ابو نواس شعر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ١ أبريل ٢٠١٤
ابو نواس شعر

أبو نواس شاعر الخمر

إنه الشاعر الأشهر على الإطلاق في الخمر والمجون والعربدة ، وقد كتب الكثير حول الخمر والغلمان وسهر الليالي بالمجون والعربدة والسمر .

ولد أبو نواس عام 763م بالأهواز من بلاد خوزستان، وعاش بالبصرة كان والده من جند مروان بن محمد الأموي، ومن هناك انتقل إلى العراق بعد زوال ملك مروان وثم لجأ إلى قرية من قرى الأهواز، والتي فيها ولد الحسن، وكان جده مولى الجراح بن عبد الله الحكمي والذي آنذاك كان  أمير خراسان فنسب إليه.

لقد نشأ أبو نواس بالبصرة وتلقى العلم على يد أكبر العلماء في اللغة ومن ثم رحل إلى بغداد فاتصل فيها بالخلفاء العباسيين ، وقام بمدحهم ثم خرج إلى دمشق وهناك اتصل بعدد من الشعراء وبعدها رحل إلى مصر وقام بمدح أميرها، ثم عاد إلى بغداد مرة أخرى، والتي أقام فيها إلى أن توفي فيها في عام - 813 م. حياة أبو نواس اتسمت باللهو والمجون وأكثر شعره كان في وصف الخمر وكان أن اتهم بالزندقة فحبس بمن قبل الخليفة الأمين . وقد عشق أبو نواس إحدى الجواري بالبصرة، وكانت تسمى "جنان" وكانت جميلة وشاعرة فهام بها ونظم عنها الكثير من الأشعار و منها:

أَيـــــــا مُــلــيــنَ الــحَــديــدِ لِــعَــبــدِه داوُودِ

أَلِـــــن فُــــؤادَ جِــنــانٍ لِــعـاشِـقٍ iiمَــعـمـودِ

قَـد صـارَتِ الـنَفسُ مِنهُ بَينَ الحَشا وَالوَريدِ



جِنانُ جودي وَإِن عَززَكِ الهَوى أَن تَجودي

أَلا اِقـتُـلـيـنـي فَــفــي ذاكَ راحَــــةٌ لِـلـعَـمـيدِ

أَمـا رَحِـمتِ اِشـتِياقي أَمـا رَحِـمتِ iiسُهودي

أَمـــا رَأَيـــتِ بُـكـائـي فــي كُــلِّ يَــومٍ iiجَـديـدِ


ومن أشعاره كذلك :

وَقُـلتُ إِنّي نَحوتُ الخَمرَ iiأَخطُبُها

قـالَ الـدَراهِمَ هَـل لِـلمَهرِ iiإِبـطاءُ

لَـمّـا تَـبَـيَّنَ أَنّــي غَـيـرُ ذي iiبَـخَـلٍ

وَلَـيـسَ لـي شُـغُلٌ عَـنها وَإِبـطاءُ

أَتـى بِـها قَـهوَةً كَـالمِسكِ iiصافِيَةً

كَـدَمـعَةٍ مَـنَـحَتها الـخَـدَّ iiمَـرهـاءُ

مـا زالَ تـاجِرُها يَسقي iiوَأَشرَبُها

وَعِـنـدَنا كـاعِـبٌ بَـيضاءُ حَـسناءُ

كَــم قَــد تَـغَـنَّت وَلا لَــومٌ يُـلِمُّ بِـنا

دَع عَنكَ لَومي فَإِنَّ اللَومَ إِغراءُ



ومن جميل شعره أيضا :

مُــتَــيَّــمُ الــقَــلــبِ مُــعَــنّـاهُ

جـادَت بِـماءِ الـشَوقِ iiعَيناهُ

يَـقـولُ وَالـدَمـعُ عَـلـى iiخَـدِّهِ

مِــن وَجــدِهِ وَالـحُزنُ أَبـكاهُ

ما أَنفَعَ الهَجرَ لِأَهلِ الهَوى

أَجـدى مِـنَ الـهِجرانِ مَعناهُ

فَـإِن شَـكا يَـوماً جَـواً iiباطِناً

قـــالَ لَـــهُ صَــبـراً iiوَعَــزّاهُ

إِن كـانَ أَبـكاكَ الهَوى iiمَرَّةً


فَــطـالَ مــا أَضـحَـكَكَ iiالـلَـهُ

لا خَـيرَ في العاشِقِ إِلّا iiفَتىً

لاطَــــــفَ مَــــــولاهُ iiوَداراهُ

وَدافَــــعَ الــهَـجـرَ وَأَيّــامَـهُ

فَـالـوَصلُ لا شَــكَّ قُـصـاراهُ


وعلى الرغم من فجوره ومجونه فقد كانت له قصيدة هامة قالها في طوافه بالبيت الحرام أثناء حجه يقول فيها:


إِلَــهَـنـا مــــا iiأَعــدَلَـك

مَـلـيكَ كُــلِّ مَــن iiمَـلَك

لَـبَّـيـكَ قَـــد لَـبَّـيتُ لَــك

لَـبَّـيـكَ إِنَّ الـحَـمدَ لَــك

وَالـمُلكَ لا شَـريكَ iiلَـك

مــا خــابَ عَـبدٌ سَـأَلَك

أَنــتَ لَــهُ حَـيـثُ iiسَـلَك

لَـــولاكَ يــا رَبُّ iiهَـلَـك

لَـبَّـيـكَ إِنَّ الـحَـمدَ لَــك

وَالـمُلكَ لا شَـريكَ iiلَـك

كُـــــلُّ نَـــبِــيٍّ iiوَمَــلَــك

وَكُـــلُّ مَــن أَهَــلَّ iiلَــك

وَكُــــلُّ عَــبــدٍ iiسَــأَلَـك

سَــبَّـحَ أَو لَــبّـى فَــلَـك

لَـبَّـيـكَ إِنَّ الـحَـمدَ لَــك

وَالـمُلكَ لا شَـريكَ iiلَـك

وَالـلَـيلَ لَـمّـا أَن iiحَـلِك

وَالـسابِحاتِ في iiالفَلَك

عَلى مَجاري المُنسَلَك

لَـبَّـيـكَ إِنَّ الـحَـمدَ لَــك

وَالـمُلكَ لا شَـريكَ iiلَـك


اِعــمَـل وَبــادِر أَجَـلَـك

وَاِخـتُـم بِـخَـيرٍ iiعَـمَـلَك

لَـبَّـيـكَ إِنَّ الـحَـمدَ لَــك

وَالـمُلكَ لا شَـريكَiiلَـك