التغلب على الخوف

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٤ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٥
التغلب على الخوف

الخوف

هو أحد الغرائز الأساسيّة لدى الإنسان التي تمنع عنه الأذى في حالات الخطر، ولكن يمكن أن تُصيب الإنسان حالة من تنامي الخوف لدرجة تمنعه من التقدّم في الحياة ومواصلة استكشاف المزيد من الخبرات والتعلم. يُعيق الخوف المرضي الإنسان من تحقيق طموحاته، ومع ذلك هناك طرق تُمكّن الإنسان من التغلب على مخاوفه والحياة بصورة طبيعية.


التغلب على الخوف

الاعتراف بالخوف

أهم معوّقات التغلب على الخوف النكران، وهي حالة نفسيّة دفاعية يلجأ إليها الإنسان دون وعي للشعور بالأمان، ولكنّها لا تؤدّي إلى إزالة المخاوف بصورة حقيقية، لذا فإنّ الاعتراف بالمخاوف يُعدّ أول طريقٍ للتغلب عليها، ورغم البساطة الظاهرية للموضوع إلا أن إخراج الخوف من العقل الباطن إلى العقل الواعي يمكن أن يكون صعباً للغاية عند الكثير من الأشخاص.


توجد عدة وسائل لإخراج المخاوف من الذات مثل: الكتابة، أو إجراء حوار ودّي مع شخص آخر يعلم أسس التعامل في تلك الحالات، وتتضمّن تلك المرحلة أيضاً محاولة استكشاف أسباب تلك المخاوف عن طريق البحث في الماضي والحوادث التي أثّرت على الشخصية.


مواجهة الخوف

  • يواجه الإنسان الخوف عبر المعرفة والوعي، وتتمثّل المعرفة في إدارك الواقع والنتائج التي يمكن أن تحدث عند القيام بالأفعال التي يخشاها الشخص، مثل الصعود إلى أماكن مرتفعة أو البقاء في الظلام أو مواجهة الآخرين، والاقتناع بأنه أياً كانت النتائج فإنها لن تسبّب الأذى، وأنّ الأمور السيئة لا تحدث بتلك البساطة، أما الوعي فهو ذاتي، ويتكون من معرفة المزايا والعيوب الشخصية وعدم توقع كمال الذات أو الآخرين.
  • عن طريق تطوير العامليْن السابقين يبتعد الإنسان شيئاً فشيئاً عن التهويل، ويستطيع اكتشاف الحجم الحقيقي للمخاوف، وتكون المرحلة التالية هي عدم مقاومة تلك المخاوف بل محاولة اقتحامها وتجربة التعرّض لتلك المواقف التي تسبب الخوف، وحتى في حالة القدرة على مواجهتها يجب الابتعاد عن تأنيب الذات والشعور بالفشل لأنها مجرد محاولة.


شغل الوقت

وقت الفراغ يزيد من حدة الشعور بالخوف، حينما يبدأ الشخص في التفكير في الأمور التي يخشاها ويضع سيناريوهات مختلفة للمرور بالأسوأ، مما يؤدي إلى إرهاق العقل والأعصاب، وفقدان القدرة على التعامل الطبيعي في المنزل أو العمل، لذا يجب شغل وقت الفراغ بممارسة إحدى الهوايات كالقراءة أو الرسم أو الأعمال اليدوية.


إنّ تمارين التنفّس تساعد على الخروج من حالات الخوف التي يمكن أن تنتاب الإنسان فجأة، ويُفضّل ممارسة الرياضة التي تزيد من الثقة بالنفس لشعور الشخص بزيادة قدراته البدنية والذهنية بوضوح، إلى جانب الرياضات العقلية التي تزيد من الاستقرار النفسي والهدوء كاليوغا وتمارين التأمل.