أين بنيت أول مئذنة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٠ ، ٣ مارس ٢٠١٥
أين بنيت أول مئذنة

تُسمّى المئذنة بالمنارة في العراق، وتسمّى في مصر والكويت باسم المئذنة، كما أنّها تسمّى الصومعة في المغرب العربي، وعلى الرّغم من اختلاف تسمية المئذنة في البلاد العربيّة إلّا أنّ شكلها واحد لا يختلف كثيراً من بلد إلى آخر؛ حيث إنّ المئذنة هي عبارة عن برج طويل ،وهي عبارة عن جزء من المساجد، والهدف من المئذنة هو إيصال صوت الأذان إلى جميع الناس كي يسمعونه ويذهبون إلى الصلاة.


وفي الماضي كانت الكثير وأغلب المآذن مزوّدةً بالقناديل؛ حيث إنّها كانت تعتبر كالمنارات التي تدلّ المسافرين على البلد أو المدينة، لذلك فإنّ الكثير من الباحثين العرب أطلقوا عليها اسم المنارات؛ حيث إنّ عمل المئذنة لم يقتصر فقط على إعلام الناس بالأذان ليذهبوا الى الصلاة، وليس أيضاً إعلام المسافرين وجهتهم؛ بل إنّ المآذن أيضاً تمّ استخدامها في إعلان بيانات الدولة؛ حيث إنّ المآذن أصبحت مع الزمن قطاعاً قائماً بحدّ ذاته من فنون العمارة الإسلاميّة.


الاهتمام بالمآذن

تمّ توجيه العناية والاهتمام الخاص بالمآذن من ناحية التصميم والتنفيذ، واختلف ارتفاع المآذن؛ حيث إنّ بعضها وصلت إلى عدّة عشرات من الأمتار، وتمّ استخدام النقوش الإسلاميّة والزخارف الجميلة في بناء المآذن والّتي كانت تُعطي أشكالاً مختلفةً منها المربّعة ومنها المدوّرة ومنها المضلّعة، ويجب أن تتناسب قاعدتها بشكلٍ طرديّ مع ارتفاعها، وتحتوي بداخلها على سلّمٍ حلزونيّ الشكل ليتمكّن المؤذّن من الصعود إلى الأعلى وأن ينادي للصلاة.


لقد قام المتخصّصون في العمارة الإسلاميّة بتصنيف طراز المآذن وأشكالها، وذلك حسب الحقبة التاريخيّة أو حسب البلد الإسلامي أو الأشخاص الّذين قاموا ببنائها من السلاطين والخلفاء والأمراء والملوك.


لم تكن هناك مآذن في عهد الرّسول محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم؛ بل كان يذهب المؤذّن إلى مكانٍ عالٍ ليؤذّن وليُعلم الناس بالصلاة؛ حيث كان الصحابيّ الجليل بلال بن رباح يصعد إلى سطح المسجد ويؤذّن، ولكن مع اتّساع الدولة الإسلاميّة وازدياد حجمها ظهرت الحاجة الملحّة إلى المآذن؛ حيث إنّه تمّ استخدام المئذنة في الأمور الدينيّة والتي ترجع في تاريخها إلى العصر الجاهلي.


وأجمع الكثير من المؤرّخين إلى أنّ المساجد التي تمّ بناؤها في الجزيرة العربيّة من قبل الأمصار الّذين دخلوا في الدين الإسلامي كانت بلا مآذن؛ حيث إنّ المآذن تميّزت في عصر الدولة الأمويّة في دمشق وغيرها من البلاد الإسلاميّة. وتعتبر مئذنة التروس التي توجد في الجامع الأموي في دمشق هي أوّل مئذنة بنيت في العصر الإسلامي، وأوّل من بنى مئذنةً في الإسلام هو معاوية بن أبي سفيان، وذلك في المسجد الجامع الكبير في دمشق الشام.