أين تقع جزيرة تاروت

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣٨ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
أين تقع جزيرة تاروت

نبذة عن جزيرة تاروت

تقع جزيرة تاروت (بالإنجليزية: Tarut Island) في منطقة الخليج العربي، وتحتلّ مساحة جغرافية تقدّر بحوالي 30كم2، وتأتي في المرتبة الثانية من حيث الطول بين جزر الخليج العربي، وذلك بعد جزيرة قشم (بالإنجليزية: Qeshm Island)، ويجدر بالذكر أنّ أصل تسمية الجزيرة بهذا الاسم يعود إلى كلمة عشتاروت، والتي تشير إلى الحب، والحرب عند كلّ من: الكنعانيين، والبابليين، والفينيقيين،[١][٢][٣] وتنقسم جزيرة تاروت إلى خمس مدن، وقرى رئيسية، هي: مدينة تاروت التي تعدّ المدينة الرئيسية في الجزيرة، ومدينة سنابس، والزور، والربيعية، ومدينة دارين التي كانت تضمّ ميناءً تجارياً فيما مضى، إذ يقطن هذه القرى، والمدن ما يُقارب 50 ألف نسمة.[٤][٥]


حظيت الجزيرة بأهمية، ومكانة تاريخية كبيرة لفترة طويلة، إذ تتميّز بتاريخها العريق الذي يعود إلى أكثر من خمسة آلاف سنة قبل الميلاد، وتعدّ بذلك واحدة من أقدم المناطق في شبه الجزيرة العربية، وأحدّ أوائل المناطق التي سكنها البشر، وقد شهدت وجود العديد من الحضارات، والقبائل، وعُرفت كمركز تجاري هامّ في المنطقة تمثّل بكونها محطة لنقل البضائع، والمنتجات إلى بلاد الرافدين، والمنطقة الساحلية الواقعة في الجزء الشرقي من شبه الجزيرة العربية، وبالإضافة إلى ذلك فقد مثّلت الجزيرة أحد أهمّ مراكز مملكة دلمون القديمة.[٣]


موقع جزيرة تاروت

تقع جزيرة تاروت في منطقة الخليج العربي، وتحديداً في الجزء المطلّ على الساحل الغربيّ له، وتشترك معه حدودياً من جميع الاتجاهات، وتتبع تاروت المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، إذ تقع شمال مدينة الدمام، وشرق مدينة القطيف التي تتصل بالجزيرة عبر طريقين رئيسيين، وتمتدّ هذه الجزيرة على طول ساحل خليج تاروت، من مدينة رأس تنورة في الجهة الشمالية، وحتى القطيف في الجهة الغربية، وأمّا من الناحية الفلكية، فتقع جزيرة تاروت على تقاطع خط طول 50.3 درجة شرقاً، مع دائرة عرض 26.35 درجة شمالاً.[٢][٣][١]


مناخ جزيرة تاروت

يعدّ مناخ جزيرة التاروت مشابهاً لمناخ المنطقة الساحِلية الشَرقية في المَملكة العَربية السعودية، ويتميّز بالرطوبة العالية، وتسود الجزيرة خلال فصل الصيف الأجواء الحارّة المصاحبة لمعدلات تبخر، ورطوبة مرتفعة، إذ تتجاوز درجات الحرارة في هذا الفصل 45 درجة مئوية، بينما تنخفض مع دخول فصل الشتاء حتى تصل إلى 5 درجات مئوية.[١]


الخصائص الطبيعية لجزيرة تاروت

يتميّز ساحل جزيرة تاروت بالشواطئ الرملية الرائعة التي تتكوّن من الرواسب الرملية، والحصى، والمسطحات الطينية المتشكّلة نتيجة المد والجزر، والشواطئ الصخرية التي تكوّنت من فعل الإنسان إلى جانب بعض التشكيلات الصخرية الطبيعية الناتجة عن ضرب أمواج البحر، إضافة إلى وجود العديد من المستنقعات الغنية بنباتات المانجروف، والتي تتمركز في الأجزاء الشمالية، والجنوبية من الجزيرة.[٢]


