الأذكار المستحبة يوم النحر والتشريق

الأذكار المستحبة يوم النحر والتشريق

الأذكار المستحبة للحاج يوم النحر

هناك العديد من الأدعية والأذكار التي يُستحبُّ أن يقوم بها الحاج يوم النحر، منها ما يأتي:[١]

  • عند الخروج من المشعر الحرام والوصول إلى منى

يُستحب أن يقول: "الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذي بَلَّغَنِيها سالِماً مُعافَىً، اللَّهُمَّ هَذِهِ مِنَى قَدْ أتَيْتُها، وأنا عَبْدُكَ وفي قَبْضَتِكَ، أسألُكَ أنْ تَمُنَّ عَليَّ بِمَا مَنَنْتَ به على أوليائِكَ، اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ مِنْ الحِرْمانِ وَالمُصِيبَةِ في دِينِي يا أرْحَمَ الراحمين".

  • قطع التلبية والبدء بالتكبير عند رمي جمرة العقبة.

يُسن التكبير مع كلِّ حصاة، ولا يُسنُّ الوقوف عندها للدعاء.

  • عند الذبح

يُستحب أن يقول: "بِسْمِ اللَّهِ واللَّهُ أكْبَرُ، اللَّهُمَّ صَلِّ على مُحَمَّدٍ وعلى آلِه وسَلّم، اللَّهُمَّ مِنْكَ وَإِلَيْكَ، تَقَبَّلْ مِنِّي، أو تَقَبَّلْ مِنْ فُلانٍ إن كان يذبحه عن غيره".

  • عند الحلق بعد الذبح مع وضع اليد على الجبين

يُستحب أن يقول: "الحَمْدُ لله على ما هَدَانا، والحَمْدُ لِلَّهِ على ما أنْعَمَ بِهِ عَلَيْنا، اللَّهُمَّ هَذِهِ نَاصِيَتي فَتَقَبَّلْ مِنِّي وَاغْفِرْ لي ذُنُوبي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي وللْمُحَلِّقِينَ والمُقَصِّرِينَ، يا وَاسِعَ المَغْفِرَةِ آمِين".

  • بعد الحلق

يُستحب أن يقول: "الحَمْدُ لِلَّهِ الذي قَضَى عَنَّا نُسُكَنا، اللَّهُمَّ زِدْنا إيمَاناً ويقينا وَعَوناً، وَاغْفِرْ لَنَا ولآبائِنا وأُمَّهاتِنا والمُسْلِمينَ أجْمَعِينَ"، يستحب أن يكبّر الحاج ويقولها بعد الحلق.

الأذكار المستحبة للحاج أيام التشريق

يُستحبُّ للحاجِّ العديد من الأمور والأذكار في أيام التشريق، منها ما يأتي:[٢]

  • الإكثار من ذكر الله تعالى

وقراءة القرآن الكريم، والتكبير لقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ).[٣]

  • الوقوف عند الجمرة الأولى

واستقبال الكعبة، وأن يحمد الله -تعالى-، ويُكثر من التهليل والتسبيح، والدعاء لله -عز وجل-.

  • الدعاء عند شرب زمزم

عن جابر بن عبد الله: (ماءُ زمزمَ لِمَا شُرِبَ له)،[٤] "اللَّهُمَّ وإني أشْرَبُهُ لِتَغْفِرَ لي وَلِتَفْعَلَ بي كَذَا وكَذَا، فاغْفِرْ لي أوِ افْعَلْ"، أو: "اللَّهُمَّ إني أشْرَبُهُ مُسْتَشْفِياً بِهِ فَاشْفِني".

  • الدعاء عند الملتزم بعد الفراغ من طواف الوداع

ما ورد عن الإمام النووي: "اللَّهُمَّ، البَيْتُ بَيْتُك، وَالعَبْدُ عَبْدُكَ، وَابْنُ عَبدِكَ، وابْنُ أمَتِكَ، حَمَلْتَنِي على ما سَخَّرْتَ لي مِنْ خَلْقِكَ، حتَّى سَيَّرْتَني فِي بِلادِكَ، وَبَلَّغْتَنِي بِنِعْمَتِكَ حتَّى أعَنْتَنِي على قَضَاءِ مَناسِكِكَ، فإنْ كُنْتَ رَضِيتَ عَنِّي فازْدَدْ عني رضا، وَإِلاَّ فَمِنَ الآنَ قَبْلَ أنْ يَنأى عَنْ بَيْتِكَ دَارِي، هَذَا أوَانُ انْصِرَافي، إنْ أذِنْتَ لي غَيْرَ مُسْتَبْدِلٍ بِكَ وَلا بِبَيْتِكَ، وَلا رَاغِبٍ عَنْكَ وَلا عَنْ بَيْتِكَ، اللَّهُمَّ فأصْحِبْنِي العافِيَةَ في بَدَنِي وَالعِصْمَةَ في دِينِي، وأحْسِنْ مُنْقَلَبِي، وَارْزُقْنِي طاعَتَكَ ما أبْقَيْتَنِي واجْمَعْ لي خَيْرَي الآخِرةِ والدُّنْيا، إنَّكَ على كُلّ شيء قدير".

الأذكار المستحبة لغير الحاج يوم النحر وأيام التشريق

من الأذكار التي يُستحبُّ لغير الحاجِّ أن يقوم بترديدها في أيام الحجِّ هي التكبير؛ فيبتدئ التكبير المطلق في عيد الأضحى من اليوم الأول من ذي الحجة، وحتى الثالث عشر من ذي الحجة وهو نهاية أيام التشريق؛ لقول الله -تعالى-: (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ الله فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مّن بَهِيمَةِ الأنعام فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ).[٥][٦]

المراجع

  1. يحيى بن شرف النووي (1994)، كتاب الأذكار للنووي، بيروت-لبنان:دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 201-202. بتصرّف.
  2. يحيى بن شرف النووي (1994)، كتاب الأذكار للنووي، بيروت-لبنان:دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 202-203. بتصرّف.
  3. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن نبيشة الخير الهذلي، الصفحة أو الرقم:1141 ، صحيح.
  4. رواه ابن ماجه، في سنن ابن ماجه، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم:3062، حسن.
  5. سورة الحج، آية:28
  6. سعيد القحطاني (2010)، كتاب صلاة المؤمن (الطبعة 4)، صفحة 920، جزء 2. بتصرّف.
1792 مشاهدة
للأعلى للأسفل