أول من تسلق قمة إفرست

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٢ ، ٢٥ أغسطس ٢٠٢٠
أول من تسلق قمة إفرست

أول من تسلق قمة إفرست

استطاع كلٌّ من مُتسلق الجبال النيوزلندي إدموند هيلاري (بالإنجليزية: Edmund Hillary) ومُرشده التبتي تينسينغ نورغاي (بالإنجليزية: Tenzing Norgay) تسلُق قمة إفرست (بالإنجليزية: Mount Everest) في عام 1953م؛ ليكونا بذلك أول شخصين في العالم يتمكنان من تسلُق هذه القمة بنجاح، وتجدر الإشارة إلى أن قمة إفرست تُعتبر أعلى قمةٍ جبليةٍ على سطح الأرض؛ حيث يبلغ ارتفاعها 8,850 متراً عن مستوى سطح البحر، وهي إحدى قمم جبال الهملايا، وتقع هذه القمة الشهيرة بين دولة نيبال ومنطقة التبت التابعة لدولة الصين، وقد سُميت بهذا الاسم نسبة إلى المسّاح والجغرافي البريطاني جورج إفرست، ويجدر بالذكر أنها شهدت العديد من محاولات التسلُق غير الناجحة على مرِّ التاريخ؛ قبل أن يتمكن هيلاري ونورغاي من الوصول إلى أعلى نقطةٍ فيها.[١][٢]


نبذة عن مُتسلقي قمة إفرست

وُلِد إدموند هيلاري في عام 1919م في مدينة أوكلاند النيوزلندية، وقد اكتشف حُبّه لمُمارسة التسلُق خلال رحلةٍ مدرسية إلى جبل روابيهو في حديقة تونغاريرو الوطنية، وكان عمره آنذاك ستة عشر عاماً، واستطاع في سن العشرين النجاح في أول عملية تسلُقٍ فعليةٍ له؛ وذلك خلال تسلقه إلى قمة جبل أوليفييه إحدى قمم جبال الألب، وأصبح هيلاري مُمارساً لرياضة التسلُق، كما استطاع خلال صيف عام 1948م تسلُق أعلى قمةٍ في نيوزلندا؛ الأمر الذي مكَّنه من الانضمام إلى بعثة بريطانية للتسلُق؛ التي حاولت تسلُّق قمة إفرست في عام 1951م، إلا أنها لم تنجح في ذلك، وقد صمم هيلاري على تحقيق حلم تسلُق قمة إفرست؛ حيث كان جزءاً من البعثة البريطانية التاسعة لتسلُق إفرست والتي كانت بقيادة جون هنت (بالإنجليزية: John Hunt) في عام 1953م.[٣]


ضمَّت تلك البعثة أحد الأشخاص من ذوي الخبرة في تنظيم رحلات التسلُق إلى إفرست وهو تينسينغ نورغاي أحد أفراد قبائل الشيربا التبتية والذي وُلد في عام 1914م، وقد اكتسب نورغاي خبرته في التسلق وتنظيم رحلات التسلق من خلال عمله كحمّالٍ للعديد من الرحلات الاستطلاعية لقمة إفرست، وكان أولها في عام 1935م عندما رافق رحلة الاستطلاع التي قام بها إريك شيبتون، وتوالت مُشاركاته في رحلات إفرست خلال السنوات القليلة اللاحقة حتى تمكِّنه من تسلق إفرست بنجاح.[٤]


رحلة تسلُق قمة إفرست

استمر التخطيط لرحلة تسلُق قمة إفرست على مدى عدة أشهرٍ سابقة، وبدأت الحملة البريطانية التي ضمَّت مجموعة من أفضل المُتسلقين من ذوي الخبرة بالبدء بتسلُق القمة، فأنشأت الحملة خلال رحلتها تسعة مُخيماتٍ -لا يزال يتم استخدام البعض منها من قِبل المُتسلقين حتى هذا الوقت-، ومن بين جميع المُشاركين في الرحلة كان على أربعة أشخاصٍ فقط إنجاز مهمة الوصول إلى أعلى القمة، لذلك تم اختيار فريقين من المُتسلقين تألَّف الفريق الأول من توم بورديلون (بالإنجليزية: Tom Bourdillon) وتشارلز إيفانز (بالإنجليزية: Charles Evans)، والفريق الثاني جمع كُلاً من إدموند هيلاري وتينسينغ نورغاي.[٥]


بدأ الفريق الأول الذي يشتمل على كل بورديلون وإيفانز رحلته في السادس والعشرين من شهر أيار من عام 1953م لكنهما لم يستطيعا التسلُق لأكثر من 91 متراً؛ حيث أجبرتهم سوء الأحوال الجوية وحدوث مشاكل في خزانات الأكسجين التي يحملونها على العودة من رحلتهم، وبدأ الفريق الثاني رحلته بعد ثلاثة أيام؛ حيث غادر هيلاري ونورغاي المُخيم التاسع التابع للبعثة في الساعة السادسة والنصف صباحاً.[٥]


