أين يقع جبل خزاز

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٣ ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٥
أين يقع جبل خزاز

جبل خزّاز

يُعدّ جبل خزّاز أحد الجبال العالية التي تقع في هضبة نجد في أراضي المملكة العربيّة السعوديّة، في وسط شبه الجزيرة العربيّة، وهو جبل كبير جداً ومتفرّق ولونه أحمر، وموقعه تحديداً ملاصقاً من الجهة الغربيّة لمدينة دخنة، هذه المدينة التي تمّ إنشاؤها في وادي دخنة والتي كانت تُعرف قديماً باسم (منعج).


يبلغ ارتفاع جبل خزّاز ما يساوي الـ 1.059 متراً عن مستوى سطح البحر، ويُعتبر هذا الجبل هو القمّة الأعلى في هضاب منطقة دخنة. ويعتبر جبل خزّاز هضبة من الجرانيت، تتميّز بلونها الفاتح، وتقع هضبة خزّاز في الحدود الشماليّة الشرقيّة ممّا يعرف بحمى ضرية، حيث تبعد عن منطقة جنوب الرس القريبة من بلدة دخنة ما يقارب الـ 45 كيلو متراً .


حملت معركة قديمة قبل الإسلام اسم هذا الجبل؛ حيث لا ينساها عرب شبه الجزيرة قديماً والتي عرفت بـ( وقعة خزاز )، أو ( يوم خزاز )، وتُعدّ هذه الحرب من أشرس الحروب وأعنفها عند العرب .


منتزه خزّاز

يقع بالقرب من جبل خزاز منتزه خزاز الشهير، والذي يبعد عن محافظة مدينة الرس مسافة تقدّر بـ 60 كيلو متراً، ويعتبر هذا المنتزه مكاناً يتوافد إليه الزوار وخاصّة من منطقة القصيم، إن كان لقضاء إجازات العيد أو الإجازة الأسبوعيّة، وتمضية أحلى الأوقات؛ إذ يتمتع هذا المنتزه التابع لجبل خزاز بخدمات عالية المستوى تعدّ نموذجيّة، خاصّة وتمّ وضع مادة السيلكون في القسم السفلي من ألعاب الأطفال وذلك لمنع إثارة الغبار والأتربة، وتقدّر مساحة هذا المنتزه حوالي 60 ألف مترٍ مربّع.


في المنطقة شلال من المياه الرقراقة الّتي يصبّ ماؤها أعلى جبل خزاز وذلك بواسطة مضخّات كهربائيّة، وقد تم الاهتمام بها لتكون منطقة سياحية مستحبّة للزوار، وتمّ وضع مصابيح وكشّافات ذات لون أصفر؛ حيث تجعل من تضاريس المنطقة وخاصّة الجبال التي تحيط بها، ذات جمال أخّاذ مبهر. وصف جبل خزاز والمنطقة المحيطة به في الكثير من كتب التراث العربي؛ حيث قال عنه السكوني بأنّ أصل تسمية خزاز هو ماء لِغَنيّ يدعى خزازة، ووصفه بأنّه يقع على الجهة اليسارية لطريق البصرة المتجهة إلى المدينة، ويستطيع رؤيته كلّ من عبر هذا الطريق .


أمّا أبو عمرو فقد حدّد مكانه؛ إذ قال عنه بأنّه جبل مستفلك، وبأنّه بالقرب من إمَّرة، وتقع إلى خلف هذا الجبل صحراء منعج، التي تقع في الشمال من بلدة دخنة؛ هذه المدينة التي تُدعى اليوم بـ (سهب الظاهرية ) .