التسهيلات الائتمانية التجارية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٣ ، ٨ يونيو ٢٠١٧
التسهيلات الائتمانية التجارية

التسهيلات الائتمانية التجارية

تعرف التسهيلات الائتمانية بأنها عملية تزويد المؤسسات، والمنشآت، والأفراد في المجتمع بالأموال، وذلك بشرط أن يتعهد المدين بسداد تلك الأموال، وفوائدها، إضافةً إلى العملات المستحقة والمصاريف على أقساط أو دفعة واحدة وفي تواريخ معيّنة، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ هذه العلاقة يتمّ تدعيمها بتقديم ضمانات تكفل للمصرف استرداد أمواله في حال توقّف العمل عن سداد ديونه، وفي هذا المقال سنعرفكم عليها.


أنواع التسهيلات الائتمانية من حيث المدة

الائتمان قصير الأجل

تقدم المصارف الكثير من القروض قصيرة الأجل، وهي التي لا تقلّ مدّتها عن الشهر، ولا تزيد عن السنة، علماً أنّها تكون لأجل تمويل زيادة البضائع المتعلّقة بالمقترضين الموسميين، حيث يتم تسديد الائتمان عند بيع بضاعة المقترض، وحصوله على مستحقاتها، أو لذوي الاحتياجات قصيرة الأجل، وتعتبر الشروط والأسس المثبتة في إتفاقية القروض هي التسهيلات المقدمة لهذا النوع من القروض، حيث تكون التسهيلات الائتمانية مرنةً في حالة التسليف، ولا بد من الإشارة إلى أن الحاجة تتطلب إيجاد القيمة الإجمالية لسلسلة من القروض قصيرة الأمد، حيث يستطيع المقترض أن يحسب جزءاً من الائتمان، كما لا يكون حراً في الاقتراض من الأموال الزائدة عن الحاجة، أو حسبما هو متفق بينه وبين المصرف، علماً أنّ الفوائد تستوفى على المبلغ المقترض فقط لذلك عادةً ما تكون قليلة، حيث يتمّ التسديد كلّما توفر المال في الشركة المقترضة، مع الأخذ بالاعتبار أنّ المصرف يضع شرطاً للائتمان حيث لا يكون المقترض مديناً للمصرف خلال مدّة الاقتراض، كما من الممكن أن يعيد المصرف النظر في شروط الإتفاقية إذا ما رأى أنّ حاجة العميل إليه مستمرّة.


الائتمان متوسط الأجل

تعرف هذه الائتمانات بقروض سدّ الثغر، حيث تعتمد على تقدير الاحتمالات في المستقبل، علماً أنها تغطي فترة ممتدة من الزمن لغاية حدوث حدث معيّن يؤدّي إلى توليد أموال لدى الجهة المقترضة تكفي لسداد القرض، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ التسهيلات الائتمانية لهذا النوع من القروض يتمّ تحديدها في مواعيد الدفع ولأوقات حصول الحدث، حيث إنّ المقترض مسموح له بالقرض ما دام الحدث غير مكتملٍ، إلا أنّه يكون ملزماً بالدفع فور وقوع الحدث.


الائتمان طويل الأجل

تستخدم هذه القروض عادةً لتمويل شراء الأصول الثابتة، أو من أجل التوسّع في الإمكانات الإنتاجية، وعادة ما تكون مدة هذه القروض أقلّ من عشر سنوات، علماً أنّه من الممكن استخدامها من أجل تغيير السيطرة على الشركة، أو للتمويل، أو لحيازة، أو قرض دوّار، حيث تقدم هذه الائتمانات تسهيلات عديدة، منها: إمكانية تنفيذ سريعة، وقليلة التكلفة، ومرنة إذ إنّ إمكانية التفاوض مع المصرف تكون مباشرة، الأمر الذي يسرّع التوصل إلى إتفاقية بين الطرفين.


أنواع التسهيلات الائتمانية من حيث الغرض منها

الائتمان الاستثماري المخصص للإنتاج

هي الأموال الممنوحة لتوسيع المؤسّسات وتأسيسها، أو لدعم الطاقة الإنتاجية، وذلك عن طريق توفير السيولة اللازمة لممارسة النشاط، ومن الأمثلة عليها، تلك القروض المستخدمة في تمويل مشاريع التنمية الاقتصادية.


الائتمان الاستهلاكي

هي القروض الممنوحة للأفراد العاديين، وتعتمد مدة تسديده على قدرة الفرد على الإدخار في المستقبل، وذلك من أجل سد حاجاتهم الاستهلاكية، مثل شراء أثاث، أو سلعة معمّرة، أو سيارة.


ائتمان المضاربة

هي القروض المموّلة لأنشطة فرص المضاربة، حيث يشتري المضارب الأوراق المالية، لأجل استثمارها، والاستفادة من التغييرات الحاصلة في قيمتها الشخصية في المدى القصير جداً، وذلك عن طريق معدل الارتباط بين القيمة الدفترية والاسمية للأوراق المالية من ناحية، وبين قيمتها السوقية من ناحية أخرى.


الائتمان حسب القطاع الاقتصادي

تقسم هذه التهسيلات حسب القطاع الاقتصادي إلى عدّة أنواع، منها: الصناعية، والزراعية، والسكنية، والتجارية، والعقارية، وتتسم هذه القروض بطول أجلها، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ هذه القروض من الممكن أن تستعمل في غير الأغراض المتفّق عليها، خاصّةً لدى المدينين الصغار.