أين تقع أغاديس

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ١٨ مايو ٢٠١٧
أين تقع أغاديس

مدينة أغاديس

تُسمى عاصمة منطقة أغاديس أيضاً بأغاديس، وتصل مساحة منطقة أغاديس إلى حوالي 667 ألف كيلومتر مربع، كما وتعتبر منطقة أغاديس من أكبر المدن في النيجر ويصل التعداد السكاني فيها إلى حوالي 313.487 ألف نسمة وذلك حسب إحصائيات أُجريت في عام 2010.


أين تقع مدينة أغاديس

تعتبر منطقة أغاديس من إحدى المناطق السبعة التي تتكوّن منها مدينة النيجر حيث إنّ منطقة أغاديس تقع في الجهة الشماليّة من البلاد.تمّ العثور على أحفوريات في النيجر وذلك داخل العديد من مناطقها مثل مدينة جادوفاكوا والتي تُسمى بمثبرة الديناصورات في الصحراء الكبرى.


جغرافية مدينة أغاديس

وتتكوّن منطقة أغاديس من صحراء تنيري وجبال آير، وتعتبر منطقة أغاديس من المناطق التي يسقط عليها كميّات قليلة من الأمطار، وتجتمع فيها العديد من العصور الجيولوجيّة مثل: الباليوجي في الجهة الشمالية، والميزوزوكي في الجهة الجنوبيّة الغربيّة، والبريكامبريوم في منطقة جبال أير، والكوارتير في الجهة الجنوبية الشرقيّة، ويوجد بجانب منطقة أغاديس العديد من الواحات مثل: واحة ديركو، وواحة إنجال، وواحة أرليت، وواحة بيلما، وواحة تيما، وواحة تيجوديت وغيرهم من الواحات، ويحد منطقة أغاديس من الجهة الشماليّة ولاية تامانراست في الجزر، بينما يحدّها من الجهة الشماليّة الشرقيّة الحدود الليبيّة، ومن الجهة الشرقيّة التشاد، أمّا من الجهة الغربيّة فيحدّها منطقة كيدال في مالي.


التعداد السكاني لمدينة أغاديس

وقد وصل عدد السكان في منطقة أغاديس إلى إثني وستين ألفاً في عام 1960 في وقت الاستقلال، ووصل عدد السكان إلى مئة وخمسة وعشرين ألف نسمة وذلك حسب إحصائية أُجريت في عام 1977 بينما وصل عدد السكان في عام 1988 إلى مئتي ألف وخمس نسمة، وحسب آخر إحصائيّة أُجريت في عام 2010 فإنّ عدد السكان قد وصل إلى حوالي ثلاثمائة وثمانية وثمانين ألف نسمة، وتعتبر منطقة أغاديس من مناطق النيجر التي يغلب عليها السكان الطوارق حيث تشكّل هذه الطائفة ما يصل إلى نسبة 60% من التعداد الكلّي للسكان، والطائفة التي تليها في المرتبة الثانية هي طائفة الهوسا.


معالم دينية في مدينة أغاديس

ويوجد في منطقة أغاديس مسجد بارز يسمّى مسجد أغاديس حيث إنّ مسجد أغاديس بُني من الطين وتمّ بناؤه في عام 1515 ميلادي، ثمّ أُعيد بناؤه في عام 1844، ويتميّز المسجد بمئذنته ومنارته العالية حيث يصل ارتفاعها إلى أكثر من سبعة وعشرين متراً، ويعد مسجد أغاديس من العلامات الدينيّة الإسلامية البارزة في منطقة أغاديس. يعد مسجد أغاديس الضريح المركزي في المدينة، حيث إنّ مدينة أغاديس بدأت بالتطوّر في القرن الحادي عشر والقرن الرابع عشر للميلاد، حيث إنّ في هذه الفترة بُني مقر إقامة السلطان في أغاديس زعيم الطوارق المحليين، وكانت المدينة مركزا تجاريّاً مُهماً ومركزا للتعليم.

744 مشاهدة