ما هي الأشهر الحرم

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٣ ، ٤ أغسطس ٢٠٢٠
ما هي الأشهر الحرم

تعريف الأشهر الحُرم

الأشهر الحُرم هي: الأشهر التي جعلها الله مُحرّمةً، يدلّ على ذلك قَوْل الله -سبحانه وتعالى-: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهورِ عِندَ اللَّـهِ اثنا عَشَرَ شَهرًا في كِتابِ اللَّـهِ يَومَ خَلَقَ السَّماواتِ وَالأَرضَ مِنها أَربَعَةٌ حُرُمٌ)،[١] كما ورد في تعريف الأشهر الحُرم أنّها: الأشهر التي كتب الله فيها العهد والأمان على المشركين، قال الله -سبحانه وتعالى-: (فَإِذَا انسَلَخَ الأَشهُرُ الحُرُمُ فَاقتُلُوا المُشرِكينَ حَيثُ وَجَدتُموهُم وَخُذوهُم وَاحصُروهُم وَاقعُدوا لَهُم كُلَّ مَرصَدٍ فَإِن تابوا وَأَقامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكاةَ فَخَلّوا سَبيلَهُم إِنَّ اللَّـهَ غَفورٌ رَحيمٌ)،[٢][٣] فتلك الأشهر مُحرّمةٌ؛ لأنّ الغزوات والمعارك كانت تتوقّف فيها، أمّا الدفاع عن النفس فلا يُحرّم في تلك الأشهر، وتجدر الإشارة إلى أنّ المعاصي محرّمةٌ في جميع السنّة، إلّا أنّها أشدّ تحريماً في الأشهر الحُرم.[٤]


منزلة الأشهر الحُرم في الإسلام

للأشهر الحُرم منزلةٌ عظيمةٌ عند الله -تعالى-، فقد اختصّها الله من بين شهور السنة، كما اختصّ غيرها من الخَلْق، والأزمنة، والأمكنة؛ فقد اختصّ من خَلْقه الرُّسل والملائكة، كما اختصّ من مواضع أرضه المساجد، ومن أيّام السنة يوم الجمعة، ومن الليالي ليلة القَدْر، ويدلّ على تلك المنزلة أنّ الله جعل الذنوب والمعاصي فيها أشدّ إثماً، بينما جعل الطاعات والعمل الصالح أعظم ثواباً وأجراً، كما أنّ الظلم فيها أشد قُبحاً، وأعظم وِزْراً عمّا سواها من الشهور، ولذلك كان لتلك الشهور حقٌّ على المسلم بوجوب تعظيمها، وتشريفها بالعبادة والعمل الصالح كما شرّفها رب العزّة -سبحانه- بالتعظيم والتحريم، قال قتادة في الأشهر الحُرم: "الظُّلْمُ فِي الأَْشْهُرِ الْحُرُمِ أَعْظَمُ خَطِيئَةً وَوِزْرًا مِنَ الظُّلْمِ فِيمَا سِوَاهَا، وَإِنْ كَانَ الظُّلْمُ فِي كُل حَالٍ عَظِيمًا، وَلَكِنَّ اللَّهَ يُعَظِّمُ مِنْ أَمْرِهِ مَا شَاءَ"، وقال أيضاً: "فَعَظِّمُوا مَا عَظَّمَ اللَّهُ، فَإِنَّمَا تُعَظَّمُ الأُْمُورُ بِمَا عَظَّمَهَا اللَّهُ عِنْدَ أَهْل الْفَهْمِ وَأَهْل الْعَقْل".[٥]


