التخلص من الاكتئاب والقلق

كتابة - آخر تحديث: ٠٠:٥٠ ، ٢٨ أبريل ٢٠٢٠
التخلص من الاكتئاب والقلق

الاكتئاب والقلق

يعتبر مرض الاكتئاب والقلق من الأمراض الشائعة في الوقت الحالي، حيث يشعر الإنسان بالحزن والتشاؤم بشكلٍ كبير، كما تصبح نظرته للحياة نظرة تشاؤمية وسلبيّة، ممّا يجعله حزيناً وقلقاً، ولا يمكن اعتبار الاكتئاب اضطراباً نفسيّاً، بل يمكن أن يكون ردّ فعل للأحداث اليوميّة التي يمرّ بها أيّ شخص، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب الاكتئاب، وأعراضه، وكيفية التخلص منه، بالإضافة إلى أهم المأكولات التي تساعد على الحدّ منه.


أسباب الاكتئاب والقلق

  • المرور بظروف صعبة وشديدة مثل وفاة أحد المقربيّن إليه.
  • الانفصال عن شريك الحياة.
  • كتمان المشاعر وعدم البوح بها لأحد.
  • الفشل في العمل أو الدراسة وغيرها.
  • قلة الإيمان بالله سبحانه وتعالى.
  • جلد الذات بشكلٍ دائم.
  • وصول بعض السيدات إلى سنّ اليأس، أو سنّ العنوسة.
  • الوصول إلى سن الشيخوخة.
  • الأعراض الجانبية لأحد الأدوية.


أعراض الاكتئاب والقلق

  • مزاج حزين.
  • فقدان المتعة والإحساس بجمال الأشياء التي تثير المتعة.
  • فقدان الشهية نحو الطعام.
  • الرغبة في النوم بشكلٍ كبير.
  • الشعور بالتوتر والقلق باستمرار.
  • عدم الرغبة في عمل أيّ شيء أي الخمول.
  • تشتت الانتباه.
  • صعوبة اتخاذ القرارات وخاصّة القرارات المصيرية.
  • التفكير في الموت أو الانتحار.
  • تأنيب الضمير بشكلٍ مستمرّ.
  • الانطواء والعزلة عن المجتمع.
  • الشعور الدائم بالصداع.


التخلص من الاكتئاب والقلق

يُعد الشعور بالتوتر والقلق من الأمور الطبيعية التي يواجهها الإنسان، ويتم التخلص منها سواء بالطرق المنزلية أو بالعلاجات الدوائية، ومن العلاجات المنزلية التي يمكن أن تقلل من التوتر والقلق ما يأتي ذكره:[١]


ممارسة التمارين الرياضية

تُساعد ممارسة التمارين الرياضية على مكافحة التوتر والقلق، ومن فوائد ممارسة التمارين الرياضية ما يأتي:[١]

  • خفض مستوى هرمونات الإجهاد، مثل: هرمون الكورتيزول (بالإنجليزية: Cortisol)، وتُساعد أيضاََ على إفراز مواد كيميائية تُحسٍّن المزاج، كالإندورفين (بالإنجليزية: Endorphin) الذي يعمل كمُسكِّن طبيعي للألم.
  • تزيد من ثقة الشخص بنفسه مما يُعزِّز من صحته الجسدية.
  • تُساعد على تحسين النوم، مما يُقلل الشعور بالتوتر بسبب قِلَّة النوم.


التأمل

يُساعد الاستمتاع بدقائق قليلة في ممارسة التأمل على تخفيف الشعور بالقلق، حيث تُشير الأبحاث إلى أنَّ ممارسة التأمل بشكل يومي قد يغير مسارات الدماغ العصبية، مما يجعل الشخص أكثر مرونة في مواجهة التوتر.[٢]


المكملات الغذائية

تُساعد العديد من المكملات الغذائية على تقليل الشعور بالقلق والتوتُّر، ومن أكثر هذه المكملات شيوعاً ما يأتي:[١]

  • الأوميغا 3: (بالإنجليزية: Omega-3 fatty acids) حيث أظهرت دراسة أجريت على طلاب كلية الطب أن تناول الأوميغا 3 يقلل من أعراض القلق بنسبة 20%.
  • الشاي الأخضر يحتوي الشاي الأخضر على العديد من مضادات الأكسدة التي تُخفف من القلق والتوتُّر عن طريق زيادة مستوى هرمون السيروتونين.
  • جذر الناردين: (بالإنجليزية:Valerian root) حيث تساعد هذه النبتة على الحد من القلق والتوتر.


