اجمل ما خلق الله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٩ ، ١٢ مايو ٢٠١٤
اجمل ما خلق الله

أجمل ما خلق الله


خلق الله سبحانه وتعالى الكون فأبدع وأحسن التصوير والتنظيم ، ودعانا سبحانه وتعالى إلى التأمل في خلقه ، ولو نظرت حولك بعينٍ متأملةٍ لقدرة الله في خلقه ، لوجدت أنه سبحانه جعل الجمال في كل ما حولنا و وضع في كل شئٍ جميل ،


التأمل في خلق الله يعني الدخول إلى التفاصيل وإستخراج جمال الموجودات بعين تنظر إلى الجمال لا القبح ، وهو ما أكثره حولنا ، فإن نظرت قريباً منك ستجد الجمال في أبسط الأشياء ، ولكن لأن الإنسان متطلع و يبحث عن الجديد فهو يحب أن يعرف أكثر ويكتشف ، وفي هذا إكتشاف لخلق الله ، ولن يقدر أحد على معرفة كل شئ عن خلق الله سبحانه ليحدد أجملها ، فقد يكون الأجمل في الشكل ، أو يكون الأجمل في الصفة ، وبين ذلك تتفاوت رؤى البشر ، فقد يرى شخص شيئاً ما جميلاً بينما لا يراه آخر كذلك .. وهيا بنا نرى بعضاً من خلق الله تعالى وضع فيها الجمال من خلال عالم الطيور .


في جزر الكاريبي ، ذلك المكان الرائع الذي حباه الله سبحانه وتعالى بأجمل المناظر الخلابة وبمخلوقاته الرائعة ومناخه المتميز ، يوجد نوع من الطيور اسمه " تودي " ، ذلك الطائر الجميل الرائع صغير الحجم الذي يترواح طوله بين 10 إلى 11.5 سم ، ووزنه من خمسة إلى سبعة جرامات ، يتميز بصوتٍ عالٍ وجميل رغم صغر حجمه ، وتختلف ألوان هذا الطائر إلا أنه يمتلك أجنحةً خضراء ، و ذيلاً أصفر ، وعنقاً أحمر .


يعيش هذا الطائر صغير الحجم في جذوع الأشجار ، حيث يقوم بحفر عشه في الجذع بواسطة منقاره الحاد ، ويتغذى على الحشرات غالباً بمعظم أنواعها ، وربما يأكل بعض الفاكهة من حينٍ لآخر إذا تعذر عليه صيد حشرات ، ولا يطير التودي لمسافاتٍ طويلةٍ بل يفضل التقافز على فروع الأشجار وبينها ، ويحصل على أغلب غذائه بتلك الطريقة ، حيث يصطاد الحشرات التي يجدها على أوراق الأشجار والثمار والفروع .


و يعيش طائر التودي حياةً إجتماعيةً تثير الفضول ، حيث يتناوب الذكر والأنثى على رعاية الصغار ، فحينما يقوم أحدهما بالصيد ينتظر الآخر بجانب الصغار ، ويقوم الأبوان بإطعام أفراخهما حوالي مائةٍ وخمسون مرةً يومياً وهو رقمٌ هائل ، وتعد نسبة الإطعام الأكبر في عالم الطيور ، خاصةً إذا أخذنا في الحسبان حجم الطائر . ونظراً لأن طائر التودي قليلاً ما يطير ، فإن زوار جزر الكاريبي يمكنهم مشاهدته قرب الأشجار وعلى فروعها بشكل كبير ، حيث يتمهل الطائر قليلاً قبل أن يبتعد تاركاً مساحةً من التقدير تتسع للجمال في هذا الكون .


ومن الطيور التي حباها الله سبحانه وتعالى بجمال الخلق أيضاً طائر آكل النحل ، وهو طائرٌ جميلٌ زاهي الألوان ، يوجد منه نحو 26 نوع مختلف تعيش في أواسط آسيا و إفريقيا ، ويوجد القليل منه في أوروبا وأستراليا .

آكل النحل طائرٌ صغيرٌ أيضا ً ، زاهي الألوان وله ذيلٌ طويل ، يقوم بإصطياد النحل وهو طائرٌ في الهواء ، وقد حباه الله بقدرةٍ على تحديد المخاطر ، فقبل أكل الحشرات يقوم بضربها على جسم صلب حتى يقتلها وتتدمر الغدد التي تحتوي على السموم التي تستخدمها الحشرات للدفاع عن نفسها ، وخصوصا النحل .

ولا يصطاد آكل النحل إلا الحشرات الطائرة ، حيث لا يهتم بالحشرات التي تقف على الأرض أو الأشجار ، ويعيش في مستعمرات ، وله حياة إجتماعية مميزة ، حيث تقوم طيور تلك المستعمرات برعاية أفراخ الطيور الأخرى في حالة غيابها .

فتبارك الله أحسن الخالقين ..

1091 مشاهدة