أين دفن النبي يوسف

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠٩ ، ٣٠ مايو ٢٠١٩
أين دفن النبي يوسف

مكان دفن نبيّ الله يوسف

يذكر العلماء أنّه ما من قبرٍ لنبيٍّ على وجه الأرض معلومٌ ومحدّد الموقع بدقّةٍ سوى قبر النبيّ محمّدٍ صلّى الله عليه وسلّم، أمّا باقي الأنبياء فلا يُعرف لهم موقع قبرٍ على وجه اليقين، ومن المعروف أنّ إبراهيم -عليه السّلام- دُفن في مدينة الخليل، إلّا أنّ موضع قبره لا يُعرف تماماً، بل تُعرف القرية التي يوجد فيها قبره فقط؛ وعليه فإنّه ما من قولٍ مؤكّدٍ ورد في موضع دفن نبيّ الله يوسف عليه السّلام.[١]


نبيّ الله يوسف

نبي الله يوسف عليه السّلام؛ هو يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، وكلّهم أنبياء لله عليهم السّلام، واشتُهر يوسف -عليه السّلام- بأنّه أُوتي شطر الحسن، وامتدحه الله -تعالى- في كتابه الكريم، وكذلك امتدحه نبيّ الله محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- وأثنى عليه، وورد ذكر نبيّ الله يوسف -عليه السّلام- في القرآن الكريم ستّاً وعشرين مرّةً، وهناك سورةٌ كاملةٌ في القرآن الكريم باسمه، وقصّت هذه السورة قصّة حياته بشيءٍ من التفصيل، ابتداءً من محنته مع إخوته، وتعرّضهم له بالإيذاء والإبعاد عن والده، مروراً بدخوله السجن، ثمّ خروجه منه، وامتلاكه خزائن الأرض، حتّى التقى بأبيه بعد طول الغياب.[٢]


عِبرٌ من قصّة يوسف

ذكر الله -تعالى- في مطلع قصّة يوسف -عليه السّلام- أنّها من أحسن القَصص؛ لما فيها من عبرٍ ودروسٍ كثيرةٍ مستفادةٍ، وفيما يأتي ذكر شيءٍ من هذه العبر المستفادة من المواقف التي مرّ بها نبيّ الله يوسف في حياته:[٣]

  • يُستحبّ للمرء أن يبتعد عن أسباب الشرّ في حياته، وأن يكتم ما يظنّ أنّه سيجلب له مضرّةً بإذن الله تعالى.
  • يتجلّى في مواقف كثيرةٍ من قصّة يوسف أنّّ أيّ نعمةٍ عظيمةٍ تملأ على المرء حياته؛ لا بُدّ لها من أسبابٍ وخطواتٍ حتّى تكون؛ فتلك من سنن الله -تعالى- في كونه.
  • يجب على الوالدين أن يحرصا على العدل بين الأبناء، وعدم إظهار تفضيل بعض الأبناء على بعضٍ؛ لما يسبّبه ذلك من تعكير صفو علاقة الأبناء فيما بينهم.
  • الحذر من سوء عاقبة الذنوب، ومثال ذلك ما حصل مع إخوة يوسف عندما ظهر منهم أوّل ذنبٍ، فتتابعت بعده ذنوبهم وخطاياهم.


المراجع

  1. "هل بقي أي قبر لأي نبي وخاصة أننا نسمع عن مقام النبي يونس وغيره"، www.fatwa.islamweb.net، 2-12-2009 م، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-17. بتصرّف.
  2. "نبي الله يوسف الصديق عليه الصلاة والسلام"، www.darulfatwa.org.au، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-17. بتصرّف.
  3. أ. د. عبد الله بن محمد الطيار (10/8/2010)، "دروس وعبر من قصة يوسف عليه السلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-17. بتصرّف.