التخلص من الأملاح في الجسم

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٤ ، ١١ يونيو ٢٠١٩
التخلص من الأملاح في الجسم

أملاح الجسم

تساعد الأملاح الموجودة في الجسم على التطور، والنمو، والبقاء بصحة جيدة، إذ يستخدم الجسم هذه الاملاح لأداء العديد من الوظائف المختلفة مثل: بناء العظام، ونقل الإشارات العصبية عبر الأعصاب، كما أنّ بعض الأملاح تُستخدم في صناعة الهرمونات، والحفاظ على معدل نبضات القلب ضمن الحدود الطبيعية، ومن الجدير بالذكر أنّ الجسم يحتاج أملاح أو معادن معينة بكميات كبيرة نسبياً مثل: الصوديوم، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسوم، والفسفور، والكلوريد، والكبريت، وتجدر بنا الإشارة إلى أنّه إذا حدث خلل في مستويات هذه الأملاح الرئيسية في الجسم فإنّها من الممكن أن تسبب مشاكل كبيرة من ضمنها اختلال توازن المياه في الجسم، واختلال إنتاج البروتينات التي تشكل الشعر، والبشرة، والأظافر، والعديد من المشاكل الأخرى، وفي بعض الأحيان قد تسبب زيادة ملح معين في الجسم إلى حدوث نقص في نوع آخر من الأملاح، وغالباً ما تكون زيادة الأملاح ناتجة عن أخذ بعض المكملات الغذائية، إذ إنّه من النادر أن تكون زيادة الأملاح بسبب النظام الغذائي.[١][٢]


التخلص من الأملاح في الجسم

التخلص من الصوديوم الزائد

تُعتبر زيادة الصوديوم في الدم (بالإنجليزية: Hypernatraemia) مشكلة شائعة لدى العديد من المرضى، ويتم تعريفها على أنّها زيادة في تركيز الصوديوم في الدم إلى قيمة تتجاوز 145 ملي مول/لتر، وفي الغالب تُعتبر زيادة الصوديوم في الجسم مشكلة ناتجة عن خلل في مستويات الماء، وليس في مستوى الصوديوم في أغلب الأحيان، ويُعتبر الإسهال الشديد (بالإنجليزية: Diarrhoea)، والجفاف (بالإنجليزية: Dehydration)، والإصابة بالحروق الشديدة من المشاكل التي تسبب نقصاً في مستويات الماء في الجسم، وبالتالي زيادة مستوى الصوديوم في الدم، لذلك يتم التخلص من زيادة الصوديوم في الدم عن طريق زيادة شرب الماء والسوائل وذلك في حالة عدم ارتفاع الصوديوم بشكل كبير خلال 24 ساعة، أما إذا ارتفع بشكل كبير يجب أخذ السوائل في أقرب مركز رعاية عن طريق الوريد، مع الانتباه إلى ضرورة مراقبة مستوى الصوديوم في الجسم كل ساعتين، وحساب كمية السوائل، ومعدل دخولها إلى الجسم بطرق صحيحة وفقاً لمستويات الصوديوم في الدم.[٣][٤]


التخلص من البوتاسيوم الزائد

يُعتبر فرط البوتاسيوم في الدم (بالإنجليزية: Hyperkalemia) مشكلة مهددة للحياة، تحدث بسبب عدم قدرة الكلية على إخراج البوتاسيوم من الجسم، أو بسبب ضعف في الآليات التي تنقل البوتاسيوم من الدم إلى داخل الخلايا، ويبلغ مستوى البوتاسيوم الطبيعي في الدم 3.5-5 مل مكافئ/لتر، وتُعتبر أي زيادة عن هذا الحد فرط في البوتاسيوم في الدم، ومن المعروف أنّ معظم البوتاسيوم في الجسم يوجد داخل الخلايا، فهو مسؤول عن الأداء الطبيعي والسليم للعضلات، والقلب، والأعصاب؛ حيث يلعب البوتاسيوم دوراً مهماً في التحكم في العضلات الملساء التي تبطن العديد من أجزاء الجسم كالجهاز الهضمي مثلاً، كما أنّه يتحكم في العضلات الهيكلية الموجودة في الأطراف والجذع، وله دور مهم في التحكم في عضلة القلب، كما يعمل البوتاسيوم على نقل الإشارات الكهربائية في جميع أنحاء الجهاز العصبي داخل الجسم، لذلك فإنّ أي زيادة في مستوى البوتاسيوم في الدم قد تسبب العديد من المشاكل الخطيرة في مختلف أجزاء الجسم، ويتضمن علاج فرط البوتاسيوم في الدم اتباع واحدة أو أكثر من استراتيجيات العلاج الآتي ذكرها:[٥][٦]

