أين تقع بحيرة طبريا

أين تقع بحيرة طبريا

موقع بحيرة طبريا

تقع بحيرة طبريّا في الجزء الشماليّ الشرقيّ من فلسطين، حيُ تُعتبر ثاني أخفض بحيرة في العالم بعد البحر الميت، ومن الجدير بالذكر أنّه أطلق عليها العديد من الأسماء الأخرى، مثل: بحيرة جينيسارت، وبحر جينوسار.[١]

تُحيط بالبحيرة تلالٌ من كلّ الجوانب؛ فمن الغرب يقع جبل أربيل، ومن الشرق تُحيط بها مُرتفَعات الجولان، وهي بحيرة حُلوة، وذلك بسبب وجود العديد من الينابيع المعدنيّة التي تُغذِّي البحيرة، كما يُعَدُّ نهر الأردنّ المنفذ الرئيس لها، وتمتدُّ البحيرة على مساحة 166 كم²، ويبلغ مُتوسّط ​​عُمقها 25.6 م، كما يبلغ يتراوح ارتفاعها ما بين 209-215 م تحت مستوى سطح البحر.[١]

مميزات بحيرة طبريا

كانت منطقة بحيرة طبريّا مَحلّ استقرار الإنسان الأوّل؛ فقد ساعدت الأنهار المُتدفِّقة للبحيرة، والسهول المُحيطة بها وتربتها الخصبة، والمناخ المُعتدل، ووَفرة المياه على أن تكون مصدراً للرزق لمُختلف الشعوب على مرّ العصور، حيث كشفت بعض الرواسب التي تعود إلى الفترة ما بين 400,000-500,000 سنة تقريبًا عن أدوات ما قبل التاريخ.[٢]

كما وُجد في البحيرة شَظيَّين بشريَّين يُعَدّان من بين الأقدم في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى اكتشاف هياكل كنعانيّة تعود إلى الفترة ما بين 1000 و2000 قبل الميلاد، ومن الجدير بالذكر أنّ البحيرة أصبحت حديثًا نقطة الانطلاق لمشروع ناقل المياه الوطنيّ.[٢]

ومن الناحية الاقتصاديّة؛ تُشكِّل بحيرة طبريّا خزّانًاً كبيرًا للمياه في منطقة تُعاني من شُحِّ مصادر المياه، كما تشتهرُ بأنَّها منطقة سياحيّة مُميَّزة تقع في منطقة مُنخفضة عن مُستوى سَطح البحر، كما تتميَّز بمناخ مُعتدِل ودافئ، ومن الجدير بالذِّكر أنّها منطقة تنتشر فيها المعالم الأثريّة، والطبيعيّة، والجغرافيّة.[٢]

تتميز بحيرة طبريا بكونها مقصدًا سياحيًّا بارزًا لكافة الأطياف، وتحديدًا المسيحيّة منهان وذلك للاعتقاد السائد في مرور اليسوع من هذه المنطقة وتعليم تلاميذه فيها، فيعتبرونها مكانًا مهمًّا للمرور فيه وتتبع خطى اليسوع، ورؤية قارب يُعتقد أنّه منذ وقته حيثُ اكتشف عام 1986 م.[٢]

الخطر الذي يواجه بحيرة طبريا

انخفضت نسبة المياه في بحيرة طبريا في العقود الأخيرة، وهذا يُسبب خطرًا حقيقيًّا عليها، وعلى أهميتها الاقتصاديّة، إذ يُعزى هذا الخطر للعديد من الأسباب الناتجة عن تغير المناخ، وفيما يأتي ذكرها:[٣]

  • انخفاض كمية الأمطار.
  • زيادة استخدام المياه في المنبع في دولة لبنان.
  • ارتفاع درجات الحرارة، مما ساهم في زيادة التبخر للمياه في البحيرة.
  • توسيع الأراضي الزراعيّة والري حول البحيرة.
  • تشكّل وادي الأردن نتيجة انفصال الصفائح التكتونيّة الإفريقيّة والعربيّة، لذلك تتعرض منطقة بحيرة طبريا للعديد من الزلازل وتشهد أيضًا أنشطة بركانيّة مكثفة.[١]

المراجع

  1. ^ أ ب ت "Sea Of Galilee", WorldAtlas, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Sea of Galilee", Britannica, 27/4/2020, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  3. "Sea of Galilee", NASA earth obseratory, Retrieved 26/4/2022. Edited.
960 مشاهدة
للأعلى للأسفل