أين توجد البحيرات المرة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٢٤ ، ٩ مارس ٢٠١٦
أين توجد البحيرات المرة

قناة السويس

قناة السويس وهي أحد المشاريع العظيمة التي تضمها مصر، حيث تم حفر هذه القناة المائية الاصطناعية في عام 1869، وتعتبر قناة عالمية تربط ما بين البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر كمعبر مائي يختصر المسافة التي كانت قديماً تجبر السفن على التنقل حول قارة إفريقيا للذهاب إلى آسيا وأوروبا.


بعد سنوات من البناء خضعت القناة لتوسعة بحفر تفريعات جديدة ومن أبرز التفريعات التي تم حفرها هي تفريعة البلاح، وتفريعة الكبريت، وتفريعة البحيرات المرة، وأكثرها شهرة هي الأخيرة لأنها مورد مهم في إنتاج الأسماك.


موقع البحيرات المرة

تقع البحيرات المرة في الجزء الشمال الشرقي من مصر، وتحديداً في منطقة قناة السويس، فالجزء الشمالي يحتضن البحيرة المرة الكبرى والجزء الجنوبي توجد البحيرة المرة الصغرى وكلاهما بحيرات مالحة، وتبلغ مساحة البحيرات معاً ما مساحته مائتين وخمسين كم2، ومن أبرز المدن المصرية القريبة لهذه البحيرات هي مدينة الإسماعيلية، حيث يطالب السكان بتحويل البحيرات لميناء عالمي.


تاريخ البحيرات المرة

تم بناء البحيرات المرة بعد أن كانت ودياناً جافة في عام 1955 في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وكانت التفريعة بطول أحد عشر كيلومتراً، وبما أن مناخ مصر من المناخات الحارة التي تعمل على تبخر المياه، فيتم تعويض المياه التي تفقده البحيرات من المياه المتدفقة والقادمة من البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر، فقناة السويس قناة مفتوحة ليس لها أبواب وفي ذات الوقت تعتبر حاجزاً تقلل من تيارات المد والجزر التي تؤثر على القناة.


أهمية البحيرات المرة

في عام 2014 تم ظهور فكرة تأسيس وتوسعة لقناة السويس بحفر مجرى ملاحي جديد وهو مشروع قناة السويس الجديد، فالهدف من إنشائه تقليل فرق الوقت التي تمكثه السفن في البحيرات المرة. ومن هنا يطالب السكان بتحويل البحيرات إلى ميناء بسبب مكوث السفن بها، فالمشكلة الحالية التي تعاني منها السفن هو توقف ما يسمى بقافلة الشمال لمدة تتجاوز الإحدى عشرة ساعة.


يهدف المشروع كذلك إلى توسيع وتعميق البحيرات إلى ما طوله سبعة وثلاثين كيلومتراً، فالبحيرات المرة وتفريعة الملاح قناة موازية لقناة السويس الأصلية، فهذا من شأنه يقلل من زمن عبور السفن إلى إحدى عشرة ساعة بدلاً من ثماني عشرة ساعة.


كون البحيرات المرة معبراً للسفن والناقلات فهي أيضاً منتجة للأسماك الذي يقدر بحوالي خمسة آلاف وسبعمائة طن، وكذلك يوجد بها الكثير من الشواطئ السياحية ومن أبرز هذه المدن مدينة أبو سلطان، وأبو فايد وجنيفة.