التكاثر عند الحيوانات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٧ ، ١٣ أكتوبر ٢٠١٥
التكاثر عند الحيوانات

التكاثر عند الحيوانات

التكاثر هي الطريقة الوحيدة التي تضمن عدم انقراض الأجناس المختلفة من الكائنات الحية والحيوانات وضمان استمراريتها، ويوجد نوعين من التكاثر هما التكاثر اللاجنسي كما يحدث في تكاثر البكتيريا والفطريات، وتكاثر جنسي كما هو الحال لدى الحيوانات، ويتمّ ذلك عن طريق حدوث تزاوج بين ذكر وأنثى من نفس الصنف وحدوث التلقيح باختراق الحيوان المنوي الذكري لبويضة الأنثى سواء كان ذلك داخل جسم الأنثى أو خارجه وتكوين أفراد جدد لنفس الصنف، حيث يختلف طرق تكاثر الحيوانات بحسب كونها تلد أو تضع البيض، وفيما يلي توضيح لطريقة تكاثر النوعين.


تكاثر الحيوانات الولودة

يحدث هذا النوع من التكاثر في الحيوانات من عائلة الثدييات، ويتم التكاثر لدى الثدييات عن طريق حدوث اتّصال جنسي بين الذكر والأنثى من نفس الفصيلة، بحيث يقذف قضيب الذكر الحيوانات المنوية في داخل قنوات الجهاز التناسلي للأنثى، وتبدأ الحيوانات المنوية السباحة بحثاً عن البويضة الناضجة من أجل تلقيحها، وفي حال التقاء أحد الحيوانات المنوية مع البويضة يحدث التخصيب وتكوين جنين جديد من نفس الفصيلة، وينمو الجنين في رحم الأنثى لفترة معينة تسمى بالحمل وتختلف مدة هذه الفترة من فصيلة إلى أخرى، وبعد انتهاء فترة الحمل تحدث الولادة وهو خروج الفرد الجديد لهذه الفصيلة على الحياة، كما يختلف عدد الأفراد الناتجة في كل عملية ولادة باختلاف نوع الفصيلة، فالأرنب مثلاً تكون فترة الحمل لدى الأنثى شهر واحد وتلد ما يقارب 12 فرد جديد في كل عملية ولادة، أمّا أنثى الكنغر فتمتد فترة الحمل لديها 200 يوم وتضع مولود واحد فقط.


تكاثر الحيوانات البياضة

يحدث هذا النوع من التكاثر عند الحيوانات من فصيلة الطيور وفصيلة الحيوانات البحرية وبعض أنواع الحشرات والزواحف والتي تمتاز جميعها بوضع إناثها للبيض عند الوصول لمرحلة البلوغ بهدف التكاثر، ويحدث إخصاب البويضة من قبل الحيوان المنوي الذكري إمّا داخل جسم أنثى أو خارجه، فيحدث الإخصاب الداخلي عن طريق قذف الذكر السائل المنوي داخل جسد الأنثى كما هو الحال لدى الثدييات فيحدث الإخصاب، أمّا الإخصاب الخارجي فيحدث بعد أن تضع الأنثى البيض فيقوم الذكر بالرقود على البيض لفترة معينة حتى يضع السائل المنوي ويحدث الإخصاب لتكمل الأنثى الرقود على البيض لتوفر له الدفء اللازم لنموه وخروجه من البيضة بعد خروجها من البيض، وتختلف كمية البيض الموضوعة ومدة الركض عليها من فصيلة إلى أخرى ومن حيوان إلى أخر، فعلى سبيل المثال تضع السلحفاة ما يتراوح بين 70- 200 بويضة تقوم بدفنها تحت الرمل أو التراب لضمان توفر الجو الدافئ لها حتى تخرج صغارها من الرمل بحثاً عن الماء، أما الحمام فيضع بيضة واحدة في كل مرة ويقوم بالرقود عليها حتى يخرج صغيرها من البيض.