أين تقع أوكرانيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ٢٣ مايو ٢٠١٧
أين تقع أوكرانيا

أوكرانيا

تعتبر أوكرانيا الدولة الثانية من دول أوروبا الشرقيّة من حيث المساحة، يزيد عدد سكان هذه البلاد عن ست وأربعين مليون نسمة حالياً من أصول أوكرانيّة فيها، مع وجود أقليّات أخرى كالروس، والرومان، وغيرهم. وتعتبر اللغة الأوكرانيّة اللغة الأولى والرسمية في البلاد، وهناك استخدام أيضاً للّغة الروسيّة بحكم احتلالها لسنوات طويلة. أمّا الدين الرسمي في البلاد فهي الديانة المسيحيّة الأرثوذكسيّة الشرقيّة، والتي أثّرت بشكل واسع المدى على كل مجالات الحياة فهيا، سواء في الأدب، أوالموسيقى، أوالعمران، وغيره.


أين تقع أوكرانيا

يحدّ أوكرانيا من الشرق  روسيا، ويحدّها من الشمال دولة  بيلاروسيا، وتحدّها دولتا بولند، وسلوفاكيا  من جهة الغرب، بينما يحدّها من جهة الجنوب الغربيّ دولتا  رومانيا  ومولدوفا، والبحر الأسود  و بحر آزوف  من جهة الجنوب في البلاد. عاصمة هذه البلاد هي مدينة  كييف، وهي أكبر مدينة في البلاد، وهي من البلاد التي كانت قد خضعت للاحتلال والسيطرة الروسية، وكذلك تعرضت للسيطرة  النمساويّة الهنغاريّة، وقد كانت تمتلك قوة كبيرة لكنها خسرتها بعد حرب  الشمال العظمى  في القرن التاسع عشر الميلادي وهوما يسمّى لديهم  بالعصر الذهبي، والذي كانت هذه الدولة فيه بأوج قوتها وحضارتها بقيادة القبائل السلافية.


اقتصاد في أوكرانيا

يعد الاتصاد الأوكراني الاقتصاد الثاني الأقوى بعد روسيا، وقد اعتمد الاتحاد السيوفيتي في السابق كثيراُ على صادرات هذه الدولة وإنتاجاتها في زيادة قوته الاقتصادية والماليّة. أمّا في أيامنا هذه فقد استطاعت أوكرانيا بعد سنين طويلة استعادة قوتها الاقتصادية بعد انهيار الاتحاد، وهي تُنتج وتصدّر حالياً أنواع كثير من السيارات، ووسائل النقل الأخرى حتّى الفضائية منها، كما وتصدّر البلاد كميات كبيرة من النفط، والغاز الطبيعيّ ومصادر الطاقة الأخرى. وهي تحتل المرتبة الثامنة في العالم من حيث عدد السياح الذين يرزون البلاد سنوياً لزيارة أهم المعالم الثقافية والتاريخيّة الأثرية في البلاد، بالإضافة إلى عجائب أوكرانيا السبعة.


الأدب في أوكرنيا

كما قلنا سابقاً فإنّ الأدب والموسيقى والثقافة بشكل عام تأثرت بالديانة المسيحية، وقد كان الأدب فيها في أوج حضارته في العصر الذهبيّ عصر روس كييف وكان الدين المسيحيّ الموضوع الأساس في كتبهم وأدبهم ورواياتهم، وقد تطوّر هذا الأدب وشهد عصوراً أُخرى من الانحطاط كذلك في عصور ضعف الدولة، ويعتبِر الأوكرانيون الرواد في مجال القصائد الملحميّ، وقد كانت الكتابة باللغة الروسية في بعض السنين خاصة في عصر سيطرة الاتحاد السيوفيتي، ثمّ عاد إلى أوج قوته بعد ذلك، ويعتير شيفتشينكو رائد ووالد النهضة الوطنيّة الأدبية. وقد كان للأوكرانيون أيضاً أثرهم البالغ الأهمية في مجال الموسيقى الشعبيّة والكلاسيكيّة، ومن أهم روادها تشايكوفسكي و أوكين زي. وكذلك فإنّ الأوكرانيين هم روّاد رقصة البولكا، ورقصة كسارة البندق .