أين تقع غدة بارثولين

كتابة - آخر تحديث: ١١:١٨ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٥
أين تقع غدة بارثولين

غدة بارثولين

غدة بارثولين، هي غدةٌ صغيرة، تَقع في الجهاز التناسلي للمرأة، وتُوجد تحت الجلد الموجود في المنطقة التناسلية، على شكل أجهزةٍ صغيرة، وتوجدُ على جانبي الشيفرين الصغيرين عند فتحة المهبل، قُرب مجرى البول، والمرأة على الأغلب، لا تَشعر بوجود هذه الغدة ولا تراها. تَتَركّز وظيفة هذه الغدة بإفراز كميةٍ قليلة من سائلٍ مُهمته تَرطيب منطقة الأعضاء التناسلية للمرأة، وتَحديداً الأعضاء التناسلية الخارجية، ومنطقة الفرج، ويَتَدفقُ هذا السائلُ من أنبوبين صغيرين، يَقعان عند فتحة المهبل، وتُسمى أنابيب قنوات بارثولين .


مشاكل تصيب غدة بارثولين

قد تَتَعرض غدة بارثولين لانسداد في قنواتها، مما يُؤدي إلى تَجمّع السوائل فيها، فتُكوّن كيساً صغيراً يُدعى كيسَ بارثولين، أو خُراج بارثولين، وقد تَصل كمية الخُرج المتكون لحجم حبةِ البازيلاء، يَكبُرُ حجمُهُ قليلاً فقليلاً، ويسميه الأطباء غدة خُراج بارثولين، وهذه الخُراجات في العادة لا تُؤلم، وحجمها صغير، وقد تَختفي دون الاستعانة بأي نوعٍ من الأدوية، وهناك أسبابٌ كثيرة لتكوّن كيس غدة بارثولين، نذكر منها:

  • انتقال عدوى بكتيرية، أو فيروسية، أو طفيليّة لغدة بارثولين.
  • وجود مُخاطٍ سميكٍ في تلك المنطقة.
  • وجود ورمٍ يَسدُ قنوات غدة بارثولين.
  • تَضَخم حجمِ الكيس؛ وذلك بسبب العملية الجنسية؛ إذ تزيد إفراز السوائل أثناء العلاقة.


أعراض الإصابة بكيس غدة بارثولين

من الممكن جداً إصابة غدة بارثولين، وعدم الشعور بأي نوعٍ من الأعراض، خصوصاً إذا كان حجمُ كيس غدة بارثولين صغيراً، لكنْ في حال ازدياد حجم الكيس، سَتَظهرُ بعضُ الأعراض، مثل:

  • وجود نُتوءٍ في منطقة الفرج، دون الشعور بالألم .
  • تَغير اللون في منطقة الفرج، بحيث يُصبح مائلاً للأحمر، مع تَورّمٍ طفيف.
  • شعورٌ غيرُ مريح عند المشي، والحركة، والجماع .
  • كلما زاد حجمُ كيس الخُراج، أصبحت الأعراض أكثرَ وُضوحاً، ويبدو الشعور بالألم واضحاً جداً، ويَحتاجُ ذلك لاستشارةٍ طبيةٍ، خصوصاً مع وجود صعوبةٍ أكثر في المشي، والحركة، وممارسة العمليّة الجنسية.
  • ارتفاعٌ في درجات الحرارة، مع وجود القشعريرة.
  • نُزول سائلٍ من كيس الخُراج.
  • وُجود ورمٍ في منطقة الفرج.


علاج كيس غدة بارثولين

  • عمل حمامٍ دافئٍ ومغاطس لمنطقة الفرج، وتكرار الجلوس في المغطس لمدّة أربعة أيام؛ فذلك يُحفّز كيسَ الخُراج على تَصريف الخُراج والانكماش والتخلص منه بسهولة.
  • تَناوُلُ المضادات الحيويةِ المناسبة، التي يَصفها الطبيب؛ بِحيث يَتمُ التخلصُ من كيس الخُراج بطريقةٍ طبيةٍ صحيحة.
  • إجراء جراحةٍ لكيس الخُراج، والتخلص منه وإزالته من قِبَلِ الطبيب المختص، ويَتمُ ذلك بتخديرٍ موضعي أو عام، حسب الحالة .