ارتفاع درجة حرارة الجسم عند الكبار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٧ ، ١٧ يناير ٢٠١٦
ارتفاع درجة حرارة الجسم عند الكبار

ارتفاع درجة حرارة الجسم

إنَّ ارتفاع درجة حرارة الجسد أو ما يُسمّى بالحُمّى هوَ أحد الأعراض المُصاحبة للكثير من المشاكل الصحيّة المُختلفة التّي تُصيب الإنسان، وتُعتبر الحرارة مُرتفعة إذا كانت أعلى من مُعدلاتها الطبيعيّة، وهيَ في العادة تكون 37 درجة مئويّة، وهذا الارتفاع يُصيب كُل الفئات العُمريّة، وقد يكونُ شائعاً بينَ الكبار في حال تعرّضهم لبعض المشاكل الصحيّة والأمراض.


أعراض ارتفاع درجة الحرارة

هُنالِكَ الكثير من الأعراض الدالّة على ارتفاع درجات الحرارة لدى الكبار، ومن هذهِ الأعراض ما يلي:

  • التعرُق بشدّة وبشكلٍ مُستمر، حتّى وإن كان الجو بارداً.
  • الارتعاش، فمع أنّ حرارة الشخص تكونُ مُرتفعةً، إلّا أنّهُ يشعُر بالبرد ويُصاب بالرعشة نتيجةً لذلِك.
  • الصُداع الشديد، فمع ارتفاع الحرارة يُصاب الشخص بالصُداع الذّي يزداد كُلّما تحرّكَ أو مشى من مكانه.
  • ألم في العضلات وضعف عام في الجسد، بحيث يشعُر الشخص برغبة شديدة في النوم وعدم التحرّك.
  • فقدان الشهيّة، فمع كُل هذهِ الأعراض الصعبة، يفقد الشخص رغبتهُ بتناول الطعام.
  • الجفاف، فمع ارتفاع درجة الحرارة والتعرُق المُستمر، مع فقدان الشهيّة يُصاب الشخص بالجفاف.
  • الهذيان وفقدان التركيز، فمع اشتداد الحالة وارتفاع درجات الحرارة بشكلٍ كبير، يفقد الشخص تركيزه ويُصاب بالهذيان والتخيُلات.


أسباب ارتفاع درجات الحرارة لدى الكبار

  • التعرّض لعدوى فيروسيّة أو بكتيريّة.
  • التعرُض لضربة شمس نتيجة الوقوف تحتَ أشعتها لفتراتٍ طويلة.
  • نزلات البرد وبالأخص في فصل الشتاء.
  • الإصابة ببعض أنواع الالتهابات، كالتهاب المفاصل.
  • ورم خبيث، فكثير من النّاس يُصابون بارتفاع درجات الحرارة عندَ إصابتهم بالسرطان.
  • بعض أنواع الأدويّة، فقد يُعتبر ارتفاع درجات الحرارة من الأعراض الجانبيّة لتناول بعض الأدوية، كتلك التّي تؤخذ لارتفاع ضغط الدم.


علاج ارتفاع درجات الحرارة للكبار

  • وضع كمّادات الماء البارد على جبين الشخص وعلى يديه، وغسل وجهه وأطرافه للمُساعدة بخفض الحرارة بسُرعة.
  • عدم تغطية الشخص بطبقات من الملابس والأغطية حتّى عندَ شعوره بالبرد، لأنَّ ذلِكَ سيؤدّي لارتفاع درجة حرارة جسده بشكلٍ أكبر.
  • شُرب الماء أو السوائل بكميّاتٍ كبيرة، للمُساعدة بخفض درجات الحرارة، ولتعويض السوائل التّي خرجت من الجسد بالتعرُّق، ولتفادي الإصابة بالجفاف.
  • استخدام لصقات خاصّة بخفض الحرارة، بحيث يتم وضعها على منطقة الجبين، ويتم بيعها في الصيدليّات المُختلفة.
  • خفض الحرارة باستخدام الخل الأبيض، عن طريق وضع القليل منهُ على منديلٍ نظيف ومسح اليدين والجبين به، مع تجنُّب مُلامستهِ للعينين.
  • مُراجعة الطبيب لمعرفة السبب الرئيسيّ لارتفاع درجة الحرارة، وللحصول على العلاج المُناسب لحالة الشخص، وفي مُعظم الحالات قد يصف الطبيب الأدوية الخافضة للحرارة.