التكاثر اللاجنسي في الحيوانات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٦ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٥
التكاثر اللاجنسي في الحيوانات

التكاثر اللاجنسي في الحيونات

إنّ توقّف عملية التكاثر في نوعٍ من الأنواع بشكل جماعي يؤدي إلى انقراضها، وإنّ وجود أي كائن حي على سطح الأرض دليل على نجاح أسلافه في عملية التكاثر. من المعروف أنّ وظيفة التكاثر تقوم على تأمين الوظائف الأخرى مثل: النمو، والإحساس، والحركة، والتنفس وغيرها من الوظائف التي تيسّر عملية التكاثر وتعمل على نجاحها، لكن الكائنات الحية تتفاوت في قدرتها على التكاثر بسبب عدة عوامل منها:

* حجم الكائن الحي؛ فكلّما كبر حجم الكائن الحي قلّ إنتاجه من الأفراد، ومثال على ذلك إنتاج الفيل، والفأر؛ إذ تضع أنثى الفيل فرداً واحداً خلال السنة، بينما الفأرة تضع أكثر من ذلك.
  • البيئة تؤثّر على نمط التكاثر؛ فالكائنات الحية التي تعيش في الماء أكثر إنتاجاً من الكائنات الحية التي تعيش على اليابسة.
  • الكائنات المعرضة للمخاطر أكثر إنتاجاً وتكاثراً للأفراد لتحفظ نسلها مثل الحشرات، والفئران، والضفادع.
  • عمر الكائن الحي وقدرته على أداء الوظائف.
  • درجة رقي الكائنات الحية؛ أي تطوّر أجهزة الكائنات الحية، فكلّما ارتقت هذه الكائنات قلّ إنتاجها.


طرق التكاثر

هناك نوعان من التكاثر هما:

  • التكاثر الجنسي ويُعرف بأنّه يتم من خلال زوجين من الكائنات الحية من جنسين مختلفين أي ذكر، وأنثى.
  • التكاثر اللاجنسي: هو نوع من إنتاج أفراد جديدة وذلك من خلال فرد واحد، وتنفصل منه إمّا مجموعة خلايا، أو أنسجة جديدة، أو خلايا جرثومية، تشبه الكائن الأصلي تماماً.


خصائص التكاثر اللاجنسي

  • التكاثر اللاجنسي أكثر انتشاراً في عالم النباتات، وبعض الأنواع البدائيّة من الحيوانات.
  • التكاثر اللاجنسي يحدث بواسطة نوع من الانقسامات تُسمّى الانقسام الميتوزي، ويعتمد هذا الانقسام على عدد الخلايا الصبغية الموجودة في كلٍّ من الكائن الأصلي والفرد الجديد.
  • الأفراد الناتجة تكون أقل تكيفاً مع البيئة؛ لذلك فهي تنتج بأعداد هائلة حتى تواجه الفاقد منها.
  • الأفراد تحمل نفس صفات الآباء ومشابهة لها تماماً.
  • يتم من خلال فرد أبوي واحد.
  • لا تحتاج إلى وقت وجهد؛ إذ يمكن للأفراد أن تُكرّر تكاثرها بنفسها دون أن تحتاج الى فترة رعاية، أو حضانة.


صور التكاثر اللاجنسي

  • الانشطار الثنائي: ينتشر هذا النوع من التكاثر في كثير من الأوليّات كالأميبا، والبراميسيوم، وبعض الطحالب البسيطة، والبكتيريا؛ حيث تنقسم النواة ميتوزياً وتنشطر الخلية التي تمثل جسم الكائن الحي إلى خليتين؛ حيث يصبح كل منها فرداً جديداً.
  • التبرعم: ينتشر في كثير من الكائنات وحيدة الخلية مثل فطر الخميرة، وعديدة الخلية مثل الإسفنج، والهيدرا. ينشأ التبرعم كبروز يخرج من الخلية الأصلية، فتنقسم النواة وتنتقل الى برعم آخر الذي ينمو مكوناً فرداً جديداً.
  • التكاثر بالجراثيم: تتكاثر بعض النباتات البدائيّة والفطريات بواسطة خلايا متحورة للنمو مباشرة الى نباتات كاملة، يطلق على هذه الخلايا المتحورة اسم الجراثيم، مثل: الفطريات كفطر عيش الغراب، وفطر البنسليوم، والطحالب، والسرخسيات.
  • التجدد: يشيع هذا التكاثر في كثيرٍ من النباتات، وبعض الحيوانات بطريقة غير مقصودة، ينتشر بين الإسفنج، والديدان، ونجم البحر.