التخلص من البطن بعد الولادة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠٩ ، ٣ فبراير ٢٠١٦
التخلص من البطن بعد الولادة

ظهور البطن بعد الولادة

يشكّل البطن البارز والمتدلّي أحد أهمّ المشاكل التي تواجهها الأمهات بعد الولادة، حيث تعتقد بعض الأمهات خاصّةً اللواتي يخضن تجربة الحمل لأوّل مرّة أنّ أجسامهن ستعود إلى طبيعتها الرشيقة بلا ترهل أو دهون بعد الولادة مباشرةً، ويمكن لهذا الأمر أن يكون صحيحاً ويتحوّل إلى حقيقة وواقع إذا ما حرصت هؤلاء الأمهات على اتّخاذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة للتخلّص من البطن البارز بعد الولادة، أمّا الرغبة في استعادة البطن المسطح بسرعة فهذا شيء صعب، حيث يحتاج هذا الأمر إلى البعض من الصبر حتّى يعود الرحم وعظام الحوض إلى وضعهما الطبيعي والذي قد يستغرق بضعة أشهر.


التخلّص من البطن بعد الولادة

يحتاج التخلّص من البطن بعد الولادة إلى اتّباع نظام يشمل العديد من الأمور دون الإغفال أو إهمال أي منها، حيث تحفّز الرضاعة الطبيعّية كلاً من الرحم وعضلات البطن على التقلّص والعودة إلى مكانها، كما تساعد على حرق حوالي 2000 سعرة حرارية إذا ما كان الرضيع يعتمد في غذائه على حليب الأم فقط، ممّا يساعد في حرق المزيد من الدهون والتخلّص من البطن بشكل أسرع.


الحصول على نظام غذائي متكامل

تحتاج الأمهات بعد الولادة وخصوصاً المرضعات منهنّ إلى الحصول على نظام غذائيّ صحيّ ومتكامل، وذلك من أجل تحفيز الجسم على الشفاء والتعافي والحصول على الطاقة اللازمة لإنتاج الحليب الكافي لإشباع الطفل الرضيع، إلّا أنّ ذلك لا يعني تناولها الطعام الدسم والعالي السعرات الحرارية، والذي يعمل على تراكم الدهون في البطن والجسم دون أن يقدم أيّ فائدة أو طاقة للجسم، بل يتوجّب عليها التركيز على الحصول على احتياجاتها من اللحوم غير الدسمة والخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة دون زيادة أو نقصان، والتركيز على شرب كميات كافية من المياه الأمر الذي يساعد في تحفيز الجسم على حرق الدهون بشكل أسرع.


ممارسة الرياضة بانتظام

تحتاج الأم من أسبوع إلا عشر أيام بعد الولادة للتعافي من جروح الولادة والبدء بمتابعة حياتها بشكل طبيعي دون أي خطر عليها، وبعد انقضاء هذه الفترة يمكن للأم البدء بممارسة التمارين الرياضيّة الخاّصة بمنطقة البطن والتي تساعد في شدّ العضلات في هذه المنطقة بشكل أسرع، ويمكنها البدء بممارسة تمارين البطن المتنوّعة لمدّة عشر دقائق يومياً خلال الأسبوع الأول، مع الحرص على مضاعفة المدّة إلى نصف ساعة خلال الأسبوع الثاني والتنويع في تمارين البطن لاستهداف جميع عضلات البطن دون استثناء.