إزالة الثآلول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٩ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٨
إزالة الثآلول

الثآليل

يُمكن تعريف الثؤلول (بالإنجليزية: Wart) على أنّه نموّ حميد غير سرطانيّ ناتج عن عدوى تُصيب الجلد؛ بحيث يدخل فيروس الورم الحليميّ البشريّ (بالإنجليزية: Human papillomavirus) عبر الجلد مُشكّلاً نتوءاً خشناً على سطحه، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الحالة أكثر شيوعاً لدى الأطفال؛ نظراً لتعرّضهم للخدوش والجروح بشكلٍ مُتكرر، كما أنّ ظهورها شائع أيضاً لدى فئة الأشخاص الذين يُعانون من ضعف جهاز المناعة؛ مثل كبار السن أو الذين يتناولون الأدوية التي تُثبّط عمل جهاز المناعة لديهم، وممّا ينبغي التنبيه إليه أن الثآليل مُعدية؛ إذ إنّها قد تنتقل من شخص إلى آخر عبر الاتصال المُباشر مع الثآليل أو الأشياء التي لامستها، وقد تنتقل العدوى من جزء مُعين في الجسم إلى أجزاء أخرى.[١]


إزالة الثآليل

في الحقيقة قد يعتمد زوال الثآليل على مكانها وعددها؛ إذ قد تختفي في بعض الحالات من تلقاء ذاتها خلال فترة تتراوح بين بضعة أسابيع إلى عدّة سنوات دون الحاجة للعلاج، ويجدر بيان أنّها تختفي بشكلٍ أسرع لدى الأطفال، وفي حالر الرغبة أو الحاجة لعلاج الثآليل فتجدر الإشارة إلى أنّ هناك العديد من الطُرق العلاجية التي قد يُلجأ إليها بهدف السيطرة عليها، نذكر منها ما يأتي:[٢]

  • حمض الساليسيليك: (بالإنجليزية: Salicylic acid)، تتوافر هذه المادّة بأشكالٍ صيدلانيّة مُختلفة؛ كالكريمات، والجل، والدهون، والضمّادات، وتجدر الإشارة إلى ضرورة تطبيق هذه المستحضرات على منطقة الثآليل فقط؛ إذ يُمكن تحقيق ذلك من خلال إحاطة هذه المنطقة بالفازلين أو لزقة خاصة، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا العلاج يتطلب تطبيقه بشكلٍ يوميّ لمدة ثلاثة أشهر تقريباً للحصول على نتائج واضحة، مع ضرورة الحرص على التّوقف عن استخدامها في حال ظهور التقرّحات على الجلد، ويُنصح بنقع منطقة الثؤلول في الماء لمدة خمس دقائق قبل البدء بالعلاج أو فرك الأنسجة الميتة من سطح الثؤلول باستخدام حجر الخفاف أو لوح الصنفرة وذلك بشكلٍ أسبوعيّ؛ إذ يُساهم ذلك في تعزيز فعاليّة العلاج.
  • العلاج بالتبريد: (بالإنجليزية: Cryotherapy)، تتمثل هذه الطريقة برشّ سائل مُتجمّد مُكون من مواد معينة كالنيتروجين على الثآليل، إذ يعمل على تدمير الخلايا من خلايا تحفيز تطوّر البثور التي تتقشّر في النهاية وتنحسر خلال مدّة تُقدّر بحوالي أسبوع، وفي الحالات التي يكون فيها حجم الثؤلول كبيراً قد يتطلّب الأمر استخدام مُخدّر موضعيّ وإخضاع المريض لعدّة جلسات تحت إشراف أخصائيّ رعاية صحيّة.
  • الجراحة: في الحقيقة لا يُعتبر الخيار الجراحيّ شائعاً لتخليص المصاب من الثآليل؛ إذ إنّ الجراحة قد تتسبّب بترك ندوب على الجلد، وعليه يمكن القول إنّ اللجوء للجراحة ينحصر في الحالات التي تفشل فيها الخيارات العلاجية الأخرى في تحقيق الأهداف المرجوّة، أمّا عن تفاصيل هذه الجراحة فهي تتمثل باستخدام أداة جراحيّة خاصة لكشط الثآليل ويتمّ ذلك تحت تأثير التخدير الموضعي، وقد يُوصي الأطباء بتطبيق كريم موضعي على هذه المنطقة حتّى بعد إزالة الثآليل وذلك بهدف إزالتها بشكلٍ مؤكّد، ويُذكر بأنه بالإمكان اللجوء إلى العلاج بالليزر بهدف تدمير الثآليل.
  • الكانثاريدين: (بالإنجليزية: Cantharidin)، وهو مُستخلص من إحدى الحشرات ومُتوافر كأحدّ مكونات بعض المُستحضرات ويُمكن تطبيقه على منطقة الثآليل ومن ثمّ تغطية المنطقة بضمّادة، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا الإجراء لا يُسبّب ألماً ولكنّه يؤدي إلى الشعور بعدم الراحة.
  • جرعات مولّدات الضد المبيضة: (بالإنجليزية: Candida antigen shots)، يتضمن هذا الإجراء تحفيز جهاز المناعة للتعرّف على الثؤلول للتعامل معه على الوجه الصحيح، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا الخيار العلاجي لا يترك ندوباً على الجلد، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّه غير مُلائم للنّساء خلال فترة الحمل.
  • العلاجات الأخرى: هُناك أنواع من العلاجات التي قد يُلجأ إليها في حال فشل العلاجات الرئيسيّة في تحقيق الهدف المُستخدمة لأجله، وتتضمن هذه الخيارات ما يأتي:
    • العلاج المناعي.
    • حُقن البليومايسين (بالإنجليزية: Bleomycin).
    • الريتينويدات (بالإنجليزية: Retinoids).
    • المُضادات الحيوية.


