بحيرة طبريا وأين تقع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٥
بحيرة طبريا وأين تقع

موقع بحيرة طبريا

تقع بحيرة طبريا في الجزء الشمالي الشرقي من دولة فلسطين وتخضع لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي، تفصل بحيرة طبريا بين الجليل الفلسطيني الواقع إلى الغرب منها والجولان السوري الواقع إلى الشرق من البحيرة، وتبدأ البحيرة من الجهة الشمالية لنهر الأردن وتبلغ مساحة البحيرة 166 كم2، وتمتدّ طولياً بشكل عمودي ليبلغ طولها 12 كم، أمّا أقصى عرض لها فيبلغ 13 كم ويمتدّ ساحلها على طول 53 كم، أمّا عمقها فيبلغ 46 م.


منبع بحيرة طبريا

تشير الأبحاث إلى أنّ البحيرة تشكّلت بفعل الشق السوري الأفريقي، وتعدّ ثاني أخفض بقعة مائية في العالم بعد البحر الميت حيث توجد على مستوى 213 متر تحت سطح البحر، كما تعتبر أخفض مجمع مائي عذب على سطح الأرض، وتعدّ ينابيع المياه الناتجة من الثلوج الذائبة من على قمّة جبل الشيخ جنوب لبنان المنبع الرئيسي لمياه بحيرة طبريا ومياه نهر الأردن في آنٍ واحد، وتستغل إسرائيل مياه البحيرة للشرب وتعتبر المنبع الرئيسي الأول لمياه الشرب للمدن الخاضعة للحكم الإسرائيلي، ففي عام 1964 م قامت إسرائيل ببناء خط مياه يوصل مياه البحيرة إلى جميع المناطق التابعة لإسرائيل.


تسمية بحيرة طبريا

سمّيت بحيرة طبريا بهذا الاسم نسبةً إلى مدينة طبريا القريبة من الساحل الجنوبي الشرقي من شواطئها، حيث أسّست مدينة طبريا في العام 20 م على يد الإمبراطور الروماني طيباريوس قيصر الأول وسمّيت المدينة على اسمه، أمّا في اللغة الانكليزية فيطلق على بحيرة طبريا اسم بحيرة الجليل كما يرد هذا المسمى للبحيرة في كل من الكتب الرومانية واليونانية للعهد الجديد، كما ذكرت بحيرة طبريا باسم كينيرت في العهد القديم.


الحدود السورية لبحيرة طبريا

بحسب الاتفاقات الدولية بين كل من سوريا وإسرائيل تمّ منح سوريا الحق في ممارسة نشاطها في مجال الملاحة والصيد على شواطئ بحيرة طبريا الممتدة على طول الجانب الشمالي الشرقي من البحيرة والواقعة على الأراضي السورية، وتمكّنت سورية من ممارسة حقها في ذلك ما بين عامي 1948 م وعام 1967 م، ولكن خلال حرب 1967 م قامت إسرائيل بفرض سيطرتها واحتلال جزء كبير من أراضي الجولان السوري وانتهت بذلك الحقوق السورية على مياه بحيرى طبريا وسواحلها، وطالب سوريا إسرائيل في المفاوضات السلمية التي حدثت بينهما خلال عام 200 بالانسحاب من أراضي الجولان التابعة لها والرجوع إلى حدودها المتعارف عليها إلّا أنّ إسرائيل رفضت ذلك واستمرت في فرض سيطرتها على الجولان السوري حتى الآن.