أين كانت تعيش الديناصورات

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٩ ، ١٨ أكتوبر ٢٠١٥
أين كانت تعيش الديناصورات

الديناصورات

الديناصورات هي عبارة عن حيوانات زاحفة في معظمها، وأرضية ذات قوائم منتصبة منقرضة، كانت هي المخلوقات الوحيدة التي تقطن الأرض قبل حوالي 230 مليون سنة، أي من أواخر العصر الثلاثي وحتى نهاية العصر الطباشيري، وقد استمر وجودها لمدة تقدر بحوالي 165 مليون عام تقريباً، والديناصورات تعتبر من أضخم الكائنات الحية التي عاشت على الأرض، وهي من المجموعات شديدة التنوع، ويقدر عدد الأنواع التي عثر على أحافير لها ما يقارب الألف وثمانمئة وخمسين نوعًا، وقد تم التعرف عليها وتحديد أنواعها ودراستها من قبل العلماء عن طريق الآثار والبقايا الدالة عليها والمستحاثات التي وصلت لنا في أيامنا هذه، وأول أحفورة تم العثور عليها في أوائل القرن التاسع عشر.


تصنيف الديناصورات

ويمكن أن تصنف الديناصورات بناءاً على طريقة تغذيتها إما إلى حيوانات لاحمة أو حيوانات عاشبة، ويمكن تصنيفها حسب طريقة حركتها إلى حيوانات تمشي على قائمتين أو حيوانات تمشي على أربع، ولم يجد العلماء حتى يومنا هذا أي دلالات على وجود بقايا لديناصورات كانت تعيش في الماء أو تستطيع الطيران.


الاستدلال على الديناصورات

تم اكتشاف الديناصورات المختلفة عن طريق الآثار التي خلفتها هذه الحيوانات وراءها، ووجدت هذه الآثار بعدة أشكال مختلفة إما أحفورية أو غير أحفورية، وهذه الآثار هي:

  • العظام المتحجرة.
  • البراز المتحجر.
  • آثار الأقدام المحفوظة.
  • حصاة المعدة.
  • طبعات الريش والجلد الصخريّة.
  • الأعضاء الداخلية والأنسجة الحيوية للحيوانات المحنطة بشكل طبيعي.


انقراض الديناصورات

انقرضت الديناصورات وبعض أنواع الحيوانات الأرضية والمائية الأخرى التي كانت تعيش على الأرض بصورة مفاجئة منذ حوالي 65 مليون سنة بما يعرف بالانقراض الجماعي، والسبب غير معروف بشكل مؤكد إلى الآن، لكن توجد عدة نظريات مدروسة من قبل العلماء قد تحل اللغز في اختفاء هذه الكائنات، ومنها:

  • اصطدام كويكب بالأرض وإفناء عدد كبير من الأشكال الحياتية الموجودة على الأرض.
  • التغيّر في المناخ الذي من الممكن أن يكون قد سبب انخفاضاً في نسبة الأكسجين في الجو وبالتالي التأثير سلباً على حياة بعض الحيوانات.
  • ثوران البراكين التي سببت انقراضاً مفاجئاً للكائنات الحية وبشكل سريع وليس تدريجياً.
  • عدم قدرة الديناصورات وغيرها من الكائنات الأخرى على التأقلم مع التغير في المناخ الذي حصل مع الزمن خلال فترة تواجد الديناصورات على الأرض.


مكان عيش الديناصورات

تنتشر مستحاثات الديناصورات ومخلفاتها المختلفة في جميع القارات، إذ إنه لا توجد منطقة واحدة كانت تعيش فيها، ويرجع السبب في هذا الانتشار إلى أن يابسة الأرض في العصور القديمة كانت كلها مكونة من قارة واحدة والتي عرفت باسم قارة بانجيا، مما ساعد الديناصورات على التحرك بحرية كبيرة في أنحاء اليابسة كاملة بدون وجود حواجز من البحار أو المحيطات. وقد عثر على مستحاثات موجودة في أمريكا الجنوبية من نوع الإيورابتور والهيريراصور، وهذان النوعان هما أول أنواع الديناصورات التي عرفت، إذ يعتقد العلماء أن أمريكا الجنوبية هي الموطن الأول للديناصورات، ثم بعد ذلك انتشرت الديناصورات في كل أنحاء اليابسة.