أين تقع أبيدجان

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٤ ، ١٥ يونيو ٢٠١٧
أين تقع أبيدجان

أبيدجان

تعتبر مدينة أبيدجان أكبر وأهم مدن دولة ساحل العاج الواقعة في غرب قارة أفريقيا، وتعتبر عاصمتها الاقتصادية حالياً والسياسية سابقاً، وهي من أكبر المدن التي تنطق باللغة الفرنسية في العالم، وتوصف بعاصمة الفرانكفونية، كما أنها ميناء تجاري ومركز ثقافي مهم، وتشتهر بآثارها التقليدية ومعالمها السياحية، وتوصف مدينة أبيدجان بباريس أفريقيا، حيث تعتبر من المدن الحديثة والجميلة التي يقبل عليها العديد من السياح، وبشكل خاص الفرنسيين.


أين تقع أبيدجان

تقع مدينة أبيدجان في موقع استراتيجي في جنوب شرق ساحل العاج، حيث تطل على بحيرة لاغون التي ترتبط بخليج غانا كما تشرف على المحيط الأطلسي، وتبلغ مساحتها حوالي 2.119كم².


المناخ في أبيدجان

مناخ دولة ساحل العاج استوائي بشكل عام، حيث يتميز بالرطوبة ودرجة الحرارة العالية، ويتميز مناخ المنطقة الجنوبية حيث مدينة أبيدجان بوجود فصلين ماطرين يفصل بينهما فصلين جافين.


السكان في أبيدجان

يبلغ عدد سكان مدينة أبيدجان أكثر من أربعة ملايين نسمة حسب إحصائيات سنة 2014م، وتستوطنها جاليات عربية وغربية وإفريقية، وتعتبر الجالية اللبنانية من أهم الجاليات العربية المقيمة فيها، ويبلغ عددها حوالي 100.000 نسمة.


نبذة تاريخية عن أبيدجان

في أواخر القرن الثامن عشر احتلت فرنسا ساحل العاج، وسيطرت على مدينة أبيدجان التي كانت من أهم المدن التي استوطن فيها الاحتلال الفرنسي، وفي سنة 1934م أصبحت المدينة عاصمة لدولة ساحل العاج، وفي عام 1م983 اختار الرئيس الأسبق والأب المؤسس لدولة ساحل العاج نقل العاصمة الرسمية إلى ياموسوكرو الواقعة إلى الشمال من أبيدجان، إلا أن أبيدجان لا تزال العاصمة الفعلية للدولة لوجود العديد من سفارات الدول والمؤسسات والهيئات الدولية والمكاتب الحكومية فيها.


عانت مدينة أبيدجان على مر السنوات من عدم الاستقرار والحروب الأهلية التي اشتدت حدتها في نهاية شهر آذار سنة 2011م، مما أدى إلى نزوح أكثر من 300.000 من سكان المدينة إلى المناطق المجاورة، كما أُقيم حوالي 24 مخيماً لإيواء النازحين تحت إشراف الأمم المتحدة.


ميناء مدينة أبيدجان

تقع المدينة على قناة لاغون البحرية المرتبطة مع خليج غانا، وفي سنة 1931م تأسس ميناء فيها، مما أدى إلى نمو المدينة لتصبح عاصمةً للمستعمرات الفرنسية الموجودة في شرق قارة أفريقيا، وفي سنة 1951م تطورت المدينة بعد إنشاء قناة فريدي، مما ساهم في ارتباطها بالمحيط الأطلسي، ويلعب ميناء أبيدجان دوراً مركزياً وحيوياً للاستيراد والتصدير في المنطقة الغربية من قارة أفريقيا.


أهم منتجات المدينة

تتميز المدينة بإنتاج قطع غيار السيارات، والصابون، والمشروبات الكحولية، كما تشتهر بإنتاج حبوب القهوة، والكاكاو، والتمر، والزيوت النباتية.