إدارة الوقت

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٢ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨
إدارة الوقت

الهدف

كثير من الأشخاص لا يعرفون إلى أين يتجهون وأي طريق يسلكون، كثيرون هم الذين يسرق جزء من وقتهم دون أن يشعروا به، فيجدر بك سؤلال نفسك ما الذي تسعى لتحقيقه و إنجازه في حياتك، وتأمل أن تبقى آثاره بعد مماتك.


انظر إلى الوقت على أنه كنز ثمين بين يديك، فلا تهدره من غير مقابل فلقد منح الله الوقت لكل إنسان، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها"، فالوقت مورد ثمين وهو مادة الحياة، ويجب علينا أن نبذل أقصى جهودنا لاستخدام الوقت لتحقيق أهدافنا المنشود.


إدارة الوقت

لقد ظهر الاهتمام بإدارة الوقت في أوائل القرن العشرين، ونهاية الخمسينيات بدأ التركيز على إدارة الوقت، إذ إنّ إدارة الوقت تعني إدارة الذات، وإدارة الأعمال التي تقوم بعملها في حدود وقتنا المتاح يومياً، إذ تعتبر إدارة الوقت محاولة لفرض سيطرتنا على الوقت بدلاً من فرض سيطرته علينا.


خصائص الوقت

  • من أهم ما يملك الإنسان في حياته.
  • سرعة انقضائه.
  • ما يذهب منه لن يعود إليك أبداً.
  • استثماره بشكل فعال يزيد من قيمته.


فوائد إدارة الوقت

  • تعزيز الراحة في العمل.
  • زيادة الدخل.
  • قضاء وقت أكبر مع العائلة وفي الترفيه أو الراحة.
  • يؤدي إلى تحقيق نتائج أفضل في العمل.
  • التقليل من الأخطاء الممكن ارتكابها، وحل العديد من المشاكل بجهد أقل.
  • الشعور بالاستقرار العاطفي والنفسي والاجتماعي.


نصائح لإدارة الوقت

  • عدم بدء يومك بدون خطة فعلية.
  • لا تبدأ بالعمل في مكان غير مرتب.
  • خذ استراحة للغذاء.
  • يجب عليك أخذ قسط مناسب من النوم.
  • تخصيص كمية كافية من الوقت لكل جوانب حياتك من صحية، وفكرية، واجتماعية، ومالية، ومهنية، أي عدم الخروج من التوازن في حياتك.
  • كن إيجابياً في تفكيرك.
  • استمتع بكل عمل تقوم به.


إن تنظيم الوقت يعتمد قبل أي شيء على الزمن المتوفر لديك في اليوم الواحد، إذ إنّ في اليوم 24 ساعة، فيجب عليك تنظيمها بالشكل الصحيح، ويمكنك تقسيمها على النحو التالي: بإمكانك أن تنام من 6 - 8 ساعات في اليوم الواحد، وتتفرغ لعبادة الله تعالى من صلاة وقراءة للقرآن من ساعة إلى ساعتين، ولا ننسى وجبات الأكل فمثلاً لو وضعنا لها ساعتين، ولكل إنسان هناك فترة عمل يقوم بها بوظيفة ما، أو فترة يقضيها في الدراسة سواء كان في المدرسة أو الجامعة أو غيرها من المؤسسات التعليمية، فترة الدراسة هذه تستغرق من 7- 8 ساعات يومياً، وبعد الانتهاء من كل هذه الأعمال يتبقى لدينا عدّة ساعات حرّة نستطيع استغلالها في الراحة أو المشاركة في النشاطات الاجتماعية أو الثقافية أو غيرها، أو استغلال هذا الوقت في تمنية وتطوير هواية معينة أو تعلم لغة جديدة، وكلها أمور تعود علينا بالنفع والفائدة.

355 مشاهدة