الحِكمة من تحريم الأشهر الحُرم

تأتي الأشهر الحُرم كمحطّةٍ بين رُكنَين من أركان الإسلام، وهما: الصيام، والحجّ؛ إذ يأتي شهر رجب المُحرّم قبل شهر رمضان، فيكون فرصةً للاستعداد لصيام رمضان؛ تلك العبادة الجليلة التي تحتاج إلى شحذ النفوس، ومجاهدة النفس لتَرك ما تحبّه، بينما تأتي فريضة الحجّ في الأشهر الحُرم؛ لتتفرّغ النفس للعبادة، ففرضيّة الحجّ فيها مَشقّةٌ تتطلّب بَذْل الجُهد والطاقة لأداء المناسك على الوجه المشروع، ويدلّ على ذلك ما ورد في السنّة النبويّة ممّا أخرجه الإمام البخاريّ في صحيحه عن أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: (قُلتُ يا رَسولَ اللَّهِ، ألَا نَغْزُو ونُجَاهِدُ معكُمْ؟ فَقالَ: لَكِنَّ أحْسَنَ الجِهَادِ وأَجْمَلَهُ الحَجُّ، حَجٌّ مَبْرُورٌ، فَقالَتْ عَائِشَةُ فلا أدَعُ الحَجَّ بَعْدَ إذْ سَمِعْتُ هذا مِن رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ)،[٦] ولعلّ الحكمة من تحريم تلك الأشهر تتمثّل في ارتياح النفس فيها، وأمان الناس على أنفسهم وأهليهم، فيتفرّغون للعبادة، والعمل، والطاعات التي تُعدّ مَظنّة الراحة والأمن، ولذلك أمر الله -تعالى- نبيّه -عليه الصلاة والسلام- بالعبادة والركون إليه حين تحقُّق الفراغ، قال -تعالى-: (فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ*وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَب).[٧][٨]


كما مَنّ الله -جلّ وعلا- على قريش بمَنْحهم الأمن في بلدهم؛ دلالةً على عِظَمِ تلك النعمة، وأهميّة تحقيقها، قال -عزّ وجلّ-: (لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ*إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ*فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَـذَا الْبَيْتِ*الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ)،[٩] وقال في آيةٍ أخرى مُخاطباً عباده المؤمنين: (فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالًا أَوْ رُكْبَانًا فَإِذَا أَمِنتُمْ فَاذْكُرُوا اللَّـهَ كَمَا عَلَّمَكُم مَّا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ)،[١٠] وتتجلّى الحكمة في تحريم تلك الأشهر في مَنْح النفوس فرصةً للمراجعة، والتفكير في تحقيق المصالح، والهداية والدعوة إلى دين الإسلام، وتثبيت المسلمين على دينهم، وبذلك تتحقّق مصلحة الدين الإسلاميّ؛ فالشريعة الإسلاميّة تسعى في تحقيق ومراعاة النفوس، ورَفع الحرج والمَشقّة عنها؛ لتتحقّق بذلك المصالح، وتندفع المَضارّ والمَفاسد.[٨]


وممّا يؤيّد ما سبق بيانه ما ذكره ابن عساكر في كتابه تاريخ دمشق، مِمّا يرويه جرير؛ إذ قال: "تَنَفَّسَ رَجُلٌ وَنَحْنُ خَلْفَ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ يُصَلِّي فَلَمَّا انْصَرَفَ، قَالَ: "أُعْزِمُ عَلَى صَاحِبِهَا إِلَّا قَامَ فَتَوَضَّأَ وَأَعَادَ الصَّلَاةَ، قَالَ: فَلَمْ يَقُمْ أَحَدٌ، قَالَ جَرِيرٌ: فَقُلْتُ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ لَا تُعْزِمْ عَلَيْهِ وَلَكِنْ اعْزِمْ عَلَيْنَا كُلِّنَا فَتَكُونُ صَلَاتُنَا تَطَوُّعًا وَصَلَاتُهُ الْفَرِيضَةَ. فَقَالَ عُمَرُ: فَإِنِّي أُعْزِمُ عَلَيْكُمْ وَعَلَى نَفْسِي قَالَ: فَتَوَضَّئُوا وَأَعَادُوا الصَّلَاةَ"، وفي ذلك الموقف بيانٌ لحكمة الشريعة ومقاصدها الجليلة؛ إذ تسعى دائماً بأحكامها وتشريعاتها إلى جلب المصالح للمسلمين، ودرء المفاسد عنهم، ودفعهم إلى اتِّخاذ القرارات الرشيدة، بتهيئة الظروف المناسبة لاتِّخاذها؛ ولذلك كانت الأشهر الحُرم مُنعطفاً تُراجع فيه الأمّة نفسها، وتُخرج فيها أفضل ما عندها من القرارت الرشيدة، والسياسات الحصيفة، وبما يحقّق لها مصالح الدين والدُّنيا، ويدرأ عنها المفاسد.[٨]


