إبليس في القرآن

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٤٩ ، ١٣ أغسطس ٢٠٢٠
إبليس في القرآن

إبليس في القرآن

اختلف أهل اللُغة في تعريفهم لكلمة إبليس، فذهب بعضهم؛ إلى أنّه اسم عربي على وزن إفعيل، ومشتق من الإبلاس وهو البُعد عن الخير، أو القنوط من رحمة الله -تعالى-، وهذا ما عرّف به في لسان العرب، وذهب أكثر أهل اللُغة كابن الإنباري والزُبيدي وأبو إسحاق إلى أنّه اسمٌ أعجميّ، ولا يجوز صرفه، أو اشتقاقه؛ فلو كان من الأسماء العربيّة لم يُصرف ككلمتي إكليل وإحليل، وذهب الطبري إلى أنّ السبب في عدم صرف كلمة إبليس هو ثقل الكلمة وعدم وجود نظير لها في لغة العرب، وذهب ابن حجر أنّ لفظ إبليس كانت تُطلق عليه قبل اللعن والطرد من رحمة الله -تعالى-، وهذا مما يؤكّد بأنه اسم أعجمي، وأمّا معنى كلمة إبليس في الإصطلاح الشرعي فهو الذي خلق من النار، والذي كان مع الملائكة وليس منهم، ولمّا أمر الله -تعالى- الملائكة بالسجود لآدم، تكبّر وخالف أوامر الله -تعالى-؛ لأنّه مخلوق من النّار وآدم خُلق من الطين؛ فطرده الله -تعالى- من رحمته وسماه إبليس؛ إعلاماً له بأنّه أبلس من رحمته.[١] وقد تكررت كلمة إبليس في القُرآن الكريم إحدى عشرة مرّة، وتكرر الأمر بالاستعاذة منه بنفس العدد؛ أي إحدى عشرة مرة.[٢]


قصة عصيان إبليس في القرآن

خلق الله -تعالى- آدم -عليه السلام- وكرّمه وشرفه؛ فأمر الملائكة بالسجود له؛ فقال -تعالى-: (فَإِذا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ ساجِدِينَ)،[٣] فامتثل الملائكة جميعهم لأمر الله -تعالى- وسجدوا أجمعين في مكانٍ وموضعٍ واحد، وامتنع إبليس عن ذلك؛ بسبب جحوده وحسده واستكباره؛ لأنّه مخلوق من النّار وآدم -عليه السلام- من طين، وأنّ النار خيرٌ من الطين؛[٤] فطرده الله -تعالى- من رحمته وأخرجه من الجنّة، قال -تعالى-: (قالَ فَاخرُج مِنها فَإِنَّكَ رَجيمٌ ﴿٣٤﴾ وَإِنَّ عَلَيكَ اللَّعنَةَ إِلى يَومِ الدّينِ)[٥]، وجاء عن الحسن البصري قوله: إنّ إبليس لم يكن من الملائكة وإنّما هو أصل الجنّ كما أنّ آدم -عليه السلام- أصل البشر، وقد طلب من الله -تعالى- بإبقائه إلى قيام الساعة؛ لإغواء بني آدم وتقنيطهم من رحمة الله -تعالى-، ولكن الله -تعالى- بيّن أنّ كيده ضعيف فيمن تمسّك به وكان من عباده الصالحين، قال -تعالى-: (إِنَّ عِبادي لَيسَ لَكَ عَلَيهِم سُلطانٌ إِلّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الغاوينَ).[٦][٧][٨]


صفات إبليس في القرآن

ذكر الله -تعالى- في القُرآن لإبليس العديد من الصفات، وهي كما يأتي:

  • الحسد: يتميّز ابليس بهذه الصفة، وكانت السبب في عصيانه لأوامر الله -تعالى- بعدم السجود لآدم عندما أمره، وهي من أقبح الصفات، وذكرها الله -تعالى- عن إبليس في قوله: (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ).[٩][١٠]
  • الافتخار بالنفس: يبيّن ابليس ويزعم بأفضليّته على آدم -عليه السلام- بقوله: (أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ).[١١][١٢]
  • الرجيم: يعني ذلك أنّه الملعون والمبعود والمطرود من رحمة الله -تعالى-، وجاء ذكر هذه الصفة بقوله -تعالى-: (قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ)؛[١٣] بسبب تمرده وعصيانه وإغوائه لأدم -عليه السلام- وذريته.[١٤]
  • المارد: يعني ذلك العاتي والخارج عن الطاعة؛ فإبليس تمرّد على أوامر الله -تعالى- وخالفها؛ برفضه السجود، وقد ذكر الله -تعالى- هذه الصفة في آياتٍ كثيرة؛ كقوله: (وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ).[١٥][١٤]
  • الوسواس الخناس: يعني أنّه الذي يوسوس للإنسان بالشرّ في جميع أحواله، ويخنس عند ذكر الله -تعالى-، وقد ذكر الله -تعالى- هاتين الصفتين بقوله: (مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ).[١٦][١٤]


المراجع

  1. "تعريف إبليس والشيطان لغة واصطلاحاً"، www.dorar.net/aqadia، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2020. بتصرّف.
  2. فهد بن عبد الرحمن بن سليمان الرومي (1986)، اتجاهات التفسير في القرن الرابع عشر (الطبعة الأولى)، المملكة العربية السعودية: طبع بإذن رئاسة إدارات البحوث العلمية والافتاء والدعوة والارشاد، صفحة 699، جزء 2. بتصرّف.
  3. سورة الحجر، آية: 29.
  4. وهبة بن مصطفى الزحيلي (1422هـ)، التفسير الوسيط للزحيلي (الطبعة الأولى)، دمشق: دار الفكر، صفحة 1219، جزء 2. بتصرّف.
  5. سورة الحجر، آية: 34-35.
  6. سورة الحجر، آية: 42.
  7. عبدالمنعم نعيمي (6-5-2015)، "مشروع إبليس في إغواء بني آدم عليه السلام "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2020. بتصرّف.
  8. لجنة الفتوى بالشبكة الإسلامية (2009)، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 4109-4113، جزء 1. بتصرّف.
  9. سورة البقرة، آية: 34.
  10. سعيد بن علي بن وهف القحطاني، سلامة الصدر، وخطر الحقد, والحسد, والتباغض, والشحناء, والهجر، والقطيعة - مفهوم، وأسباب، وآداب، وأحكام، وعلاج في ضوء الكتاب والسنة، الرياض: مطبعة سفير، صفحة 14، جزء 1. بتصرّف.
  11. سورة الأعراف، آية: 12.
  12. محمد بن عمر بن الحسن بن الحسين التيمي الرازي الملقب بفخر الدين الرازي ( 1420 هـ )، مفاتيح الغيب = التفسير الكبير (الطبعة الثالثة)، بيروت: دار إحياء التراث العربي، صفحة 439، جزء 21. بتصرّف.
  13. سورة الحجر، آية: 34.
  14. ^ أ ب ت "أوصاف إبليس"، www.dorar.net/aqadia، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2020. بتصرّف.
  15. سورة الصافات، آية: 7.
  16. سورة الناس، آية: 4-6.