أنواع الثآليل

في الحقيقة هُناك خمسة أنواع رئيسيّة للثآليل، بحيث يظهر كلٌّ منها في منطقة مُعينة من الجسم كما يتميز عن الأخرى بمظهر أو نمط مُعين، وفيما يلي بيان لهذه الأنواع:[٣]

  • الثآليل الشائعة: (بالإنجليزية: Common warts)، يظهر هذا النّوع من الثآليل على أصابع اليدين والقدمين، ولا يعني ذلك انحصار ظهورها في هذه المواقع، فقد تظهر في أجزاء أخرى من الجسم، وفيما يتعلّق بمظهرها؛ فهي خشنة مليئة بالحبوب ولها قمّة مدوّرة، أمّا عن لونها فيكون رمادياً أكثر من الجلد المُحيط بها.
  • الثآليل الأخمصية: (بالإنجليزية: Plantar warts)، تظهر على باطن القدمين، وتتمثل بظهور ثقب صغير أسفل القدم مُحاطاً بجلد متصلّب؛ نظراً لكونها تنمو في البشرة ذاتها وليس خارجها، ويُذكر بأنّ هذا النّوع من الثآليل يمكن أن يحدّ من القدرة على المشي براحة.
  • الثآليل المسطّحة: (بالإنجليزية: Flat warts)، تظهر هذه الثآليل على الوجه، أو الفخذين، أو الذراعين، وفيما يتعلّق بمظهرها فهي تمتلك قمّة مسطّحة تظهر كأنّها كما لو تعرضت للكشط، وتتّخذ لوناً ورديّاً، أو بنيّاً، أو أصفر، وتجدر الإشارة إلى أنّها تكون ذات حجم صغير في الغالب بحيث تتعذّر مُلاحظتُها بشكلٍ سريع.
  • الثآليل الخيطيّة: (بالإنجليزية: Filiform warts)، تنمو هذه الثآليل حول الفم أو الأنف، وقد تظهر في بعض الأحيان على الرقبة أو تحت الذقن، أمّا عن مظهرها فهي تتّخذ شكل ثنية أو علامة على الجلد بحيث تكون بنفس لون البشرة، وأنّ هذا النّوع من الثآليل يكون ذا حجمٍ صغير أيضاً.
  • الثآليل حول الأظافر: (بالإنجليزية: Periungual warts)، تظهر في المنطقة الموجودة تحت الأظافر أو حولها؛ سواء أظافر اليدين أم القدمين، وقد تُسبّب الشعور بالألم لدى الأشخاص الذين يُعانون منها، كما أنّها قد تحول دون نمو الأظافر بالشكل الصحيح.


المراجع

  1. "Warts", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  2. "How to treat a wart", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  3. "warts", www.healthline.com, Retrieved 9-12-2018. Edited.