إمارة منطقة جازان

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٣٢ ، ٢٨ فبراير ٢٠٢٠
إمارة منطقة جازان

إمارة منطقة جازان

هي واحدة من المناطق الإدارية التي تتبع المملكة العربية السعودية، وعرفت قديماً باسم المخلاف السليماني، وتعدّ من من أصغر مناطق المملكة من الدرجة الثانية، حيث تبلغ مساحة أراضيها 13.457 كم2، وقد أصبحت إمارة في العام 1351 هجري.


الجغرافيا

تقع الإمارة جغرافياً في الجهة الجنوبية الغربية من المملكة العربية السعودية، حيث أنها تطل على البحر الأحمر من الجهة الغربية، ويحدها من الجهة الشمالية الشرقية منطقة عسير، ويحدها من الجهة الجنوبية والجهة الجنوبية الشرقية جمهورية اليمن، وتقع فلكياً بين خطي عرض 16 درجة إلى 17 درجة شمال خط الاستواء، وبين خطي طول 42 درجة إلى 43 درجة شرق خط جرينتش، أما مناخها فهو مناخ حار ورطب في فصل الصيف ومعتدل في فصل الشتاء.


السكان

يبلغ عدد سكان منطقة جازان 1,365,110 مليون نسمة، إذ تبلغ الكثاقة السكانية مائة وخمسة نسمة لكل كيلومتر مربع، وذلك حسب إحصائيات عام 2010م.


التقسيم الإداري

تقسم الإمارة إدارياً إلى ستة عشر محافظة هنّ: جزر فرسان، ووادي الدحن، وصبيا، وصامطة، وأبو عريش، وجازان، وأحد المسارحة، وبيش، والعارضة، وضمد، والدرب، والعيدابي، والدائر، والريث، والحرث، وهروب، وفيفاء، والطوال.


معالم إمارة منطقة جازان

تملك الإمارة الكثير من المعالم الأثرية والسياحية والتاريخية منها:

  • مدينة عثر الواقعة على ساحل البحر الأحمر.
  • القلاع مثل: قلعة الثوعية، وقلعة منصية، وقلعة الخطم، وقلعة النبعة، وقلعة الموفا، وقلعة لقمان.
  • القرى الأثرية مثل: قرية المسيجد، وقرية منصية، وقرية المزدرب، وقرية الولجة، وقرية البهرة، وقرية وقيار.
  • قلعة أبو عريش، حيث شيدت في العام 991 هجري.
  • مسجد القبب الذي بنيّ في العام 1248 هجري، وقد بدأ في بناءه الشريف حمود بن محمد الخبراني المعروف باسم أبو مسمار، ولكن لم يكتمل البناء، فأكمل بناءه الشريف الحسين بن علي حيدر.
  • قلعة الدوسرية، حيث تعود في بنائها إلى أيام الحكم العثماني، وقد شيدت فوق جبل جازان الذب يطل على البحر الأحمر.
  • بيوت الأدارسة.
  • حصن الشريف الواقع في مدينة صامطة، وقد شيد في العام 1242 هجري.
  • القلعة العثمانية الواقعة في جزيرة فرسان.
  • مسجد النجدي الذي بناه التاجر إبراهيم التميمي تاجر اللؤلؤ في العام 1347 هجري.
  • منطقة الكدمي الواقعة في قرية القصار.
  • منزل الرفاعي، وهو بيت التاجر أحمد منور رفاعي، وهو تاجر اللؤلؤ.
  • بيت الجرمل، وهو مبنى يقع على ساحل جزيرة قماح.
  • مباني غرين المتميزة في صخورها الكبيرة والضخمة.
  • وادي مطر الواقع في الجهة الجنوبية من بلدة فرسان.
  • مباني العرضي، وهي عبارة عن مباني شيدت على شكل دائرية أو مستطيل.