أين يوجد المسجد العمري الكبير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩
أين يوجد المسجد العمري الكبير

أهم المساجد العمريّة في العالم الإسلاميّ

المسجد العمريّ الكبير في غزة

يُعدّ هذا المسجد من أقدم وأعرق المساجد المبنيّة في قطاع غزة في فلسطين، ويقع هذا المسجد الأثريّ الهامّ في منطقة غزة القديمة، وقد أُطلق عليه هذا الاسم تكريماً للخليفة الراشديّ الثاني عمر بن الخطاب –رضي الله عنه-.


مر بناء المسجد بالعديد من المراحل المختلفة، فبعد أن كان معبداً في الأراضي الفلسطينيّة في القديم من الزمان، حوّله البيزنطيّون إلى كنيسة، ثم تحوّل إلى مسجد على يد المسلمين بعد أن دخلوا إلى الأراضي الفلسطينيّة، وأُنشئت مكتبة هامّة في زمن الظاهر بيبرس، وعُيّن عليها أفاضل العلماء من أجل الاعتناء بها، وهناك بعض المصادر أكّدت أنّ مكتبة المسجد كانت تتضمّن أكثر من عشرين ألف كتاب قيّم في مختلف العلوم.


المسجد العمريّ الكبير في القدس

يقع هذا المسجد في البلدة القديمة في مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين العربيّة، في الحارة المعروفة باسم حارة المغاربة، وقد سُمّي بهذا الاسم نسبة إلى خليفة المسلمين الثاني في الفترة الراشديّة عمر بن الخطاب –رضي الله عنه-. أُجري عدد من الإصلاحات على هذا المسجد المبارك في عهد الأمويّين، خاصّة في عهد الخليفة الأمويّ عبد الملك بن مروان.


المسجد العمريّ في درعا

يُعدّ هذا المسجد واحداً من أهمّ المساجد الموجودة في محافظة درعا السوريّة، حيث يقع في الوسط من مدينة درعا السوريّة القديمة، وقد ارتبط هذا المسجد بالخليفة الراشديّ عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- فهو الذي أمر ببنائه عندما زار السهل المعروف باسم سهل حوران، وقد أُجري عدد من الإصلاحات على مر الأزمان والعصور منذ بنائه إلى اليوم.


المسجد العمريّ في حلب

يقع هذا المسجد في مدينة حلب السوريّة العريقة، التي تمتاز على الدّوام بعراقة مبانيها، وكثرة المساجد فيها، حيث يقع إلى الجهة الشماليّة من الدوار المعروف باسم دوار السبع بحرات في الطرف الشرقيّ الأقصى من حي بحسيتا. ويرجع تاريخ بناء هذا المسجد إلى الفترة المملوكيّة التي تُعدّ واحدة من الفترات الهامة في التاريخ الإسلامي.


المسجد العمريّ في مصر

يقع هذا المسجد في محافظة المنوفيّة في جمهوريّة مصر العربيّة، في وسط المدينة المسمّاة بمدينة أشمون، حيث يقع في أعلى التلة الأثريّة في هذه المدينة، وقد سُمّي بهذا الاسم نسبة إلى فاتح مصر عمرو بن العاص.