  • اتباع نظام غذائي يحتوي على كميات منخفضة جداً من البوتاسيوم للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع بسيط في مستوى البوتاسيوم في الدم.
  • التوقف عن استخدام الأدوية التي تزيد من مستويات البوتاسيوم في الدم، وذلك بعد استشارة الطبيب المختص.
  • إعطاء كمية مناسبة من الغلوكوز والإنسولين معاً عن طريق الوريد؛ وهذا من شأنه أن يعزز حركة البوتاسيوم من الدم إلى داخل الخلايا.
  • إعطاء الكالسيوم في الوريد؛ لحماية القلب والعضلات بشكل مؤقت من آثار فرط البوتاسيوم في الدم.
  • إعطاء بيكروبونات الصوديوم (بالإنجليزية: Sodium bicarbonate) في حالات حموضة الدم المترافقة مع فرط بوتاسيوم الدم.
  • تناول مدرات البول التي تزيد من إفراز البوتاسيوم في البول.
  • تناول الأدوية التي تحفز مستقبلات بيتا 2 الأدرينالية (بالإنجليزية: Beta2 agonists)، مثل: ألبوتيرول (بالإنجليزية: Albuterol)، التي تُستخدم أيضاً لإعادة البوتاسيوم من الدم إلى داخل الخلايا.


التخلص من الكالسيوم الزائد

يُعرف فرط الكالسيوم في الدم (بالإنجليزية: Hypercalcemia) بأنّه الحالة التي يكون فيها مستوى الكالسيوم في الدم أعلى من المستويات الطبيعية له، مما يؤدي إلى ضعف في العظام، والإصابة بحصوات في الكلى، بالإضافة إلى أنّه يؤثر في عمل كل من القلب والعقل، وإنّ فرط الكالسيوم عادة ما ينشأ عن فرط نشاط جارات الغذة الدرقية، أو نتيجة للإصابة ببعض أنواع السرطان، أو تناول بعض الأدوية أو المكملات الغذائية المحتوية على كميات كبيرة من الكالسيوم وفيتامين د، ويمكن علاج فرط الكاسيوم في الدم عن طريق معرفة السبب المؤدي إلى فرط الكالسيوم، وعلاج هذا السبب، وفي كثير من الأحيان إذا كان فرط الكالسيوم في الدم بيسط ينصح الطبيب مرضاه بالانتظار، ومراقبة صحة العظام والكلتين للتأكد من بقائها سليمة، وفي حالات أخرى قد يوصي الطبيب باستعمال بعض من الأدوية التالية:[٧][٨]

  • الكالسيتونين: (بالإنجليزية: Calcitonin) يساعد هذا الهرمون في التحكم بمستوى الكالسيوم في الدم، حيث يتم أخذه من أسماك السالمون، ويمكن أن يسبب الغثيان كأحد الأعراض الجانبية لتناوله.
  • الأدوية المحاكية للكالسيوم: (بالإنجليزية: Calcimimetics) يمكن أن يساعد هذا النوع من الأدوية على علاج فرط الكالسيوم الناتج عن زيادة نشاط جارات الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Parathyroid glands).
  • البيسفوسفونات: (بالإنجليزية: Bisphosphonates) تُستخدم هذه الأدوية في خفض مستويات الكالسيوم الناتج عن الإصابة بالسرطان، كما أنّها تُستخدم في علاج هشاشة العظام.


فيديو أعراض وجود أملاح في البول

يتكون ثلاث أرباع جسم الإنسان من ماء، فهل نقصه هو السبب الرئيسي لوجود الأملاح في البول؟ شاهد الفيديو لتعرف أكثر :


المراجع

  1. "Minerals", kidshealth.org, Retrieved 7-5-2019. Edited.
  2. "Vitamins and Minerals", www.helpguide.org, Retrieved 7-5-2019. Edited.
  3. "Hypernatremia", emedicine.medscape.com, Retrieved 7-5-2019. Edited.
  4. "Hypernatraemia", www.rch.org.au, Retrieved 7-5-2019. Edited.
  5. "Hyperkalemia (High Blood Potassium) Symptoms, Causes, and Treatment", www.medicinenet.com, Retrieved 7-5-2019. Edited.
  6. "Hyperkalemia", www.aafp.org, Retrieved 7-5-2019. Edited.
  7. "Hypercalcemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 7-5-2019. Edited.
  8. "Hypercalcemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 7-5-2019. Edited.