أين تقع أعلى قمة في العالم

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٣٩ ، ٨ أبريل ٢٠١٥
أين تقع أعلى قمة في العالم

أعلى قمّة في العالم

أعلى مَنطِقَةٍ وَقِمّة فِي العالَم هُوَ (جَبَل إيفرست)، وَيَبلُغ ارتفاعَهُ بالنّسبَةِ لِسَطحِ البَحَر 9كم، وارتفاعهُ بالنّسبَةِ لِسَطحِ الأرض قد بلغ (29028 قدم)، وأعلى قمّة بلغ قياسها 8848م فِي جِبالِ الهملايا، وَهِيَ مِن أحَدِ الجِبالِ الّتِي يَتَكَوّنَ مِنها إيفرست، وَهِيَ سِلسِلَةٍ مِن الجِبال تُعرف بِسِلسِلَةِ جِبالِ الهَمَلايا، وسُمّيَ بِجِبلِ إيفَرِست بالنّسبَةِ للعالِم الّذِي قَامَ باكتشافِهِ وَهُوَ (سِير جُورج إفريست) في عام 1856م.


أين يقع جبل إيفرست؟

يقع جبل إيفرست على حدود الصين والنيبال، بَينَ مَنطِقَتَين وَهِما مَنطِقَةِ التّبِت فِي الصّين وَمَنطِقَةِ سجارماتا فِي النيبال، ويبعد الجبل حوالي 160 كم شمال شرق مدينة كاتماندو، و 260 كم جنوب غرب تيمفو، و 600كم شمال مدينة كلكتا وخليج البنغال، و450 كم جنوب غرب لاسا.


متسلّقو جبل إيفرست

يُعَد جَبَل إيفرست الحِلمُ الّذي يَحلُمُ بهِ كُلّ هاوٍ مُتَسَلّق جبال للوُصُولِ إلى قِمّتهِ، لِما فِيها مِن مُجازَفَة وَمَخاطِر كَبيرة للمُتسلّقِين، وهذا الأمر هُوَ خَطِر مِمّا يَجعَل الخطورةِ رَغبةٍ عِندَ المُتَسَلّقين لِتَحطِيمِ الأرقامِ القياسيّة، والدُخولِ فِي مجموعَةِ جِينيتس العالميّة، وَمِن هؤلاءِ المحطّمين للأرقام الأولى:

  • انطلقت أوّل بعَثَةٍ أمريكيّة عام 1963م لَتَسلّقِ جبال إيفرست، وَقَد نَجَحَ اثنانٌ فَقَط بالوصولِ إلى قمّة إيفرست وَهُما توماس هورنباين، ووليم فِإنسولد، ونجحا بتَسلّقِ الجبل مِنَ الناحية الغربيّة، وَهذِهِ النّاحِية هِيَ الأصعب، وَهُمَا أوّل مَن حَقّقا هَذا الإنجازُ فِي يوم 22 مايو عام 1963م.
  • تَمَكّن دوجال هاستون ودوج سكون مِن تَسَلّقِ جَبل إيفرست مِنَ الناحية الجنوبيّة الغربيّة، وَهُما أوّل مَن حقّقا الوصولِ مِن هذا الاتّجاه، وكان ذلك فِي 10 مايو 1980م .
  • انَطَلَقت أوّل بِعثَة يابانيّة لِتَسَلّق الجبال، وَقَد نَجَحَ اثنان بالوصولِ مِنَ الناحية الشماليّة وهما: تاكاشي أوزاكي، وتسونيو شيجيهيرو؛ وَهُما أوّل مَن حقّق الوصولِ مِن هذا الاتّجاه.
  • وَهٌناكَ الكَثِير مِمّن نَجَحُوا فِي تَسَلّق الجبالِ وَتَحطِيمِ الأرقامِ القِياسِيّة بِبُلوغِ قِمّة إيفرست لِبلادِهِم.


أسباب خطورةِ تسلّق جبال إيفرست

هَناكَ الكَثيرِ مِنَ الأشخاصِ الّذِينَ تُوُفّوا عِندَ تَسَلُّقِهِم جَبَلُ إيفرست، وهذ يعود إلى عدّة أسباب رئيسيّة، من أهمّها:

  • عِندَ نُزولِ المُتَسَلّقين هناكَ مَنطقةٍ تُعرفُ بِمَنطِقَةِ الموت، وترتَفِع 8000م، وهي منطقة خطيرة جدّاً وتحتاج إلى حذرٍ شديد عند تسلّقها.
  • حُدوثُ أعراضٍ الوذمة الدّماغِيّة والرِئويّة على ارتفاعاتٍ عَالية.
  • حُدوثُ بَعضُ العوامِل الكارثيّة فِي الجبل؛ كانهيارِ الثّلوجِ، ومخاطرِ السّقوطِ مِنَ المُرتفعات.
  • انخفاضِ حَرارةِ الجِسِم نَظَراً للظّروفِ المُحيطَةِ بانخفاضِ الحرارة، وَعَدَم تَطبيقُ شروطِ السّلامَةِ بالشّكل الصَحيح.