الأشهر الهجرية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٦ ، ٢٥ مارس ٢٠١٨
الأشهر الهجرية

التقويم السنوي

عُرف التأريخ في الأرض قديماً، فقد عمد كلُّ دينٍ أو أصحاب مذهبٍ أو طائفةٍ أو مرجعيَّةٍ إلى توثيق الأحداث الخاصة بهم بطريقة معين، ومن ذلك ما عُرف به تأريخ اليونان لحضارتهم، وتأريخ الفراعنة، والتأريخ الصيني والتأريخ الروماني وغير ذلك، ومن أقدم التقاويم على وجه المعمورة وأثبتها ما عُرف بالتقويم الميلادي الذي اختاره أتباع المسيح عيسى -عليه السلام- للتأريخ لميلاده ومبعثه، فبدؤوا باحتساب السنين التي مرت قبل مجيئه تقريبياً مما عُرف بما قبل الميلاد، ثم التأريخ لمولده والاعتماد عليه في حساب الأيام والشهور.


الأشهر الهجريَّة

تتكوّن السَّنة الهجريَّة من اثني عشر شهراً، وقد ذكر القرآن الكريم ذلك في قول الله سبحانه وتعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ)،[١] وقد اعتمد العرب في تحديد وتعيين أوائل الشهور على إهلال القمر؛ فإذا اختفى القمر ولم يظهر فهذه علامة آخر الشهر ونهايته، وبظهور الهلال يعرفون بداية الشَّهر، وعدُّوا أيام الشَّهر الهجريّ بتسعةٍ وعشرين يوماً أو ثلاثين يوماً، وتتقدَّم السَّنة الهجريّة كلّ عامٍ أحد عشر يوماً عن السّنة الميلاديّة؛ بسبب اعتمادها على حركة القمر، بينما تعتمد السنة الميلادية على حركة الشمس.[٢]


ترتيب الأشهر الهجريَّة

شهر مُحرَّم

يُعرف شهر مُحرَّم كذلك باسم الشهر المُحرَّم، وهو أوّل الأشهُر من حيث الترتيب في السّنة الهجريّة، ويُقال: إنّ الاسم الأول لشهر محرم هو صَفَر؛ حيثُ كان يُعرف بصفر الأوّل تمييزاً له عن شهر صفر الذي يليه، وقد سمّى العرب هذين الشهرين باسم الصَّفَرَيْن، ثمّ لاحقاً سُمّي بالمُحَرَّم؛ وذلك لكونه من الأشهُر الحُرُم وحتى يتمكنوا من تمييزه عن شهر صفر الثاني، وقال بعض علماء اللغة أن اسمه كان موجب، فاسم مُحرَّم ليس اسمه الأصلي؛ إنّما أُلصق به هذا الاسم نظراً لحرمة القتل والقتال فيه.[٣]


صفر

وهو الشهر الثاني ترتيباً في أشهر السنة الهجريَّة، وقد سُمِّي بذلك لأن العرب كانت تترك بيوتها صفراً؛ أي خاليةً منهم؛ لأنّهم كانوا في هذا الشهر يخرجون للحرب، وقيل: بل لأنَّهم كانوا يتركون من يقابلهم من الأعداء صفر المتاع في وقت الغزو والقتال، وذلك دلالة على القوة والشراسة.[٣]


ربيع الأول

شهر ربيع الأول هو الشهر الثالث في السنة الهجرية، وقد سُمِّي بذلك لأنّ العرب عندما قامت بتسمية الشهور صادف موعد تسمية هذا الشهر فصل الربيع، فلَزِمته هذه التَّسمية وعُرف بها.[٤]


ربيع الآخر

سُمِّي شهر ربيعٍ الآخر بذلك لأنَّه يعقب شهر ربيع الأول، وقد قيل الآخر وليس ربيع الثاني؛ لأنّه إن قيل الثاني فذلك يعني أنّ هنالك ثالثاً فقيل الآخر.[٤]


