أين تقع مدينة الجوف

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٥
أين تقع مدينة الجوف

الجوف

تُعتبر الجوف واحدةً من المناطق الموجودة في المملكة العربية السعودية، وتصل مساحتها الإجماليّة إلى 85,000 كيلو متر مربع، لتحتل بذلك نسبة 4.3% من المساحة الإجماليّة من البلاد، ويزيد تعدادها السكانيّ عن أكثر من 600 ألف نسمة، وتعتبر سكاكا العاصمة الشرعيّة لمحافظة الجوف، وتقع في الجزء الشماليّ من الصحراء الكبيرة، ويصل تعدادها السكانيّ إلى أكثر من 300 ألف نسمة، وتعدّ من أكثر المناطق إنتاجاً لزيت الزيتون.


موقع مدينة الجوف

توجد مدينة الجوف في الجهة الشماليّة الغربيّة من المملكة العربية السعوديّة، وتحدّها من الجهتين الشماليّة، والشرقيّة المنطقة الحدوديّة، ومن الجهة الجنوبيّة كلٌّ من حائل وتبوك، ومن أجزاء من الجهة الشماليّة والغربيّة المملكة الأردنية الهاشمية، وتنحصر على خطي عرض 32 و29 باتجاه الشمال، وبين خطي طول 42 و37 باتجاه الشرق، ويتراوح ارتفاع المدينة من 500 إلى 580 قدم تقريباً فوق مستوى سطح البحر، وتعدّ منطقة استراتيجيّة لأنّها بمثابة منطقة حدوديّة، والمدخل الشمالي للبلاد.


معلومات منوعة

  • التقسيم الإدرايّ: تتبع لها مناطق رئيسيّة؛ الأولى العاصمة سكاكا ويتبع لها ستّة عشر مركزاً، والثانية القريات وتتبع لها سبعة مراكز، ودومة الجندل وتتبع لها سبعة مراكز.
  • أهم الأمراء: كان الأمير عسّاف الحسين أوّل أمير تم تعيينه على المنطقة، والذي استمر في الولاية لمدّة سنتين، ويشغل الولاية حالياً صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبد العزيز وذلك منذ عام 1423 هجريّة.
  • المناخ: المناخ السائد في المنطقة هو الصحراويّ القاريّ؛ حيث إنّه يكون بارداً في فصل الشتاء، وحاراً وجافاً خلال فصل الصيف، ويتراوح متوسط درجة الحرارة خلال فصل الصيف إلى 30 درجة مئويّة، وفي فصل الشتاء تبلغ تسع درجات مئويّة.
  • الاقتصاد: يتمحور الاقتصاد في المنطقة حول زراعة أشجار الزيتون والتي وصل عددها إلى أكثر من 12 مليون شجرة، والنخيل إلى أكثر من مليون شجرة، ويقام للزيتون حفل سنويّ يُعرف باسم مهرجان الزيتون، ويتمّ اختياره مع نهاية الموسم؛ أي إنّه يكون خلال شهري ديسمبر ويناير في بداية السنة الجديدة.
  • السياحة: على الرّغم من أنّ المنطقة تمتلك تاريخاً عريقاً، إلّا أنّها تخضع لعمليّات التطوير لزيادة عوامل الجذب إليها، وتحتوي حالياً على عوامل جذب مهمّة كالآثار القديمة، والطرق الواسعة، والفنادق بخدمات جيدة، والفنادق، والمتنزهات، والأسواق التجاريّة، والمطاعم.
  • أهم الآثار: تحتوي على قلعة زعبل، وبئر سيسرا، وغار حضرة، وقرية الطوير، وقلعة كاف، والمنطقة الأثرية القديمة وقصر المذهن، وتل الصعيدي، ومسجد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وتل الساعي، وأعمدة الرجاجيل، وجبل برنس، وسور دومة الجندل، ومتحف النويصر.