التهاب الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٤ مارس ٢٠١٩
التهاب الرحم

التهاب الرحم

يتعرَّض الرحم في جسم المرأة للالتهاب مُتمثِّلاً بالتهاب البطانة الداخليّة للرحم، والمعروفة باسم بطانة الرحم (بالإنجليزيّة: Endometrium)، أو التهاب الجزء السفليّ من الرحم، والذي يُعرَف باسم عنق الرحم (بالإنجليزيّة: Cervix)، ويحدث كلٌّ منهما لأسباب، وعوامل مُختلفة.[١][٢]


أسباب التهاب الرحم

التهاب عنق الرحم

يمكن ذكر عدد من الأسباب، والعوامل التي تكمن وراء حدوث التهاب عنق الرحم على النحو الآتي:[٣]

  • الإصابة بنوع مُعيَّن من أنواع العدوى، مثل:
    • عدوى الأمراض المنتقلة جنسيّاً، كالسيلان (بالإنجليزيّة: Gonorrhea)، أو الكلاميديا (بالإنجليزيّة: Chlamydia).
    • عدوى بكتيريا المكوَّرة العنقوديّة (بالإنجليزيّة: Staphylococcus)، أو العقديّة (بالإنجليزيّة: Streptococcus).
  • تفاعل منطقة الرحم مع التحاميل المهبليّة، أو غطاء عنق الرحم، أو العازل المهبليّ.
  • التهييج الكيميائيّ الذي يحدث نتيجة التفاعل مع المادّة المُكوِّنة للواقي الذكري، أو مبيدات النطاف المُستخدمة، أو الوابِل (بالإنجليزيّة: Douche).
  • الإصابة بأمراض الالتهاب الجهازيّة، أو التعرُّض للعلاج الإشعاعيّ.


التهاب بطانة الرحم

هناك عدد من العوامل، والأسباب المُحتملة التي قد تُؤدِّي إلى التهاب بطانة الرحم، وفيما يأتي بعض منها:[٢]

  • إصابة الرحم بالعدوى البكتيريّة، ويحدث ذلك بطريقتَين:
    • الإصابة بعدوى الأمراض المنتقلة جنسيّاً، مثل: السيلان، والكلاميديا.
    • انتقال البكتيريا التي توجد في الحالة الطبيعيّة في منطقة عنق الرحم، والمهبل إلى داخل الرحم.
  • وجود العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب بطانة الرحم، مثل:
    • الخضوع للولادة القيصريّة.
    • الخضوع لعمليّات جراحيّة في منطقة الحوض.
    • الولادة، أو الإجهاض.
    • الإصابة بمرض التهاب الحوض (بالإنجليزيّة: Pelvic inflammatory disease).


الوقاية من التهاب الرحم

هناك العديد من الطُّرُق، والنصائح التي يمكن اتِّباعها للوقاية من حدوث التهاب الرحم، حيث يُمكن توضيح ذلك في ما يأتي:[١]

  • الوقاية من التهاب عنق الرحم، حيث يمكن ذلك باتِّباع بعض النصائح، مثل:
    • تجنُّب استخدام الأدوات التي تحتوي على موادّ كيميائيّة مُهيِّجة لمنطقة عنق الرحم، مثل: السدّادات القطنيّة، أو الوابِل (بالإنجليزيّة: Douche).
    • اتِّباع الإرشادات المُتعلِّقة باستخدام السدّادات القطنيّة، أو الحجاب العازل الأنثويّ، من حيث كيفيّة تنظيفه، أو إزالته.
    • الحرص على استخدام الواقي الذكري عند مُمارسة الجماع؛ وذلك بهدف منع الإصابة بالأمراض المنتقلة جنسيّاً.
  • الوقاية من التهاب بطانة الرحم، إذ يمكن ذلك باتِّباع بعض النصائح، مثل:[٤]
    • تناول المُضادّات الحيويّة التي يصفها الطبيب خلال إجراء العمليّة القيصريّة، أو قبل البدء بالعمليّة.
    • الحرص على إجراء الفحوصات المستمرَّة، وتشخيص الأمراض المنتقلة جنسيّاً.
    • الحرص على مُمارسة الجماع الآمن، كاستخدام الواقي الذكري خلال الجماع.
    • تناول العلاج الذي يصفه الطبيب في حالة الإصابة بالأمراض المنتقلة جنسيّاً، وإتمامه.


المراجع

  1. ^ أ ب Jacquelyn Cafasso, "Inflammation of the Cervix (Cervicitis)"، www.healthline.com, Retrieved 5-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Nicole Galan, "What to know about endometritis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-3-2019. Edited.
  3. "Cervicitis", my.clevelandclinic.org, Retrieved 5-3-2019. Edited.
  4. Debra Stang, "Endometritis"، www.healthline.com, Retrieved 5-3-2019. Edited.