التحضير للولادة الطبيعية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٤ ، ١٨ يونيو ٢٠١٩
التحضير للولادة الطبيعية

اختيار الطبيب المناسب

تبدأ عملية التحضير للولادة الطبيعية منذ الثلث الثاني من الحمل، فمن المهم اختيار طبيب النسائية والتوليد المناسب والموثوق بناءً على التقييمات المتوافرة حرصاً على صحّة الأم وطفلها، وللطبيب دور في تحديد خيارات الولادة المُلائمة للمرأة وتوفير الإجابات على الأسئلة المطروحة، ومن الضروري اختيار المستشفى المناسب للولادة استناداً إلى مدى جودة الرعاية الصحية المُقدّمة، وكذلك اختيار المُرافق المُناسب أثناء الولادة لتخفيف قلق وخوف الأم؛ سواء أكان الزوج، أم الوالدة، وغيرهما.[١][٢]


ممارسة الرياضة

تعدّ عملية تحضير الجسم للولادة من أهمّ الأمور الواجب أخذها بعين الاعتبار، ويتضمّن ذلك ممارسة عدّة تمارين رياضية أثناء الحمل، والتي نذكر منها ما يلي:[٢]

  • المشي: يعدّ المشي من أفضل الرياضات للنّساء الحوامل؛ بما في ذلك اللاتي لا يُمارسنّ الرياضة في العادة، إذ يُفيد المشي في تقوية عضلات الحوض وتحضير وضعيّة الجنين للولادة.
  • ممارسة تمارين اللياقة: ويتضمّن ذلك الحرص على تحقيق اللّياقة البدنية العامّة، بدلاً من التركيز على فقدان الوزن وبناء العضلات، ويجب الحرص على تجنّب المُبالغة في ممارسة الرياضة، والتخفيف من شدّتها مُقارنةً بما كانت عليه قبل الحمل في حال كانت الأم من ممارسي الرياضة قبل الحمل.
  • السباحة: إذ تعد من الرياضات المُناسبة وغير المُرهِقة للجسم عند ممارستها خلال فترة الحمل، كما أنّها تقوم بتوفير القوّة والتحمّل تحضيراً للولادة الطبيعية.
  • اليوغا وتمارين التمدد: حيث ينصح بممارسة تمارين القرفصاء والتمدّد لتقوية عضلات الحوض.
  • ممارسة تمارين كيجل: (بالإنجليزية: Kegel exercises)، لتقوية عضلات المهبل وتحضيرها للولادة الطبيعيّة.[١]


تناول الغذاء الصحي

يُساعد تناول الطّعام الصّحي على توفير العناصر الغذائيّة التي يحتاجها جسم الأم؛ بما في ذلك الفيتامينات والمعادن، ويجدُر بالذكر ضرروة الحرص على التّنويع في المصادر الغذائية؛ كتناول الفواكه، والخضروات، واللحوم، والحليب، إذ تمتاز بانخفاض السّعرات الحرارية فيها، ولا تُضيف وزن زائد للجسم بشكلٍ كبير، وفي هذا السّياق يُشار إلى أنّ الوزن الزائد يُمثل أحد المُعيقات التي تزيد من صعوبة الولادة الطبيعية، كما أنّ تناول الغذاء الصحّي يوفر الطّاقة اللازمة للولادة ويساعد على تعافي الجسم بشكلٍ أسرع بعد الإنجاب، وينصح بعض الخبراء بتناول وجباتٍ خفيفة خلال الولادة لتزويد الجسم بالطّاقة التي يحتاجُها.[٢]


الإلمام بالمعلومات المتعلقة بالولادة

تعدّ النساء اللاتي يكتسبن بعضاً من المعلومات حول الولادة الطبيعيّة، وآليّتها، ومراحلها أكثر وعياً وجاهزية، ويمتلكن قدرة أكبر على مُساعدة أنفسهنّ لاجتياز عملية الولادة بنحوٍ صحيح، لذلك يُنصح بحضور صفوف الولادة خلال الحمل، إذ يُمكن من خلالها اكتساب وتعلّم الأمور المُتعلّقة بما يأتي:[٣][٢]

  • مراحل الولادة.
  • خيارات السّيطرة على الألم خلال الولادة؛ كاستخدام التّخدير فوق الجافية (بالإنجليزية: Epidural).
  • تقنيات التّنفس ذات الفائدة أثناء الولادة.
  • الأدوات الطبيّة التي قد يتمّ استخدامُها خلال الولادة.
  • وضعيّات الولادة الفعّالة والصّحيحة، حيثُ تُشير الدراسات إلى أنّ الوضعيات القائمة؛ كالمشي أو الجلوس بدلاً من الاستلقاء تُساعد على نزول الجنين بوضعيّة أكثر مُلائمة، كما تُسهّل ولادته وخروجه.[٢]


التحضير لقدوم المولود الجديد

فيما يلي لبيان لمجموعةٍ من النّقاط الأساسيّة الواجب أخذُها بعين الاعتبار لتحضير العائلة لاستقبال فرد جديد ضمنها:[٣]

  • تحضير بقية الابناء وخاصةً هؤلاء الأصغر سنّاً؛ إذ يُشكّل قدوم مولود جديد ضغطاً عليهم، ويُنصح بالبدأ بذلك خلال فترة الحمل من خلال تزويدهم بالأمور المُتعلّقة بكيفية الاعتناء بالطّفل الرضيع وتمثيل ذلك باستخدام طريقة اللعب والدمى.
  • اختيار اسم المولدود.
  • تقسيم مهمّات ومسؤليات الاعتناء بالمولود وأعباء المنزل مع الزوج.
  • وجود شخص من الأقرباء لتقديم المساعدة بعد الولادة للتخفيف من الأعباء.
  • تحضير حقيبة الولادة وجمع الاغراض التي تحتاجها الأم أثناء إقامتها في المستشفى؛ سواء لنفسها أم لطِفلها، ويتضمّن ذلك الملابس، والحفاضات، وزجاجات الرضاعة.
  • تحضير مكان آمن لنوم الرضيع وتوفير كرسي السيارة.
  • التجهيز لإجراء الختان (بالإنجليزية: Circumcision)؛ سواء أتمّ ذلك في المستشفى أم عيادة الطبيب المُختص.[١]
  • تسليم مهمّة الاعتناء ببقيّة الأطفال لأحدّ المُقربين؛ تحديداً أثناء غياب الأم والأب خلال فترة الولادة خاصّةً في أوقات متأخرة من الليل.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Amos Grunebaum (5-11-2018), "How to Prepare For a Vaginal Delivery"، www.babymed.com, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج " Preparing for a Normal Delivery", www.rainbowhospitals.in, Retrieved 29-5-2019.
  3. ^ أ ب "10 smart ways to prepare for your baby's birth", www.babycenter.com, Retrieved 29-5-2019. Edited.