الروائح العطرية

يمكن أن تساعد رائحة الزيوت النباتية المهدئة على تخفيف التوتر والقلق، ويمكن استخدام الزيوت الأساسية أو الشموع المعطرة بالروائح العطرية، مثل: الخُزامى، والبابونج الروماني، وزهر البرتقال، وخشب الصندل.[١]


نصائح أخرى

ومن العلاجات المنزلية الأخرى، نذكر ما يأتي:[٢][١]

  • التواصل مع الآخرين: من أفضل الطرق للتخلص من التوتر والاكتئاب هو وجود تواصل مع أشخاص آخرين، والتحدُّث إليهم وجهاً لوجه أو عن طريق الهاتف، ومشاركتهم في الأحداث اليومية.
  • الحد من تناول الكافيين: يتسبب الإفراط في تناول الكافيين بزيادة التوتر والقلق، ومن الأمثلة على هذه المشروبات القهوة، والشاي، ومشروبات الطاقة.
  • الضحك: يُساعد الضحك على تخفيف التوتر، وعلى خفض نسبة هرمون الكورتيزول في الجسم، ويزيد من إفراز هرومن الأندورفين الذي يساعد على تحسين المزاج.
  • الكتابة: إذ يمكن للشخص المُصاب بالقلق والتوتر الكتابة للتعبير عن قلقه، وبالتالي يُصبح أكثر قُدرة على التعامل مع شعوره وأكثر قابلية للتخُّلص منه.[٣]


العلاجات الطبي للاكتئاب والقلق

تُساعد بعض العلاجات الدوائية على التخلص من القلق والاكتئاب، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٤]


علاج الاكتئاب

تستغرق هذه العلاجات عادةً من أربعة إلى ثمانية أسابيع لكي تظهر فعاليتها بشكل جيد، وتتوفر خيارات عديدة من أدوية علاج الاكتئاب، إلا أن اختيار الدواء المناسب يتم من قبل الطبيب المختص، ومن هذه العلاجات:[٤]

  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية: (بالإنجليزية: Selective serotonin reuptake inhibitor)، مثل: سيتالوبرام (بالإنجلزية: Citalopram)، واسيتالوبرام (بالإنجليزية: Escitalopram)، وفلوكستين (بالإنجليزية: Fluoxetine).
  • مثبطات استرداد السيروتونين والنورادرينالين الانتقائية: (بالإنجليزية: Selective serotonin & norepinephrine inhibitors)، ومنها ديسفنلافاكسين (بالإنجليزية: Desvenlafaxine).
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: (بالإنجليزية: Tricyclic antidepressants)، مثل: الإيميبرامين (بالإنجليزية: Imipramine)
  • العلاجات التي تحتوي على تركيبة خاصة: مثل: البوبروبيون (بالإنجليزية: Bupropion).
  • مثبطات أكسيداز أحادي الأمين: (بالإنجليزية: Monoamine oxidase inhibitors)، مثل: الفينيلزين (بالإنجليزية: Phenelzine).


علاج اضطرابات القلق

يمكن استخدام بعض أنواع مضادات الاكتئاب في علاج اضطرابات القلق، حيث أثبتت هذه الأدوية فعاليتها في التخلص من القلق والتوتر، وخاصةً مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية، وتشتمل الأدوية الأخرى المضادة للقلق على البنزوديازيبينات (بالإنجليزية: Benzodiazepine)، وذلك مثل: الألبرازولام (بالإنجليزية: Alprazolam)، والديازيبام (بالإنجليزية: Diazepam)، واللورازيبام (Lorazepam).[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Kerri-Ann Jennings, MS, RD (28-8-2018), "16 Simple Ways to Relieve Stress and Anxiety"، www.healthline.com, Retrieved 16-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jeannette Moninger, "10 Relaxation Techniques That Zap Stress Fast"، www.webmd.com, Retrieved 16-4-2019. Edited.
  3. Zawn Villine (9-7-2018), "How to treat anxiety naturally"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Drugs Used to Treat Mental Disorders", www.webmd.com,23-6-2017، Retrieved 19-5-2019. Edited.