الاهتمام بالنفس

الاهتمام بالنفس

الاهتمام بالنفس

يجب على الشخص تعلُّم كيفيّة الاهتمام بنفسه قبلَ الاهتمام بالآخرين، وقد تبدو مُهمّةً صعبة في البداية وتحتاجُ إلى الوقت والجُهد الكثير، ولكن مع القليل من العزم بالإمكان القيام بذلِك، فعلى الشخص أن يكونَ أنانيّاً بعض الشيء عندما يتعلّق الأمر بنفسه.[١]

يُشترط أن لا يكون اهتمام المرء بنفسه مبالغًا فيه حتّى لا يؤثّر هذا الأمر على علاقاته مع الآخرين، وألّا يتحوّلَ إلى شخصيّة غير محبوبة ذات صفات أنانيّة بحتة، وعندما يهتمّ الشخص بنفسه ويعطي حياته الأولويّة، سيبدأُ بالشعور بالسعادة والراحة وعدم الاهتمام بآراء الآخرين به.[١]

كيفيّة الاهتمام بالنفس

يتبع الاهتمام بالنفس جوانب عديدة في حياة الإنسان، ومن أهمّها ما يأتي:

الاهتمام بالصحة النفسيّة

يُمكن الاهتمام بالصحّة النفسيّة من خلال تطبيق عدّة نقاط رئيسيّة وهي كما يأتي:[٢]

  • التحلّي بصفاتٍ جيّدة

يشمل الاهتمام بالنفس الاهتمام بها من الداخل أيضاً، فإذا كانَ الشخص يُفكّرُ بشكلٍ سلبيّ دائماً، فعليهِ النّظر بالحصول على المُساعدة لتغيير هذا النهج، سواءً كان ذلك عن طريق العلاج النفسيّ، أو قراءة كتب المساعدة الذاتيّة أو قضاء الوقت مع أُناسٍ أكثر تفاؤلاً (وهوَ ما يُعتبر الأكثر أهميّة).

  • الحزم

يجب الدفاع عن النّفس وعن وجهات النظر والمعتقدات الشخصيّة بلباقة وبدون أيّ عدوانيّة تجاه الآخرين، فالشخص الدبلوماسيّ يستيطيع العيش براحة أكبر وبدون أيّ عوائق ومشاكل اجتماعيّة تنغص عليهِ حياتهُ.

  • تعليم النّفس

يُعدّ التعليم في المدارس والجامعات أمرًا مُهمًا، ويُعتبرُ "تعلُّم الحياة" ذات أهميّة كبيرة أيضاً، لذلِكَ على الشخص البحث عن سبل للحفاظ على التعلّم من خلال القراءة، ودراسة الآخرين، وفعل الأشياء بشكلٍ مُختلف، والبقاء مُنفتحاً للمشورة والنصائح، فيجب أن يكونَ بكامل الاستعداد لتعلُّم أُمور جديدة في الحياة بغض النظر عن عُمره.

  • طلب المساعدة النفسيّة

يُمكن طلب المساعدة في حال عدم القدرة على التعافي من الكآبة والأحزان، أو عندَ عدم القدرة على التفكير بشكلٍ صحيح: فعلى الشخص عدم إبقاء الأمر سريّاً بينهُ وبين نفسه، لأنَّ الأمراض النفسيّة تُعدُّ من الأمور الشائعة، والتّي تحتاجُ إلى تدخُّل الطبيب للحصول على العلاج المُناسب.

الاهتمام بالصحّة الجسديّة

يُمكن الاهتمام بالصحّة الجسديّة من خلال تطبيق عدّة نقاط رئيسيّة وهي كما يأتي:[٣]

  • الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم

يؤدّي الحرمان من النوم إلى تقليل القدرات العقليّة للشخص؛ وذلك بسبب انخفاض مُستوى التركيز لديه، ومن خلال النوم يحصُل الشخص على طاقة كافية لإصلاح اضطرابات جسده، وتحسين تركيزه.

  • تناول الأطعمة الصحيّة

يُنصح بتناول الأطعمة الصحيّة مثل الفواكة والخضروات، فكُلّما تناول الشخص أكلات صحيّة ومُفيدة لجسده انعكسَ ذلِك على صحّتهِ من الخارج.

  • مُمارسة التمارين الرياضيّة بانتظام

يجب ممارسة التمارين الرياضيّة والجسديّة بانتظام مثل المشي أو الانضمام إلى نادٍ رياضيّ، فالنشاط الجسديّ مُهمٌ بجميع أشكاله.

العناية بالنظافة الشخصية

يُمكن العناية بالنظافة الشخصيّة باتّباع النصائح الآتية:[٤]

  • حفاظ الشخص على نفسهِ نظيفاً عن طريق الاغتسال بشكلٍ مُنتظم ودائم.
  • العناية بالشعر والبشرة والأسنان، فعلى الشخص الحصول على كامل العناية بجسده، عن طريق قص الشعر وتنظيفه بشكلٍ مُنتظم، والعناية بصحّة الأسنان عن طريق تنظيفها، وزيارة الطبيب بانتظام.
  • ارتداء ملابس نظيفة وجديدة بشكلٍ دائم، فمن المُهم أن يهتمّ الشخص بالطريقة التّي يظهرُ فيها أمام الآخرين.

المراجع

  1. ^ أ ب "SAMPLE OF THE GATE BEGINNING THE IMPORTANCE OF SELF-CARE", perimeterhealthcare, Retrieved 29/8/2022. Edited.
  2. "Caring for Your Mental Health", nimh, Retrieved 29/8/2022. Edited.
  3. "Take Care of Your Body", lambtonpublichealth, Retrieved 29/8/2022. Edited.
  4. "What is personal hygiene?", healthdirect, Retrieved 29/8/2022. Edited.
431 مشاهدة
للأعلى للأسفل