أين توجد كربلاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٢ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٥
أين توجد كربلاء

العراق

تقع الجمهورية العراقية المسمّاة قديماً ببلاد مابين النهرين في قارة آسيا إذ تعتبر إحدى دول غرب آسيا، وتحتضن العراق ست عشرة محافظة وهي: محافظة أربيل، والأنبار، وبابل، وبغداد (العاصمة)، والبصرة، وكركوك، ودهوك، وديالى، وذي قار، والسليمانية، وصلاح الدين، والديوانية، وكربلاء، والمثنى، وميسان، والنجف، ونينوى، وواسط، وتعتبر العراق عضواً في جامعة الدول العربية، ومنظمة الأوبك، منظمة المؤتمر الإسلاميّ، وهي من الدول المصدّرة للنفّط.


كربلاء

هي مدينة عراقية تقع إلى الجنوب الغربيّ من العاصمة بغداد على بعد 105 كم، وتحديداً على حافة الصحراء غربي الفرات، وبالنسبة لجدول الحسينية تقع على الجهة اليسرى منه، وموقعها على خطوط الاستواء (خط الطول: 44 درجة، ودائرة العرض:33 درجة و31 دقيقة)،ويعتبرها أتباع المذهب الشيعي مدينة مقدسة لهم وذلك لأن فيها ضريح الإمام الحسين بن علي ومن استشهد معه في معركة كربلاء، ويعود سبب تسمية كربلاء بهذا الاسم إلى أن معناها الرخاوة في القدمين وكما انها مشتقى من كرب أي مصلى و "كر وبلاء"، وسميّت قبل استشهاد الحسين بن علي بنينوى والغاضرية وعقر، وتقدّر مساحتها بـ6000 كم2 تقريباً، وتمتاز تربتها بالخصوبة وهي مدينة محاطة بالبساتين الكثيفة والغنّاء التي تسقيها مياه نهر الفرات.


نبذة تاريخية

نشأت مدينة كربلاء العراقيّة في العهد البابليّ أي قبل الفتح الإسلاميّ، ويذكر بأنّها كانت مقبرة للنصارى في ذلك الوقت، وقد شهدت توّسعات وإعماراً كبيراً في العهد الإسلامي إذ كانت من أول المدن التي أجريت لها التوسعة وحظيت بالعناية بالعمران في الثاني عشر من محرم عام 62 هـ وكان ذلك بعد معركة كربلاء (واقعة الطف) بيومين إذ دُفن فيها علي بن الحسين "زين العابدين" ، وكما حظيت بإعادة بناء المشاهد على يد المنتصر العباسي وبناء الدور، وتلا هذه المرحلة تشييد أوّل سور للحائر الذي بلغت مساحته ألفين وأربعمئة متر مربع، ومن ثم حفر نهر دارس، ومن ثم إحالة الحقول والعمل على تحويلها إلى جنان بعد أن غمرتها الرمال.


معركة كربلاء

من أشهر المعارك التي وقعت على أرض مدينة كربلاء هي معركة كربلاء أو ما يعرف بواقعة الطف وهي عبارة عن ملحمة استمرّت لمدة ثلاثة أيام بين جيوش الحسين بن علي بن أبي طالب مع جيوش يزيد بن معاوية وكانت نهايتها في العاشر من محرم سنة 61 هـ، وتعّد هذه المعركة أو الملحمة من أكثر الملاحم إثارة للجدل في التاريخ الإسلامي إذ تركت أثراً عنصرياً وطائفياً وسياسياً منذ ذلك الوقت وحتى وقتنا الحاضر، ومنذ اندلاع تلك المعركة بدأت الخلافات بين أهل السنة وأهل الشيعة عبر التاريخ، وتعتبر معركة كربلاء رمزاً للشيعة إذ يحتفلون في العاشر من محرم ويحيون يوم عاشوراء وهو يوم وقوع المعركة، ووفقاً لمعتقداتهم فقد اتخذوها كرمز لثورة المظلوم على الظالم ويوم انتصار الدم على السيف.