الألوان الأساسية والثانوية للأطفال

الألوان الأساسية والثانوية للأطفال

فيما يأتي توضيح لذلك:

الألوان الأساسية

الألوان الأساسية (بالإنجليزية: Primary Colors) وهي: اللون الأحمر، واللون أزرق، واللون الأصفر، ولا يُمكن الحصول على الألوان الأساسية من مزج ألوانٍ أخرى، ويحصل الفنانون على الكثيرِ الألوان الأخرى عن طريق مزج الألوان الأساسية معًا.[١]

الألوان الثانوية

الألوان الثانوية (بالإنجليزية: Secondary Colors) وهي: اللون الأخضر، واللون البرتقالي، واللون البنفسجي أو الأرجواني، ويُمكن الحصولُ على الألوان الثانوية عن طريقِ مزج لونين أساسيين، بحيث يتكون كل لونٍ ثانوي من مزجِ اللونين الأساسيين الأقرب لهُ على عجلة الألوان.[١]

عجلة الألوان

عجلة الألوان، وتُسمى أحيانًا دائرة الألوان (بالإنجليزية: Color Wheel or Color Circle) هي طريقةٌ مبتكرةٌ لترتيبِ الألوان بشكلٍ دائري؛ بحيث يتم تنظيم الألوان بحسبِ علاقاتها اللونيّة مع بعضها، وتكونُ الألوان الأساسية متساوية البُعد عن بعضها البعض على العجلة، وتكونُ الألوان الثانوية بين الألوان الأساسية.[٢]

مزج الألوان الأساسية

يُمزج لونينِ أساسيين للحصولِ على الألوان الثانوية كما يأتي:[٣]

  • ينتجُ عن مزج اللون الأحمر الرئيسي مع اللون الأصفر الرئيسي: اللون البرتقاليّ الثانوي
  • ينتجُ عن مزج اللون الأصفر الرئيسي مع اللون الأزرق الرئيسي: اللون الأخضر الثانوي
  • ينتجُ عن مزج اللون الأزرق الرئيسي مع اللون الأحمر الرئيسي: اللون البنفسجيّ أو الأُرجواني الثانوي

إيجابيات تعليم الأطفال مزج الألوان

إنّ لتعلُّم الأطفالِ أسماءَ الألوان، وتمييزِ أيّها رئيسيٌّ وأيَها ثانوي، ومعرفة خياراتِ المزج المُمكنة، فوائد عديدة، ومنها ما يأتي: [٤]

تنمية مهارة التفكير العلمي

إنّ قيامِ الأطفال بعمليةِ مزجِ وخلط الألوان، يُعلمهم مهارة المراقبة، والتنبؤ، والمقارنة، بالإضافة إلى تعليمهم السببية؛ أيّ معرفة الأسباب التي تُؤدي إلى النتائج المعينة المختلفة.[٤]

تعلّم المهارات الحياتية

إنّ تعلّم الأطفال لمزجِ الألوان يُعلمهم مهارات حلّ المشكلات بطريقةٍ غير مباشرة؛ حيثُ أنّهم سيُحاولون التفكير بما يجبُ عليهم فعله عندما لا يحصلونَ على نتيجة اللون المطلوبة، وسيُحاولون إيجاد حلٍّ لذلك، ومحاولة مزج الألوانِ مجددًا للوصول إلى اللون المطلوب.[٤]

استخدام مهارات رياضية أساسية

إنّ تعلّم الأطفال لمزج الألوانِ يُدربهم على استخدام مهارات رياضية أساسية؛ حيثُ إن مزج الألوان يستخدمُ بعض المفاهيم الرياضية؛ مثل: الإكثار من، والتقليل من، بالإضافة إلى تعليمهم ابتكار طرقٍ لقياسِ كميّات الطلاءِ اللازمة من كل لونٍ لإضافتها إلى مزيج الألوان.[٤]

تنمية المهارات الحركية والعقلية

إنّ مزج الألوان يُعلّم الأطفال العديدَ من المهاراتِ الحركية والعقلية الدقيقة؛ مثل: سكب الألوان بالكميّات المناسبة والمطلوبة، وخلطها معًا، وتَوقُع نتائجها قبل الخلط وأثناءه، ومن ثمّ مقارنةِ النتائج التي يحصلون عليها بالنتائج المُتوقعة.[٤]

تحفيزهم على التساؤل والابتكار

إن تعلّم الأطفال وتدريبهم العملي على مزجٍ الألوان، والخبرة المكتسبة من ذلك، تُحفزهم على التساؤل والابتكار؛ حيثُ إنّهم قد يتساءلون عن طريقة الحصول على الظلالِ مثلاً، أو التفكيرِ في النتائجِ المُحتملة في حالِ إضافةِ اللونِ الأبيضِ أو اللون الأسود إلى مزيجِ الألوان، أو تجربةِ إضافةِ ومزجِ نسبٍ من الألوانِ للحصول على التدرجاتِ الفاتحة والغامقةِ من اللون ذاته.[٤]

تحسين قدرنهم على استعمال المهارات اللغوية

إنّ تعلّم الأطفال لمزجِ الألوان وممارسته والاستمتاع به يُحفزهم ويُحسن من قدراتهم على استعمال المهارات اللغوية وابتكار الكلماتِ الوصفيةِ لما يقومون به؛ حيثُ أنّهم يبتكرون أسماءً للألوان الرئيسية والثانوية؛ كوصفِ اللون الأحمر بالنّاري، واللون البرتقالي بالمشمشي، واللون الأزرق بالسماوي أو البحري، وهكذا.[٤]

المراجع

  1. ^ أ ب Leanne Guenther, " Color wheels ", kidzone, Retrieved 8/1/2022. Edited.
  2. "The Art of Color: Color Wheel & Color Relationships", maryville, Retrieved 8/1/2022. Edited.
  3. "Kids Mixing Primary Colors, art lesson 12 step color wheel teach", ecokidsart, Retrieved 8/1/2022. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ kate (2/11/2016), "colour-mixing", picklebums, Retrieved 8/1/2022. Edited.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

6 مشاهدة
Top Down