الأشهر الحُرم

تتمثّل الأشهر التي حرّمها الله -تعالى- في قوله: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهورِ عِندَ اللَّـهِ اثنا عَشَرَ شَهرًا في كِتابِ اللَّـهِ يَومَ خَلَقَ السَّماواتِ وَالأَرضَ مِنها أَربَعَةٌ حُرُمٌ)،[١] والواردة فيما ثبت في الصحيح عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (إنَّ الزَّمانَ قَدِ اسْتَدارَ كَهَيْئَتِهِ يَومَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَواتِ والأرْضَ، السَّنَةُ اثْنا عَشَرَ شَهْرًا، مِنْها أرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلاثٌ مُتَوالِياتٌ: ذُو القَعْدَةِ، وذُو الحِجَّةِ، والمُحَرَّمُ، ورَجَبُ مُضَرَ الذي بيْنَ جُمادَى وشَعْبانَ)،[١١] بما يأتي:

  • شهر مُحرَّم: وهو أوّل شهور السنة الهجريّة، وقد وصفه النبيّ -صلى الله عليه وسلّم- في الحديث بأنّه شهر الله المُحرّم؛ فهو الشهر الوحيد الذي أُضيف إلى الله -سبحانه-، وقد ذكر الحافظ أبو الفضل العراقيّ أنّ تسميته بشهر الله كانت زيادةً في تخصيصه؛ لأنّه أوّل شهور السنة الهجريّة، كما أنّ الصيام فيه له فضلٌ عظيمٌ بعد صيام شهر رمضان، فقد أخرج الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- حديث: (أَفْضَلُ الصِّيامِ، بَعْدَ رَمَضانَ، شَهْرُ اللهِ المُحَرَّمُ، وأَفْضَلُ الصَّلاةِ، بَعْدَ الفَرِيضَةِ، صَلاةُ اللَّيْلِ).[١٢][١٣]
  • ذو القعدة: وهو من الأشهر الحُرم، ويأتي في المرتبة الحادية عشرة بين الأشهر الهجريّة، ويكون بعد شهر شوّال، وقبل شهر ذي الحِجّة، وقد سُمِّي بذلك؛ لأنّ العرب كانت تقعد فيه عن الأمور التي تؤدّيها في غيره من الشُّهور.[١٤][١٥]
  • ذو الحِجّة: وهو آخر شهور السنة الهجريّة؛ إذ يلي شهر ذي القعدة، وقد سُمِّي بذلك؛ لأنّ فريضة الحجّ تُؤدّى فيه.[١٦]
  • رجب: ويأتي بعد جُمادى الثانية، وقبل شهر شعبان، وهو سابع شهور السنة الهجريّة،[١٧] وقد كانت العرب في الجاهليّة تحتفل بقدومه؛ بتقديم الذبائح لأصنامهم، وهي عادة كانت تُسمّى (الترجيب)، بينما كانت تلك الذبائح تُسمّى (العتيرة)، أو (الرجبيّة)؛ نسبةً إلى شهر رجب، فأبطل الإسلام تلك العادة، وحرّمها؛ لأنّ تلك الذبائح كانت تُقدَّم لغير الله -سبحانه وتعالى-، فَضْلاً عن تَرك ذِكر اسم الله عليها.[١٨]


ترتيب الأشهر الحُرم

ينفرد شهر رجب من بين الأشهر الحُرم بكونه يأتي مُنفرداً عن باقيها، بينما تأتي الأشهر الحُرم الأخرى مُتتاليةً؛ تعقب بعضها بعضاً؛ إذ يأتي ذو القعدة، ليتبعه ذو الحِجّة، ثمّ شهر الله المُحرّم،[١٩] وقد ورد في الأثر عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّ أوّل الأشهر الحُرم هو شهر رجب، ويكون بين جُمادى وشعبان، ثمّ يكون ذو الحِجّة، ثمّ ذو القِعدة، ثمّ شهر المُحرّم، وبالتالي تكون الأشهر الحُرم من عامَين هجريَّين على الصحيح من أقوال العلماء؛ لأنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قَدِمَ إلى المدينة المُنوّرة في شهر ربيع الآخرة، فيكون أوّل شهر مُحرَّمٍ يصادفه شهرُ رجب، بينما ورد عن الكوفيّين أنّ الأشهر الحُرم تبدأ من الشهر المُحرَّم، ثمّ يأتي شهر رجب، ثمّ ذو القعدة، ثمّ ذو الحِجّة.[٢٠]