جمادى الأولى

هو الشهر الخامس في السنة الهجرية ترتيباً، وقد سُمِّي بذلك لوقوع تسميته في فصل الشتاء، واسمه مأخوذٌ من جمود الماء إذا وصلت درجات الحرارة لحد التجمُّد، وهو اسمٌ مؤنث.[٥]


جمادى الآخرة

سُمِّي بذلك لوقوعه بعد شهر جمادى الأولى، ومعناه كذلك مأخوذٌ من جمود الماء في فصل الشتاء؛ حيثُ كانت تسميته لوقوعه في فصل الشتاء.[٥]


شهر رجب المُحرَّم

شهر رجب من الأشهُر الحُرُم الأربعة، ويُطلق عليه كذلك اسم مُضَر، فقد روي أنّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (إنَّ الزمانَ قد استدارَ كهيئتِه يومَ خلقَ اللهُ السماواتِ والأرضَ، السنةُ اثنا عشرَ شهرًا، منها أربعةٌ حرمٌ، ثلاثٌ متوالياتٌ: ذو القَعدةِ، وذو الحَجةِ، والمحرَمُ، ورجبُ مضرَ الذي بين جُمادى وشعبانَ)،[٦] وقد سُمِّي شهر رجب بذلك لأن العرب كانت ترجب رماحها أي تنزع النصل منها وتتوقّف عن القتال فيه لحرمته عندهم،[٧] وقد كانت قبيلة ربيعة يُحرِّمونَ من الأشهُر شهرَ رمضان ويُسمُّونه رجباً، بينما كانت قبيلة مُضَر تُحرِّمُ شهر رجب، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنّ الشهر المحرم هو رجب مُضر لا رجب ربيعة الذي هو رمضان.[٨].


شعبان

اختُلِفَ في سبب تسمية شهر شعبان؛ فقيل سُمي بذلك لأنّ العرب كانت تتشعّب في المناطق بحثاً عن الماء، وقيل: بل لأنَّهم كانوا يتشعّبون وينتشرون بقصد القتال بعد أن امتنعوا عنه في شهر رجب المُحرّم.[٥]


رمضان

اشتُقّ اسم شهر رمضان من الرَّمض الذي هو اشتداد حرّ الحجارة في الصيف، ومنه اشتُق اسم الرّمضاء أي الصحراء لشدّة حرها، وقد سُمِّي رمضان بذلك؛ لكون تسميته جاءت وقت اشتداد الحر في الصيف.[٩]


شوَّال

وهو الشهر العاشر من السنة الهجرية، ويعقب في الترتيب شهر رمضان المبارك، وفيه عيد الفطر عند المسلمين، وقد سمَّت العرب شهر شوال بذلك من تشوُّل الإبل؛ أي جفاف لبنها وضعفه.[٥]


ذو القعدة

سُمِّي شهر ذو القعدة بذلك لأنّ العرب قبل الإسلام كانوا يقعدون فيه عن القتال والتّرحال لحرمة القتال فيه، ويصحُّ لفظ اسم ذلك الشهر بالكسر، فيقال ذو القِعْدَة، كما يجوز أن تُلفظ بالفتح، فيقال: ذو القََعْدَة،[١٠] وهو الشّهر الحادي عشر من السّنة الهجريّة، وأحد أشهُر الحجّ.


شهر ذي الحجّة المُحرم

شهر ذي الحجّة آخر شهرٍ في السّنة الهجريّة من حيث الترتيب، وقد سُمِّي ذو الحجة بذلك لوقوع حج العرب إلى الكعبة فيه قبل الإسلام.[١١]


