الباقيات الصالحات خير عند ربك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٢ ، ٥ يوليو ٢٠١٨
الباقيات الصالحات خير عند ربك

تعريف الباقيات الصالحات

ذُكرت الباقياتُ الصالحاتُ في غير موضعٍ من القرآن الكريم، منها قوله تعالى: (وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَّرَدًّا)،[١]وقد جاء في معناها قولان: أحدهما أنّها الكلمات الأربع التي هي سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، والقول الآخر أنّ الباقيات الصالحات هي الأعمال الصالحة التي لا تُمحى من كتاب العبد، ولا تفنى بموته، في حال لم يرتد عن دينه، وتدخل تحتها جميع الأعمال الصالحة من صلاة، وصيام، وحج، وزكاة، وصدقة، ونحوها.[٢]


من الباقيات الصالحات

تقسم الباقيات الصالحات كما ذكرنا إلى:


الكلمات الأربع

هذه الكلمات ذكرت في الفقرة السابقة، ومن فضلهن أنّهن أحبُّ الكلام إلى الله، وقد رُوِيَ عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضلهن أنّه أخبر أنّ هذه الكلمات أحبُّ إليه ممّا طلعت عليه الشمس، ويأتي فضلهن من الثواب المترتب على قولهنّ، فهنّ غراسُ الجنّة، ومكفرات للذنوب، وجُنّة لقائلهن من النّار، كما أنهنّ ثقيلات في الميزان، ويحتسب للعبد على قول كل واحدة منهن صدقة.[٣]


أعمال الخير

أهمها وأفضلها الصلاة، وهي أول ما يحاسب اللهُ عليه العبدَ يوم القيامة، والصلاة عمود الدين، وكفّارة الذنوب، وهي الشّعيرة والعمل الذي يميّز بين المسلم والكافر، والناهية عن المعاصي والذنوب،[٤] قال تعالى: (إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ)،[٥]ومن أعمال الخير الزكاة، وهي مقدارٌ مخصوصٌ من المال يخرجه المسلم في موضعٍ مخصوصٍ لطائفة مخصوصة، تُؤخَذُ من الأغنياء بعد استيفاء شروط وجوبها، وتُعطى لمستحقّيها؛ فتحصل بها الزيادة والنماء والبركة للمزكّي وماله.[٦]ومنها أيضًا الحج، وهو قصد المسلم بيتَ الله الحرام؛ لأداء أعمالٍ مشروعةٍ مخصوصةٍ فرضاً وسنةً، وهو من أفضل الأعمال في الإسلام، يتطّهر به المسلم من ذنوبه وآثامه إذا لم يرفث أو يفسق، والحج فرض على المسلم مرةً واحدةً في العمر، ويشترط لوجوب الحجّ الإسلامُ، والعقلُ، والبلوغُ، والقدرةُ المالية والبدنية، والحريّةُ.[٧]


المراجع

  1. سورة مريم، آية: 76.
  2. "ما الباقيات الصالحات؟"، الإسلام سؤال وجواب، 26-12-2010، اطّلع عليه بتاريخ 5-6-2018. بتصرّف.
  3. د. أحمد عرفة ، "فضائل الكلمات الأربع"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 5-6-2018. بتصرّف.
  4. د. أمين بن عبدالله الشقاوي (30-10-2010)، "الصلاة ومكانتها في الإسلام"، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 5-6-2018. بتصرّف.
  5. سورة العنكبوت، آية: 45.
  6. " الزكاة...تعريفها وخصائصها"، إسلام ويب، 5-1-2002، اطّلع عليه بتاريخ 5-6-2018. بتصرّف.
  7. "الحج "، طريق الإسلام ، 27-11-2007، اطّلع عليه بتاريخ 5-6-2018. بتصرّف.