وقد كان أهل الجاهليّة يتحايلون على الأشهر الحُرم؛ ليتمكّنوا من قتال أعدائهم فيها؛ فكانوا يُحلّون رجب من عامٍ، ويحرّمون بدلاً منه شهر صَفْر، وبذلك تكون عندهم أربعة أشهرٍ مُحرَّمةٍ في العام الواحد، فإن حَلّ عامٌ آخر، عادوا إلى تحريم رجب مرّةً أخرى؛ ليكونوا بذلك قد حرّموا أربعة أشهرٍ؛ باعتقادهم أنّهم لم يخالفوا أمر الله -سبحانه-؛ فقد روى ابن رشد عن الكلبيّ أنّ المشركين كانوا يُحلّون شهر الله المُحرّم في عامٍ، ليحرّموا بدلاً منه شهر صَفْر، ثمّ يأتي العام القابل، فيعيدون التحريم إلى شهر مُحرّم ويُحلّون شهر صَفْر، وهكذا كانوا يتناوبون على تحريم هذين الشهرَين في كلّ عامٍ، وذلك ما ورد فيه النهي بقول الله -تعالى-: (إِنَّمَا النَّسيءُ زِيادَةٌ فِي الكُفرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذينَ كَفَروا يُحِلّونَهُ عامًا وَيُحَرِّمونَهُ عامًا لِيُواطِئوا عِدَّةَ ما حَرَّمَ اللَّـهُ فَيُحِلّوا ما حَرَّمَ اللَّـهُ زُيِّنَ لَهُم سوءُ أَعمالِهِم وَاللَّـهُ لا يَهدِي القَومَ الكافِرينَ).[٢١][٢٠]


وتأكيداً على تحريم فِعْل المشركين؛ خطب النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بالمسلمين في حَجّة الوداع، مُبيّناً عودة الزمان إلى ما كان عليه يوم خلق الله السماوات والأرض، وبُطلان العبث الذي أحدثه المشركون حينما كانوا يُؤخّرون تحريم بعض الشهور؛ لتحقيق مآربهم ومصالحهم الخاصة؛ ولذلك أدّى النبيّ -عليه الصلاة والسلام- الحجّ، ووافقت خُطبته يوم عرفة من شهر ذي الحِجّة؛ ليعود الزمان كما كان يوم خلقه الله؛ اثنَي عشر شهراً، منها أربعة أشهر حُرُم، فقد ورد في صحيح البخاريّ عن أبي بُكرة نفيع بن الحارث أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (إنَّ الزَّمانَ قَدِ اسْتَدارَ كَهَيْئَتِهِ يَومَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَواتِ والأرْضَ، السَّنَةُ اثْنا عَشَرَ شَهْرًا، مِنْها أرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلاثٌ مُتَوالِياتٌ: ذُو القَعْدَةِ، وذُو الحِجَّةِ، والمُحَرَّمُ، ورَجَبُ مُضَرَ الذي بيْنَ جُمادَى وشَعْبانَ).[١١][٢٢]


خصائص الأشهر الحُرم

تتميّز الأشهر الحُرم بالعديد من الخصائص والفضائل والميّزات، بيان البعض منها آتياً:[٢٣]