الموارد الطبيعية في جزيرة تاروت

تتميّز جزيرة تاروت بوفرة المياه العذبة، والنقية، بالإضافة إلى بساتين النخيل الواسعة التي تعدّ مركزاً لتصدير منتجات واحات القطيف، والواحات العربية الشرقية الأخرى،[٦] كما تزخر الجزيرة بالشواطئ الخضراء الخلّابة، إذ تظهر فيها الأراضي الزراعية ذات الخصوبة العالية، والمليئة بغابات النخيل، وغابات القرم،[٧] ويعدّ ساحل هذه الجزيرة مكاناً لعيش مختلف الكائنات الحية، كالرخويات، والطحالب، والشعاب المرجانية، والمحار، وبلح البحر، وغيرها،[٢] ويجدر بالذكر أنّ خليج تاروت يشتمل على أحد أهمّ مصادر النفط، والغاز في المَملكة العَربية السعودية، إذ يضمّ العديد من آبار، وحقول النفط الرئيسية، بالإضافة إلى محطات التكرير، ومشاريع المصفاة.[٨]


المخاطر التي تهدد جزيرة تاروت

تعرّضت سواحل جزيرة تاروت الرائعة في العشرين سنة الأخيرة لبعض الممارسات البشرية الخاطئة، والتي أثّرت على المظهر الطبيعي للمنطقة، وأدّت إلى تلوّثها، ومن هذه الممارسات: تصريف المياه العادمة، وتسرّب ملوثات النفط إلى الساحل، بالإضافة إلى طمر النفايات في الأماكن غير المخصصة لذلك، إذ لا ينصّب تأثير هذه الممارسات على الأرض فحسب، بل يُضرّ أيضاً بصحة الإنسان، والكائنات الحية الأخرى التي تعيش على هذه الجزيرة.[٩]


دفع ذلك الجهات المختصّة في المملكة العربية السعودية (بالإنجليزية: Saudi Arabia) إلى إنشاء مشروع يُمكن من خلاله الحدّ من تأثير الممارسات السلبية على جزيرة تاروت، وذلك من خلال إجراء تحليل كيميائيّ لمختلف الملوّثات، والرواسب، والمعادن المتواجدة على طول ساحل الجزيرة، وفي مياه الخليج، ثمّ وضع خريطة جغرافية بيئية لتحديد الأماكن الأكثر، والأقلّ تلوّثاً في الجزيرة، ومعرفة المصادر الرئيسية لهذا التلوّث، مما يسهّل العمل للحدّ من هذه الملوثات، وتقليل أثرها، ومضارّها على الأرض، والكائنات الحية.[٩]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Raeid Hussain AL-sadeq (2011), MANSTER OF SCIENCE, Dhahran, Saudi Arabia: king fahd university of petroleum and minerals, Page 2,4. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Mohamed Youssef, Abdelbaset S. El-Sorogy (2016)، Khaled Al-Kahtany، Integrated assessment of the Tarut Island coast, Arabian Gulf, Saudi Arabia, Berlin Heidelberg: Springer-Verlag, Page 2. Edited.
  3. ^ أ ب ت " جزيرة(تاروت)..سبعة آلاف عام من تاريخ الإنسانية"، scth.gov.sa، 30-3-2011 اطّلع عليه بتاريخ 22-12-2019. بتصرّف.
  4. "تاريخ القطيف"، www.tvtc.gov.sa، اطّلع عليه بتاريخ 22-12-2019. بتصرّف.
  5. Mohamed Elhag (2016), Detection of temporal changes of eastern coast of Saudi Arabia for better natural resources management, New Delhi, India: NISCAIR, Page 30. Edited.
  6. قصي منصور التركي (2008)‎، الصلات الحضارية بين العراق والخليج العربي خلال الألف الثالث قبل الميلاد ...، دمشق، الجمهورية العربية السورية: صفحات للدراسات والنشر، صفحة 138. بتصرّف.
  7. عبد الرسول الغريافي (12-3-2015)، "عندما انفصل البحر عن النخل على أرض القطيف"، www.juhaina.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-12-2019. بتصرّف.
  8. Ali Madan Al-Ali, Dr Ainhoa González Del Campo, Prof Carlos Rocha (2015), ENVIRONMENTAL ASSESSMENT OF MANGROVE COMMUNITIES IN TARUT BAY, EASTERN ARABIAN PENINSULA, BASED ON MULTIDISCIPLINARY APPROACH, Berlin, Germany: The International Archives of the Photogrammetry, Page 270. Edited.
  9. ^ أ ب "The National Plan for Science,Technology and Innovation", rp.ksu.edu.sa, Retrieved 22-12-2019. Edited.
489 مشاهدة