وصل هيلاري ونورغاي إلى القمة الجنوبية من قمة إفرست بحلول الساعة التاسعة صباحاً من نفس اليوم، إلا أن الوصول إلى القمة الرئيسية كان محفوفاً بخطر وجود سلسلةٍ من الصخور الجليدية،[٦] وأثناء مُحاولة هيلاري القفز عبر هذه السلسلة سقط إلى الأسفل؛ إلا أن تينسينغ استطاع شدَّ الحبل الذي رُبط به هيلاري ليتمكن من إنقاذ حياته،[٧] وبعد حوالي ساعة من ذلك وصل الاثنان إلى صدعٍ صخريٍ حادّ يُعرف الآن باسم هيلاري ستيب (بالإنجليزية: Hillary step) والذي استطاع هيلاري تسلُقه، ومن ثم رمى حبل التسلُق إلى زميله تينسينغ لمُساعدته على عبور الصدع، ليصل الاثنان إلى أعلى قمة في العالم في تمام الساعة الحادية عشرة ونصف من صبيحة يوم التاسع والعشرين من شهر أيار في عام 1953،[١] وقد بقي الاثنان على القمة لمدة ربع ساعة فقط ثم همّا بالنزول إلى أسفل القمة ليصل خبر هذا النجاح غير المسبوق إلى جميع انحاء العالم.[٥]


المُحاولات السابقة لتسلُق قمة إفرست

حدثت أول مُحاولة لتسلُق قمة جبل إفرست في عام 1921م؛ وذلك من قِبل بعثةٍ بريطانية شقت طريقها عبر هضبة التبت إلى القمة، إلا أن حدوث عاصفةٍ قوية أجهضت تلك المُحاولة وأجبرت أعضاء البعثة على العودة إلى الأسفل، وشهد العام 1922م محاولة غير ناجحة أُخرى لتسلُق القمة من قِبل بعثةٍ بريطانية ثانية ضمَّت المُتسلق جورج مالوري الذي عاد في نفس العام محاولاً تسلُق القمة مرةً أُخرى، إلا أن هذه المُحاولة لم تنجح أيضاً وذلك عقب انهيار جليدي أودى بحياة سبعة من مُرافقي مالوري من الحمّالين التبتيين، واستمرت المُحاولات البريطانية لتسلُق القمة؛ حيث أطلقوا بعثةً ثالثة في عام 1924م واستطاع عضو البعثة إدوارد نورتون الوصول إلى ارتفاعٍ كبيرٍ جداً وبفارق حوالي 275 متراً عن الوصول إلى القمة، إلا أنه عجز عن مواصلة رحلته.[١]


عاود المُتسلق مالوري برفقة زميله أندرو إيرفين محاولة التسلُق مُجدداً إلى قمة إفرست في عام 1924م؛ إلا أنهما لم يعودا من تلك الرحلة، وتم العثور على جثة مالوري محفوظةً في الجليد في عام 1999م وقد ظهرت آثار كسورٍ على جسمه، ورحل دون أن يتمكن أحدٌ من معرفة فيما إذا استطاع الوصول إلى القمة أم لا، وخلال الأعوام اللاحقة لذلك توالت العديد من المُحاولات غير الناجحة لتسلُق قمة إفرست، وكان آخرها في عام 1952م؛ حين استطاع أعضاء بعثة سويسرية للتسلق وهما ريمون لامبرت وتينسينغ نورغاي من الوصول إلى ارتفاع يُقارب 8,600 متر وهو ارتفاع أسفل القمة الجنوبية لقمة إفرست مباشرةً؛ إلا أن شُحّ الإمدادات التي بحوزتهم أجبرتهم على العودة إلى الأسفل.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Edmund Hillary and Tenzing Norgay reach Everest summit", www.history.com, Retrieved 1-6-2020. Edited.
  2. "Mount Everest", www.nationalgeographic.org, Retrieved 1-6-2020. Edited.
  3. "Edmund Hillary", www.biography.com,14-4-2019، Retrieved 1-6-2020. Edited.
  4. "Tenzing Norgay", www.britannica.com,11-5-2020، Retrieved 1-6-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت Jennifer Rosenberg (20-12-2019), "Learn About the First Men to Climb Mount Everest"، www.thoughtco.com, Retrieved 1-6-2020. Edited.
  6. John Hunt, Norgay Tenzing، Wilfrid Noyce، And Others (9-4-2020)، "The historic ascent of 1953"، www.britannica.com, Retrieved 1-6-2020. Edited.
  7. Kallie Szczepanski (3-1-2020), "Biography of Tenzing Norgay, First Man to Conquer Mt Everest"، www.thoughtco.com, Retrieved 1-6-2020. Edited.