  • تحريم القتال والظلم فيها.
  • مُضاعفة الحسنات للعبادات والأعمال الصالحة فيها؛ وقد استدلّ العلماء على تلك الفضيلة بأنّ الله عظّم الذنوب فيها؛ دلالة على شرف تلك الأيّام ومنزلتها عند الله، مِمّا يدلّ على فَضْل الأعمال والطاعات فيها، وقال ابن القيّم -رحمه الله- مُبيّناً ذلك: "تُضاعف مقادير السيئات لا كمياتها، فإنّ السيئة جزاؤها السيئة، لكنّ سيئة كبيرة وجزاؤها مثلها، وصغيرة وجزاؤها مثلها، فالسيئة في حرم الله وبلده وعلى بساطه آكد منها في طرف من أطراف الأرض".
  • أداء فريضة الحجّ في أيّام شهر ذي الحِجّة، وهو من الأشهر الحُرم، واشتماله أيضاً على خير الأيّام عند الله؛ وهي العشر من ذي الحِجّة التي أقسم الله -سبحانه- بها في قوله: (وَالْفَجْرِ*وَلَيَالٍ عَشْرٍ)،[٢٤] كما أنّ أفضل الأيّام العشر يومُ عرفة؛ قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمِ المَلَائِكَةَ، فيَقولُ: ما أَرَادَ هَؤُلَاءِ؟)،[٢٥] وكذلك يوم النّحر، الذي قال فيه النبيّ: (إنَّ أعظمَ الأيَّامِ عندَ اللَّهِ تبارَكَ وتعالَى يومُ النَّحرِ).[٢٦]
  • تغليظ دِيَة القتل في الأشهر الحُرم عند الشافعيّة والحنابلة، ومخالفة الإمام مالك والحنفيّة لهم.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب سورة التوبة، آية: 36.
  2. سورة التوبة، آية: 5.
  3. أبو منصور الماتريدي (2005)، تفسير الماتريدي- تأويلات أهل السنة (الطبعة الأولى)، بيروت : دار الكتب العلمية ، صفحة 5، جزء 5. بتصرّف.
  4. عبد الله الجلالي ، دروس الشيخ عبد الله الجلالي، صفحة 31، جزء 22. بتصرّف.
  5. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين (1427)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 51-52، جزء 5. بتصرّف.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1861، صحيح.
  7. سورة الشرح، آية: 7-8.
  8. ^ أ ب ت أبو محمد بن عبد الله (2018-7-14)، "الأشهر الحرم أحكام وحكم"، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-4-29.
  9. سورة قريش، آية: 1-4.
  10. سورة البقرة، آية: 239.
  11. ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي بكرة نفيع بن الحارث، الصفحة أو الرقم: 5550، صحيح.
  12. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1163، صحيح.
  13. علاء شعبان، "شهر الله المحرم"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-4-29. بتصرّف.
  14. "تعريف و معنى ذو القعدة في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-4-29. بتصرّف.
  15. جواد علي (2001)، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام (الطبعة الرابعة)، بيروت: دار الساقي، صفحة 112، جزء 16. بتصرّف.
  16. "تعريف و معنى شهر ذو الحجة في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-4-29. بتصرّف.
  17. "تعريف و معنى شهر رجب في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-4-29. بتصرّف.
  18. جواد علي (2001)، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام (الطبعة الرابعة)، بيروت: دار الساقي، صفحة 199-201، جزء 11. بتصرّف.
  19. أبو بكر عثمان بن محمد البكري الدمياطي (1997)، إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين (الطبعة الأولى)، عمان: دار الفكر، صفحة 307، جزء 2. بتصرّف.
  20. ^ أ ب ابن رشد القرطبي (1988)، البيان والتحصيل (الطبعة الثانية)، بيروت: دار الغرب الإسلامي، صفحة 314-315 جزء 18. بتصرّف.
  21. سورة التوبة، آية: 37.
  22. الشيخ خليل أحمد السهارنفوري، بذل المجهود في حل أبي داود ، عمان: دار الفكر، صفحة 140، جزء 5. بتصرّف.
  23. الشيخ ناصر بن محمد الماجد (2015-4-20)، "خصائص الأشهر الحرم"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-4-29. بتصرّف.
  24. سورة الفجر، آية: 1-2.
  25. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1348، صحيح.
  26. رواه الألباني، في صحيح أبي دواد، عن عبدالله بن قرط، الصفحة أو الرقم: 1765، صحيح.