التهاب الجلد

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٠ ، ٢٠ يناير ٢٠١٩
التهاب الجلد

التهاب الجلد

يمكن تعريف التهاب الجلد (بالإنجليزية: Dermatitis) على أنّه وصف عام لعدد من أنواع الطفح الجلدي المختلفة، والتي قد تحدث بسبب الإصابة بالعدوى، أو التعرُّض لعوامل التحسّس، أو المواد المُهيّجة.[١]


أعراض التهاب الجلد

هناك عدد من الأعراض التي قد تظهر على الجلد المصاب بالالتهاب، والتي تختلف في شدتها، اعتماداً على سبب حدوث هذه المُشكلة، وبشكلٍ عامّ يُمكن إجمال بعض أعراض التهاب الجلد على النحو الآتي:[١]

  • الإصابة بالحكّة.
  • ظهور تقرُّحات مؤلمة على الجلد.
  • المعاناة من الاحمرار، والانتفاخ.
  • تغيُّر لون الجلد.
  • تجعُّد الجلد، وتقشُّره.
  • ظهور البثور (بالإنجليزية: Blisters).
  • زيادة سماكة الجلد.


أنواع التهاب الجلد

هناك أنواع مُختلفة لالتهاب الجلد، ومن أكثرها شيوعاً نذكر ما يأتي:[٢]

  • التهاب الجلد التأتبي: (بالإنجليزية: Atopic Dermatitis)؛ وهو أحد أنواع التهاب الجلد الوراثيّة، التي تظهر في مرحلة الرضاعة.
  • التهاب الجلد التماسي: (بالإنجليزية: Contact dermatitis)؛ يحدث هذا النوع من التهاب الجلد نتيجة ملامسة الجلد لمادّة معيّنة، تتسبّب في حدوث تفاعلات الحساسيّة، أو تهيج الجلد.
  • خلل التعَرُّق: (بالإنجليزية: Dyshidrotic dermatitis)؛ تُصيب هذه الحالة الجلد في منطقة القدمين واليدين غالباً، حيث يظهر الجلد جافّاً، ومسبباً الحكّة، وظهور البثور.
  • التهاب الجلد الدهني: (بالإنجليزية: Seborrheic dermatitis)؛ وتُعرف أيضاً بقبّعة المهد (بالإنجليزية: Cradle cap)، والتي تظهر لدى الأطفال، وغالباً ما تُصيب فروة الرأس.
  • التهاب الجلد العصبي: (بالإنجليزية: Neurodermatitis)؛ قد يصاب الشخص بهذا النوع من التهاب الجلد بسبب التعرّض للتوتر، أو أي شيء من شأنه أن يُهيّج الجلد.
  • التهاب الجلد الدرهمي: (بالإنجليزية: Nummular dermatitis)؛ غالباً ما يحدث هذا النوع من التهاب الجلد بعد تعرُّضه للإصابات.
  • التهاب الجلد الركودي: (بالإنجليزية: Stasis dermatitis)؛ يتضمن هذا النوع حدوث تغيّرات الجلد بسبب ضعف الدورة الدموية في الجسم.


عوامل الخطورة

هناك عدّة عوامل من شأنها أنْ تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الجلد، ومن هذه العوامل يمكن ذكر ما يأتي:[٣]

  • العمر؛ إذْ يُصيب التهاب الجلد الأفراد من كافّة المراحل العُمريّة، إلاّ أنّ التهاب الجلد التأتّبي أو الإكزيما تظهر في مرحلة الرضاعة كما ذكرنا سابقاً.
  • التاريخ الشخصي، أو العائلي للإصابة بالربو، أو الحساسيّة، أو الإكزيما.
  • طبيعة العمل؛ فمنها ما يستلزم الاحتكاك بأنواع معيّنة من المواد، والتي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الجلد التماسي.
  • الحالة الصحيّة للشخص، حيث يزداد خطر الإصابة بالتهاب الجلد الدهني، في حال المعاناة من مرض الباركنسون، أو فشل القلب الاحتقاني، أو الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري.


المراجع

  1. ^ أ ب "Dermatitis", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 10-9-2019. Edited.
  2. MaryAnn DePietro (4-10-2018), "What Causes Dermatitis?"، www.healthline.com, Retrieved 10-1-2019. Edited.
  3. "Dermatitis", www.mayoclinic.org,3-1-2019، Retrieved 10-1-2019. Edited.