التقويم الإسلامي

بعد أن جاء الإسلام رأى الخليفة الراشد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أن ينتهج نهجاً مختلفاً في التأريخ، فاستقرأ التاريخ عبر العصور، ولاحظ التقاويم المعمول بها في عصرهم وقبله، فوجد أنَّ أنسب ما يمكن الحساب بناءً عليه هو القمر، فهو حسابٌ طبيعي، ويسهل به حساب السنين والأيام والشهور، والسنة الهجرية تتكون من اثني عشر شهراً؛ حيثُ يصل عدد أيام الشهر فيها إلى 29 أو 30 يوماً، بناءً على حركة القمر واكتماله وظهوره واختفاءه،[١٢] وقد رأى عمر الفاروق أنّ المسلمين كانوا يُسمّون السنين التي مرّت بها الأمة الإسلامية بأسماء الأحداث التي تقع فيها، فاعتقد أن ذلك ربما يؤثر مستقبلاً على ثبوت واستقرار التاريخ الإسلامي، فجعل ذلك الحساب مُبتدئاً من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم، وكان ذلك بعد عامين ونصف العام من تولِّيه الخلافة؛ لذلك سُمِّي ذلك التقويم بالهجريّ وعُرِفَت السنّة وأشهرها بالهجريَّة.[١٣]


بدأ العمل بالتأريخ الهجري في شهر ربيع الأول للعام السَّادس عشر للهجرة، ليكون بعدها الأول من مُحرَّم للعام السَّابع عشر للهجرة بدايةً لأول سنةٍ هجريَّةٍ بعد اعتماد التَّقويم الهجريّ،[١٣] واعتماد الهجرة النبويَّة في التأريخ راجعٌ لأهميّة هذا الحدث للدّولة الإسلاميَّة منذ عهد الصَّحابة -رضي الله عنهم- وحتى يومنا هذا؛ حيث شكَّلت الهجرة النبوية مُنعَطفاً في تاريخ الدولة الإسلامية؛ ممّا أسهم في استمرارها وبقاءها.


فيديو ما هو التقويم الهجري؟

ما هو التقويم الهجري؟ وكيف بدأ العمل به؟ تابع الفيديو لتعرف أكثر

المراجع

  1. سورة التوبة، الآية 36.
  2. جواد علي (2001)، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام (الطبعة الرابعة)، بيروت: دار الساقي، صفحة 78-80، جزء 16. بتصرّف.
  3. ^ أ ب جواد علي (2001)، المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام (الطبعة الرابعة)، بيروت: دار الساقي، صفحة 92، جزء 16. بتصرّف.
  4. ^ أ ب محيي الدين بن أحمد مصطفى درويش (1415)، إعراب القرآن وبيانه (الطبعة الرابعة)، سوريا: دار الإرشاد للشئون الجامعية، صفحة 98، جزء 4. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ت ث صلاح الدين أرقه دان (7-11-2013)، "معاني أسماء الأشهر العربية"، موقع أ.د فتحي جروان، اطّلع عليه بتاريخ 6-4-2017. بتصرّف.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن نفيع بن الحارث الثقفي أبو بكرة، الصفحة أو الرقم: 4662.
  7. "قصة التقويم والأشهر الهجرية"، ساسة بوست، 26-10-2014، اطّلع عليه بتاريخ 21-4-2017. بتصرّف.
  8. "الأشهُر الحُرُم - تعريفها - ومضاعفة الثواب والعقاب فيها"، إسلام ويب، 3/4/2002، اطّلع عليه بتاريخ 23/12/2016. بتصرّف.
  9. أحمد بن محمد بن علي الفيومي ثم الحموي، المصباح المنير في غريب الشرح الكبير، بيروت: المكتبة العلمية، صفحة 238، جزء 1.
  10. سعيد بن علي بن وهف القحطاني (2010)، مناسك الحج والعمرة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة، السعودية: مركز الدعوة والإرشاد، صفحة 168. بتصرّف.
  11. عبد الله بن عبد الرحمن بن جاسر النجدي التميمي الوهيبي الأشيقري (1969)، مفيد الأنام ونور الظلام في تحرير الأحكام لحج بيت الله الحرام (الطبعة الثانية)، القاهرة - مصر: مكتبة النهضة المصرية، صفحة 76، جزء 1. بتصرّف.
  12. د حسام الدين السامرائي (11-11-2013)، "التأريخ الهجري هوية وحضارة"، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 6-4-2017. بتصرّف.
  13. ^ أ ب أحمد الجنابي (6-11-2013)، "قصة اعتماد التقويم الهجري"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 3-3-2017. بتصرّف.