أهم إنجازات خالد بن الوليد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٠ ، ٣ مارس ٢٠١٩
أهم إنجازات خالد بن الوليد

أهم إنجازات خالد بن الوليد

كان للصحابي الجليل خالد بن الوليد -رضي الله عنه- إنجازات عسكرية كبيرة، يُذكر منها الآتي:[١]

  • غزوة مؤتة: حينما استلم الراية بعد استشهاد قادتها الثلاثة، وساهم في إنقاذ جيش المسلمين.
  • حرب المرتدين: عندما اختار أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- خالد بن الوليد ليكون قائداً لجيوش المسلمين في المعركة ضد المرتدين، وتمكن -رضي الله عنه- من قتل مُدَّعِية النبوة سجاح، كما تمكن من هزيمة بني حنيفة وقتل مُسيلمة الكذاب.
  • فتح العراق: فقد اختار الصِّديق -رضي الله عنه- خالد بن الوليد ليؤمِّن حدود الدولة الإسلاميّة، حيث اتجه إلى العراق واستطاع فتح كثير من مدنها، وقد حاصر الأنبار، وحينما استعصت عليه، أمَرَ بنحر إبلاً هزيلة، ثم رماها في أضيق مكان في الخندق، ثم عبر جيش المسلمون من عليها تحت تغطية وابل من من السهام، فتمكن المسلمون من فتح الأنبار بفضل حنكة خالد بن الوليد.
  • فتح بلاد الشام: حين تمكن خالد بن الوليد من تجميع كافة جيوش المسلمين في الشام، كما قسَّم الجيش المسلم إلى كتائب؛ حتى يُكثّر عددهم في عيون الأعداء ويبث الرعب في صفوفهم، وقسّم الجيش إلى ميمنة عليها عمرو بن العاص يرافقه شرحبيل بن حسنة، وميسرة عليها يزيد بن أبي سفيان، بينما أُمّر على قلب الجيش أبو عبيدة بن الجراح.


نبذة عن خالد بن الوليد

الصحابي الجليل خالد بن الوليد رضي الله عنه؛ هو خالد بن الوليد بن المغيرة القرشي المكي، عَلَمٌ من أعلام الأمّة، وبطلٌ من أبطالها، أسلم رضي الله عنه في السنة الثامنة للهجرة، وخاض عشرات المعارك ولم يُهزم في أيٍّ منها، ومن صفاته الجسدية أنه كان عريض المنكبين، ضخماً، بُنيته قويّة، أشبه الناس بعمر بن الخطاب.[٢]


وفاة خالد بن الوليد

توفي الصحابي الجليل خالد بن الوليد -رضي الله عنه- في خلافة عمر بن الخطاب سنة إحدى وعشرين للهجرة، بمدينة حمص في الشام، وحبس سلاحه وفرسه في سبيل الله حينما حضرته الوفاة.[٣]


المراجع

  1. تامر بدر (2014-3-7)، "خالد بن الوليد "، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-23. بتصرّف.
  2. د. أمين بن عبدالله الشقاوي (2013-4-17)، "مقتطفات من سيرة خالد بن الوليد "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-23. بتصرّف.
  3. ابن الأثير (1994)، أسد الغابة في معرفة الصحابة (الطبعة 1)، بيروت : دار الكتب العلمية ، صفحة 140، جزء 2. بتصرّف.