التخلص من شعر الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٥
التخلص من شعر الوجه

التخلص من شعر الوجه

كثيراً ما ينمو شعر الوجه على شكل وبر مزعج وغير مرغوب فيه، ولحسن الحظ تتوفّر العديد من الطرق التي تتمكّن الفتيات من خلالها التخلّص من شعر الوجه غير المرغوب فيه، قد تشكّل بعض هذه الطرق حلاً نهائيّاً للتخلّص من هذا الشعر الزائد إلى الأبد، والارتياح كليّاً من همّ التخلص منه، أمّا بعض الحلول الأخرى فتكون عبارة عن حلول مؤقتة للتخلّص من الشعر إلى حين ينمو من جديد، فتظهر الحاجة للتخلّص منه مرة أخرى، وذلك عن طريق اتّباع الطريقة نفسها أو اختيار طريقة أخرى، ومن هذه الطرق نذكر:


الليزر

ظهر الليزر كَحلٍّ جذريّ للتخلص من مشكلة الشعر الزائد على الوجه، مما جعل نسبة كبيرة من النساء والرجال على حد سواء يلجؤون لهذا الخيار، قد تحتاج عمليّة التخلص من شعر الوجه إلى الخضوع إلى عدد من جلسات العلاج بالليزر، التي قد تكون مؤلمة بعض الشيء كالوخز بالإبر، إلّا أنها تقدّم نتائج فعّالة تدوم ل6 أشهر إلى أن يعود الشعر للبروز من جديد، إلّا أنّ الشعر البارز يكون بدرجة أخفّ من الأوّل، وبلون شفاف لا يُلاحظ، وقد اقتصر العلاج بالليزر على خبراء التجميل منذ ظهوره حتى فترة قصيرة، إلى أن صنّعت بعض الشركات أجهزة مبسطة الاستعمال لإزالة الشعر بالليزر، وطرحتها في الأسواق لتكون متاحة للاستعمال من قبل الجميع دون الحاجة إلى تدريب أو خبرة في هذا المجال.


الشمع

التخلّص من شعر الوجه بالشمع من أكثر الطرق استخداماً بشكل يوميّ في صالونات التجميل، حيث ينزع الشمع الشعر من داخل الحويصلة، فيبقى الوجه خالياً من الشهر لبضعة أسابيع، حتى يعود الشعر للنمو والظهور من جديد، على الرّغم من فعالية هذه الطريقة في التخلص من الشعر بشكل مؤقّت إلّا أنها تُعتبر من أكثر الطرق إيلاماً وتسبّباً بالوجع واحمرار البشرة، إلّا أن ذلك سرعان ما يزول مع القليل من الماء البارد ومكعّبات الثلج، كما يمكن استخدام الشمع منزليّاً دون الاضطرار لزيارة صالونات التجميل، مع الحذر التمام أثناء تذويب الشمع، لتكون درجة حرارته مناسبة عند فردها على الوجه بحيث لا تتسبّب بأي حروق أو ندوب على الوجه.


الخيط

من أشهر الطرق المنزليّة استخداماً في التخلّص من شعر الوجه، يُستخدم في هذه الطريقة خيط رفيع يُربط ويُلفّ بطريقة معيّنة، يتمكن من خلالها من قلع الشعر من داخل الحويصلات عند المرور به، بالإضافة لكون هذه الطريقة غير مكلفة على الإطلاق، فهي لا تتسبّب بألم شديد كالطرق السابقة.