اختبار الحالة النفسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٤ ، ٣ أبريل ٢٠١٨
اختبار الحالة النفسية

اختبار الحالة النفسية

اختبار الحالة النفسية هو مجموعة من الاختبارات النفسية، من أجل تقييم السلوك، والقدرة، والشخصية في جميع مناحي الحياة، ويمكن أن يتم استخدام هذا الاختبار كجزء من عملية الاختيار في مقابلات العمل، وتقييم مستوى الأطفال في المدارس، وتقييم الحالة النفسية للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الصحة العقلية، أو للمذنبين في السجون،[١] وتُسمى الاختبارات النفسية بالقياس النفسي، والذي يستخدم منهج الاختبارات في تحديد سلوك نفسي معين، والمشاكل، والقدرات الشخصية، إضافةً للتنبؤ بالأداء النفسي.[٢]


مصادر معلومات اختبارات الحالة النفسية

توجد العديد من المصادر التي يمكن جمع المعلومات اللازمة لاختبارات الحالة النفسية، ومنها ما يأتي:[٣]

  • السجلات المختلفة كالسجلات الطبية، والمهنيّة، والتعليمية، والقانونية، والتي يتم الحصول عليها من مصادر الإحالة.
  • السجلات التي تم الحصول عليها من المنظمات، والوكالات الأخرى التي تم تحديدها على أنّها قد تكون مرتبطة بالحالة.
  • مقابلات مع مصادر تثقيفية مثل أفراد العائلة، والأصدقاء، والمعلمين وغيرهم.
  • المقابلات التي تجرى مع الشخص الذي يتم فحصه.
  • الاختبارات النفسية، أو العصبية النفسية الرسمية.
  • الملاحظات السلوكية.


أنواع اختبار الحالة النفسية

يُصنّف اختبار الحالة النفسية لعدة أنواع، وهي:[٤]

  • اختبار التحصيل والقدرات: تُجرى هذه الاختبارات عادةً عند التوظيف، وفي الإطارات التعليميّة، والتي يتم فيها قياس مقدار معرفة الشخص بموضوع معيّن، مثل الرياضيات، أو التهجئة ، أو القدرة التي يمتلكها الشخص لإتقان الأساسيات في مجال معين مثل العلاقات الميكانيكية.
  • اختبارات الذكاء: تقيس اختبارات الذكاء مقدار ذكاء الشخص، أي قدرته الأساسية على فهم العالم من حوله، وتمثل مستوى أدائه، كما تساعد في تطبيق هذه المعرفة لتحسين نوعية حياة الشخص، لذا يعتبر الذكاء مقياساً لإمكانيات الشخص، وليس مقياسًا لما اكتسبه وتعلمه، ومن المفترض أن يكون منفصلاً عن الثقافة، ويتمثل التحدي في تصميم اختبار بحيث لا يحتوي على جوانب ثقافية، حيث تفشل معظم اختبارات الذكاء في هذا المجال إلى حد ما لسبب أو لآخر.
  • الاختبارات النفسية العصبية: تحاول الاختبارات العصبية النفسية قياس العجز في الأداء الإدراكي، أي قدرة الشخص على التفكير، والكلام، والمنطق، والتي تنتج عن تلف الدماغ، مثل السكتة الدماغية، أو إصابة الدماغ.
  • الاختبارات المهنية: تسعى الاختبارات المهنية إلى مطابقة اهتمامات الشخص مع اهتمامات الأشخاص الآخرين في مهن معروفة، فإذا كانت الأمور التي تجذب اهتمام الشخص مطابقةً للأمور المهمّة لمعظم مدرسي المدارس، فذلك قد يؤهل الشخص ليكون مدرساً جيداً على سبيل المثال.
  • اختبارات الشخصية: تحاول اختبارات الشخصية قياس نمط الشخصية الأساسية للإنسان، وتُستخدم بشكل أساسي في البحث، أو مجالات الطب الشرعي للمساعدة في التشخيص السريري.
  • اختبارات سريرية محددة: تحاول هذه الاختبارات قياس حالات سريرية محددة، مثل المستوى الحالي من القلق، أو الاكتئاب.


المراجع

  1. "Psychological Testing", www.ptc.bps.org.uk, Retrieved 30-3-2018. Edited.
  2. Donald W. Fiske, Dorothy C. Adkins, "Psychological testing"، www.britannica.com, Retrieved 30-3-2018. Edited.
  3. "Overview of Psychological Testing", www.nap.edu, Retrieved 30-3-2018, page 87, Edited.
  4. "Psychological Testing", www.guidetopsychology.com, Retrieved 30-3-2018. Edited.