استراتيجيات وطرق التدريس

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:٠٩ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٧
استراتيجيات وطرق التدريس

مفهوم التدريس

يشير مفهوم التدريس إلى مجموعة من العمليات المنظمة التي يتم من خلالها نقل العلوم، والمعارف من شخص لآخر، وعادةَ ما يكون هذا الشخص هو المعلّم، والمستقبل هو الطالب، وتحقق عملية التعليم أهداف متعدّدة وللتعليم أنواع متعددة أهمها: التعليم النظامي.


استراتيجيات التدريس

اقترن مفهوم التدريس بالعديد من الاستراتيجيات التي تساعد على التعلم والتعليم، ومن أهم هذه الاستراتيجيات:


استراتيجية التعلم النشط

يشير مفهوم التعلم النشط إلى حمل الطالب المسؤولية الأكبر في المناقشة الصفية، والمبادرة في حل المشكلات مع رفاقه في الصف، إضافة إلى التركيز على تحليل، وتفكيك، المشكلة وتقويم نفسهم بأنفسهم، ومن أبرز فوائد التعلّم النشط:

  • ترسيخ المعلومات والحلول بشكل أفضل في ذهن الطالب، إذ إن سعيه لإيجاد الحل، والإجابة بنفسه يرسخ المعلومات عنده.
  • تغيير الصورة النمطية التي ترى المعلم على أنّه الوحيد القادر على تمرير المعلومة وتلقينها للطالب.
  • تظهر الدراسات أنّ معظم الطلاب يرغبون بأن يكونوا جزءاً من العملية التدريسية، وليسوا متلقّين فقط.


استراتيجية حل المشكلات

يشير مفهوم حل المشكلات في العملية التعليمية إلى مجموعة من العمليات الذهنية، التي تمكن الطالب من إعادة تشكيل المعارف والمفاهيم التي يتعلمها، لتمكنه من إيجاد الحلول للمشكلات التي قد تعترضه خلال العملية التدريسية، ويعتبر أسلوب حل المشكلات مستوى تعليمي أعلى من مستويات تعلم المبادئ، والقواعد، والحقائق.


استراتيجية الاستكشاف

تؤكد هذه الاستراتيجية على ضرورة الاعتماد على الطالب في العملية التعليمية، بحيث يعيد الطالب تنظيم وتوجيه المعلومات والمعارف التي حصل عليها بشكل يمكّنه من اكتشاف علاقات، وحالات لم تكن معروفة لديه مسبقاً وتتشكل أهمية أسلوب الاستكشاف في التعليم في:

  • إيجاد الطالب مفاهيم جديدة بنفسه، مما يرسّخها في ذهنه.
  • زيادة قدرة الطالب على التفكيك والتحليل، وإعادة بناء المفاهيم.
  • تنمية الطالب وتعزيزه من خلال شعوره بالإنجار الكبير عند كلّ اكتشاف.
  • تساعد الطالب على تعلم مهارات الاكتشاف والبحث.


استراتيجية الدراما

يقوم أسلوب التدريس من خلال الدراما على تبادل الأدوار بين المعلم والطلاب، وتبادل الأدوار بين المتعلمي أنفسهم، وبهذا الأسلوب يمكن تبنّي مشكلة، أو قضية والوصول إلى حلول لها من خلال الطلاب.


استراتيجية التدريس عن بعد

تعتبر استراتيجية التدريس عن بعد من الاستراتيجيات الحديثة في التعليم، وأبرز ما يميّزها تخليها عن الأساليب التقليدية في التعليم والتي تقتضي بوجود غرفة صفية، فأصبح الطالب قادر على التواصل مع معلمه من خلال تقنيات التكنولوجيا الحديثة، الأمر الذي يمكن المعلم أيضا من الوصول إلى شريحة أكبر من الطلاب، وزيادة قدرته على الإجابة على استفسارات كافة الطلبة.


لا تنتهي الاستراتيجيات والأساليب التعليمية عند هذا الحد، فهناك العديد من الاستراتيجيات التعليمية إضافة لما سبق ومنها: استراتيجيات التعلم التعاوني، واستراتيجية التعليم المحوسب، ويبقى أساس نجاح العملية التعليمية المعلم ذو الكفاءة العالية.