أين تقع مدينة هامبورغ

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٨ ، ١٤ أكتوبر ٢٠١٥
أين تقع مدينة هامبورغ

مدينة هامبورغ

مدينة هامبورغ هي ثاني أكبر المدن الألمانية بالإضافة إلى كونها إحدى المقاطعات الستّ التي تمثّل جمهورية ألمانيا الاتحادية، اسمها الرسميّ هو مدينة هامبورغ الحرّة الهانزية، وذلك لأنّها كانت إحدى المدن الأعضاء بالاتحاد الهانزي في فترة العصورة الوسطى، تشتهر هامبورغ بالكثير من المعالم والأنشطة التي تجعل منها بالإضافة إلى كونها سادس أكبر المدن في الاتحاد الأوروبيّ إحدى أهمّ المدن على المستويين التجاري والسياحي في الاتحاد.


الموقع

تقع هامبورغ في شمال قارة أوروبا، وهي كذلك في شمال غرب دولة ألمانيا الاتحادية بالقرب من بحر الشمال وبحر البلطيق، حيث تقع على نهر الإلبه الذي يربطها ببحر الشمال بمسافة مائة وعشرون كيلو متراً، يحدّ هامبورغ من الشمال ولاية شيلسفيغ هولشتاين، ومن الجنوب ولاية ساكسونيا السفلى، بينما تبعد عنها برلين حوالي ثلاثمائة كليو متر، والحدود الدانماركيّة حوالي مائة وخمسين كيلو متر، ورغم أنّ هامبورغ تعدّ ثاني أصغر الولايات الألمانية مساحة إلا أنّ المدينة تعدّ الأكبر من حيث عدد السكان في شمال أوروبا.


طبيعة المدينة والسكان

تشتهر هامبورغ بأنّها تضم أكبر ميناء في ألمانيا ممّا يجعلها أهمّ المواقع الاقتصادية الألمانية، وهو ميناء يقع على نهر الإلبة الصالح للملاحة والذي يصبّ في بحر الشمال، وتشتهر المدينة كذلك بالقنوات المائية والجسور التي تصل إلى ألفين وخمسمئة جسر ما بين المخصّص للمشاة، والسيارات، والقطارات، لتصبح بذلك أكثر مدن أوروبا احتواء على الجسور يوازي ما يزيد على مجموع جسور أمستردام وفينيسيا و لندن.


عدد سكان هامبورغ يزيد على المليوني نسمة بالإضافة إلى سكان المناطق المحيطة بالولاية والذي ينتفعون من العمل فيها، وبالإضافة إلى الثمانين ألف عامل في الميناء الضخم فإنّ المدينة يقام فيها كلّ يوم أحد سوق أسماك عملاقة على ضفاف النهر، ويباع فيه في ذلك اليوم ما يقارب مائة طن من الأسماك بمجموع أرباح تتجاوز العشرة ملايين يورو تقريباً، كذلك فإنّ المدينة تحتوي على العديد من محلات بيع السجاد الفارسي، إلى الدرجة التي يعتبر معها البعض أنّ كمية السجاد الفارسي المعروض للبيع في هامبورغ هو الأكثر عالمياً بعد إيران ذاتها.


المناخ

مناخ هامبورغ يعتبر معتدلاً صيفاً وشتاءاً بسبب قربها من البحر، إلا أن التغيرات المناخية أدت إلى حدوث تقلبات واضحة في درجات الحرارة في المدينة بشكل عام حيث يمكن أن ترتفع درجة الحرارة لتبلغ ثماني وثلاثين درجة، كما تهطل الثلوج في بعض السنوات ولكن ليس بكميات كبيرة، وأفضل الأوقات لزيارة المدينة في فصل الربيع وبدايات فصل الصيف نظراً لاعتدال المناخ في تلك الفترة.