أين القولون في جسم الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٨ ، ٧ أكتوبر ٢٠١٥
أين القولون في جسم الإنسان

القولون

يتكوّن الجهاز الهضمي من الفم والمريء، والبلعوم، والمعدة، والأمعاء الدقيقة، والأمعاء الغليظة، والشرج، وتُشارك العديد من الغدد في عملية الهضم وامتصاص وتركيب الأنزيمات والفيتامينات الهامة لإتمام عملية الهضم مثل: الكبد، والبنكرياس، والقولون هو الجزء المخزّن من الجهاز الهضمي، ويقع في جوف البطن، وله وظائف عديدة مثل: امتصاص الماء والعناصر المعدنية، ودفع الفضلات إلى الشرج.


أمراض القولون

يمكن تقسيم أمراض القولون إلى أمراض وظيفيّة وانسداديّة، والأمراض الوظيفيّة تتمثل بزيادة التقلصات والتي تُسبّب آلاماً معوية، أو زيادة الإفرازات التي تُسبّب تهيّج وانتفاخ القولون أو تُسبّب الإسهال الذي يُقلّل امتصاص المواد المهضومة، وأمراض القولون الانسداديّة تكون ناتجةً عن وجود أورام أو حركات التفافية تمنع تفريغ القولون ممّا يُسبّب حدوث تسممات أو انتفاخ في البطن، وتحتاج هذه الحالات إلى التدخل الجراحي.


أسباب حدوث الانتفاخات والنتوءات في القولون

تعتبر الجراثيم والفطريات والعصيات بأنّها السبب الرئيسي في حدوث الخلل في وظائف القولون مثل: الإسهال الذي ينتج عن الحساسية الغذائية، أو العدوى الفيروسية مثل الكوليرا، والفطريات المعويّة مثل الدودة الشريطية والإسكارس، وتوجد في القولون فطريات مفيدة تلعب دوراً هاماً في تركيب الفيتامينات مثل فيتامين ك، وتساعد في إتمام عملية الهضم، وتحافظ على البطانة الداخلية للأمعاء، والبكتيريا الضارة تعيش وتتغذّى على الغذاء المهضوم، وتسبّب فقر الدم للإنسان، وتُسبّب حدوث النفخة والألم في البطن.


تأثير نوع الغذاء على القولون

يتأثر بعض الأشخاص ببعض أنواع الأغذية بشكل أكبرمن غيرهم، فهناك بعض الأشخاص الذين يعانون من ألم النفخة بعد تناول بعض الأطعمة مثل المعجنات، والحبوب الكاملة، والأطعمة الحارة التي تؤثر على معظم الأشخاص وتُسبّب التهاب الغشاء الداخلي للمعدة ويمكن أن تسبب حدوث التقرحات.


العلاقة بين العمر ونمط الحياة والإصابة بالقولون

يعاني الأشخاص في مرحلة الشباب بشكل أكبر من مشاكل القولون، بالإضافة إلى الأشخاص الّذين يتّبعون أنماطاً غير صحية في غذائهم مثل: تناول الوجبات السريعة والغنية بالدهون والأملاح، والإكثار من تناول البهارات، وعدم مضغ الطعام بشكلٍ جيّد، وتناول الكحول التي توثر على الجدار الداخلي للأمعاء ويمكن أن تسبب قصوراً كبديّاً والتهاب الكبد، وحدوث تقرحات معوية أو البواسير الشرجية، وتختلف درجة التحمل لأنواع الأطعمة من شخص لآخر .


الوقاية من مشاكل القولون

  • يجب تناول الطعام بشكل منتظم ومضغه جيداً.
  • تنويع الوجبات الغذائية؛ بحيث تحتوي على جميع العناصر الغذائية مع التركيز على الخضار، والألياف الغذائية.
  • عدم تناول المشروبات الباردة جداً أو الساخنة جداً لأنها تؤثر على جدار الأمعاء.