إزالة البطن بعد الولادة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٠ ، ٧ يناير ٢٠١٦
إزالة البطن بعد الولادة

إزالة البطن بعد الولادة

أثناء الحمل يتوسّع الرحم بشكل كبير ليتسّع لحجم الجنين المتنامي داخله، ونتيجة اتّساعه، يكبر البطن، ويتمدد الجلد، وبالتالي يبرز البطن بشكل كبير، وبعد الولادة يزول معظم هذا الحجم نتيجة خروج الجنين، والسائل المحيط به والمشيمة، ولكن يبقى الرحم واسعاً لمدّة من الزمن، كما أن الجلد يبدو مترهلاً.


تشتكي الكثير من السيدات من شكل بطنهنّ بعد الولادة، فهو يظهر كما أنها حامل في الشهر السادس، ولكنّ الأمر يتطلب بعض الصبر، فكما أن الرحم اتّسع تدريجاً سيعود ويتقلّص تدريجيّاً، وسيحتاج حوالي شهراً، وسيدأ الجسم بطرح السوائل المتجمعّة نتيجة الحمل خاصّة لمن عانين من تورّم في الساقين، وذلك من خلال البول، والعرق، وهذه بعض النصائح لإزالة البطن:


  • الرضاعة الطبيعيّة: إن لم تعاني الأم من مشاكل صحيّة تمنع الرضاعة الطبيعيّة، فلتلجأ لها من أجل استعادة رشاقتها، والحفاظ على صحة طفلها، فالرضاعة الطبيعيّة تخلّص الأم من الكثير من الدهون في إنتاج الحليب، كما أن الرحم يبدأ بالانقباض والتقلّص أثناء الرضاعة، ولذلك تعاني النساء في البداية آلام في البطن عند الرضاعة.
  • ضبط السعرات الحراريّة: الرجيم بعد الولادة مباشرة ليست فكرة صائبة، ومن الأفضل الانتظار إلى ما بعد ستة أشهر، ولكن يمكن ضبط السعرات الحراريّة المتناولة خلال اليوم، وذلك من خلال التقليل قدر الإمكان من تناول الحلويّات بكافّة أشكالها، والمشروبات المحلّاة، التركيز على المواد الغذائيّة التي تقدم العناصر المطلوبة مثل الألبان، والبقوليّات، واللحوم، والفواكه والخضار.
  • ممارسة الرياضة بشكل متدرج: خلال الأسبوع الأول ينصح بالراحة، ولكن بعد استعادة الأم لنشاطها، يمكن أن تتشمى قليلاً في المنزل، وتزيد مدّة، وسرعة المشي كلّما شعرت بتحسّن أكبر، وبعدها تستطيع القيام بتمارين خفيفة أخرى، ويمكن استشارة الطبيب عن الوقت الملائم لممارسة تمارين شد البطن، وما هو التمرين الأفضل لكل حالة، مع مراعاة طريقة الولادة، أهي طبيعيّة، أو قيصريّة.


من الأسباب التي تجعل البطن كبيراً هو ابتعاد عضلات البطن عن بعضها من أجل إفساح المجال للرحم بالتوسع، وعودتها تحتاج بعض الوقت أيضاً، إذن على الأم الصبر، واتباع النصائح السابقة من أجل إزالة البطن بعد الولادة، ومن الهم إدراك أنّ شكل الجسم قبل الحمل، والوزن الذي اكتسبه أثناء الحمل هما عاملان يؤثران على سرعة التخلّص من البطن، ولذلك يجب عدم المبالغة في تناول الطعام خلال الحمل، والاستمرار بلعب الرياضة وخاصّة المشي خلال الحمل، فهناك العديد من النساء يكون الحمل فرصة لإنقاص وزنهّن، ولكن يجب عدم اتباع رجيم لضمان وصول جميع العناصر الغذائيّة للجنين.