الأمراض الناتجة عن التلوث

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤١ ، ٩ يونيو ٢٠١٦
الأمراض الناتجة عن التلوث

الثلوّث

يعد التلوّث من المواضيع المهمّة في الكثير من الأوساط العامّة، وذلك لخطورته الكبيرة على الصحّة والاقتصاد و التنمية، حيث يُطلق على هذا العصر عصر التلوّث، لانتشار ظاهرة التلوّث والأمراض الناتجة عنه، وتعدّد آثاره في كلّ مكان، وتطوّرت أمراض التلوث حتى أصبحت من الأمراض العصريّة القاتلة.


وقد أخذ التلوّث صوراً مختلفة في الكثير من الدول، ففي الدول المتقدمّة يأخذ التلوّث طابعاً كيميائيّاً، وتنجم عنه أمراض في الدم وأنسجة الإنسان والحيوان، أمّا الدول النامية فينتج عنها التلوّث البيولوجي، نتيجة الكثافة السكانيّة المخيفة، والنقص الحاد في الإمكانيّات والخدمات، وانتشار الفقر والأميّة، ممّا أدّى إلى انتشار الجراثيم والطفيليّات والأوبئة المختلفة، وقد اجتمع النوعان من التلوث في بعض الدول مثل مصر حيث التطور التكنولوجيّ والتضخّم السكّاني، مما نتج عنه التلوث الكيميائيّ البيولوجي، ويمكن تقسيم التلوث إلى خمسة أنواعٍ، وهي:


الأمراض الناتجة عن أنواع التلوث

التلوّث الجوّي

يحدث التلوث نتيجة التغيّر في تركيب الهواء الجويّ، بسبب اختلاط الجسيمات الغريبة فيه، والمضرّة بالأحياء التي تعيش فيه، مثل أكاسيد الكربون، وأكاسيد الكبريت، وأكاسيد النتروجين، والمركّبات الهيدروكربونيّة، والمركبات المشعّة، حيث يتم إنشاء المصانع ضمن المناطق السكانيّة، فتطلق الغازات المضرة بصحّة الإنسان، كذلك الأبخرة المحترقة الناتجة من عوادم السيّارات، بالتالي تُسبّب الأمراض التالية:

  • سرطان الرئة، والدم.
  • أمراض الكبد.
  • أمراض الجهاز العصبيّ.
  • أمراض القلب.


التلوّث الضوضائيّ

يحدث نتيجة تعرّض الإنسان للأصوات المرتفعة من المصانع، ووسائل النقل المختلفة، والموسيقى الصاخبة، مما يؤثّر في صحّة الإنسان، مسببّةً الأمراض التالية:

  • التوتّر والإجهاد العصبيّ.
  • هبوط ذهني وجسمي، وطنينٌ في الأذنين.
  • صمم في الأذنين.
  • أمراض الجهاز العصبيّ، وارتفاع ضغط الدم، والاضطرابات العصبيّة.


تلوّث المياه

يحدث هذا النوع نتيجة التغيّر في تركيز عناصر المياه، أو تغير حالتها بسبب نشاط الإنسان، نتيجة تسرّب النفط من ناقلات النفط إلى مياه البحار والمحيطات، وإلقاء نفايات المصانع والقمامة في المياه، وتنتج الأمراض التالية:

  • أمراض الكلى كالفشل الكلويّ.
  • سرطانات الجهاز البوليّ مثل سرطان المثانة.
  • أمراض الدم وسرطان الدم.
  • أمراض الجهاز الهضمي.


التلوث الإشعاعي

من أخطر أنواع التلوّث، ظهر في السنوات الأخيرة، حيث يتعرض الإنسان للعديد من الإشعاعات في الحياة اليوميّة، مثل الأشعة تحت الحمراء، وفوق البنفسجيّة، وكذلك أشعّة إكس، وأشعة الليزر، والأشعة النوويّة الذريّة، ممّا يُسبّب للإنسان الأمراض الخطيرة التالية:

  • سرطان الجلد.
  • أمراض العيون مثل التهاب الشبكيّة.
  • فقرالدم والعقم، وطفرة في الأجنّة.
  • الحروق والأورام والتشّوه الخلقيّ.


التلوّث الكهرومغناطيسي

ظهر هذا التلوّث نتيجة الضوضاء اللاسلكيّة الناتجة من الراديو، والتلفاز، وشبكات الضغط العالي المسؤولة عن نقل الكهرباء، وموجات الاتصالات الهاتفيّة، وينتج عن هذا التلوث الأمراض التالية:

  • الأرق والصداع، وأمراض الجهاز العصبيّ.
  • أمراض الدم، وخلل الهرمونات.