التهاب سن العقل

كتابة - آخر تحديث: ٠١:٣٠ ، ٢٨ أبريل ٢٠١٩
التهاب سن العقل

التهاب سن العقل

قد يتعرض سن أو ضرس العقل (بالإنجليزية: Wisdom tooth) إلى الالتهاب بسبب موقعه في آخر الفم مما يجعل تنظيفه صعباً، وبالتالي تصبح البيئة بين اللثة والسن معرّضة لنمو البكتيريا وحدوث الالتهاب، خصوصاً عند حدوث أي من المشاكل التالية:[١]

  • نخر الضرس (بالإنجليزية: Cavity).
  • تسوس الضرس (بالإنجليزية: Decay).
  • عدم اكتمال خروج الضرس من اللثة.
  • انطمار السن (بالإنجليزية: Tooth impaction)


أعراض التهاب سن العقل

قد يصاحب التهاب سن العقل ظهور مجموعة من الأعراض، ونذكر منها ما يأتي:[٢]

  • تورم اللثة.
  • خروج قيح من اللثة.
  • الشعور بالألم.
  • صعوبة البلع وفتح الفم.
  • انبعاث رائحة كريهة من الفم.
  • الحمى.
  • تورم الغدد الليمفاوية تحت الفك.
  • التهاب نسيج اللثة المحيط بالضرس نفسه، والذي يُسمى التهاب ما حول التاج (بالإنجليزية: Pericoronitis).[٣]


علاج التهاب سن العقل

هناك العديد من الطرق المستخدَمة لعلاج التهاب سن العقل، نذكر منها ما يأتي:[١][٣]

  • العناية بنظافة الأسنان: حيث يُنصح باستخدام فرشاة الأسنان، وخيط الأسنان عدة مرات يومياً، وتنظيف الأسنان بشكلٍ دوري من قبل طبيب الأسنان، كما يُنصح باستخدام غسول الفم المحتوي على مادة بيروكسيد الهيدروجين (بالإنجليزية: Hydrogen peroxide).
  • الإجراء الجراحي: قد يلجأ الطبيب في بعض الحالات إلى إحداث شق في اللثة لإتاحة المجال لضرس العقل المنغمد بالبزوغ، وفي حال عدم نجاح الضرس بالبزوغ يقوم طبيب الأسنان بقلعه تحت التخدير الموضعي أو العام.
  • العلاج الدوائي: إذ يصف الطبيب المُعالج مضاداتٍ حيوية مناسبة لعلاج الالتهاب الحاصل في الضرس، مع تناول المسكنات لتخفيف الألم المصاحب.
  • إصلاح الضرس المتضرر: مثل إجراء حشو النخر، أو برد الضرس لتسوية الحواف الخشنة لتفادي التصاق بقايا الطعام بالضرس.
  • العلاجات المنزلية: تتوفر حلول منزلية وبديلة من شأنها أن تخفف الأعراض المصاحبة مثل:[٤]
    • استخدام الجل المخدر الموضعي المحتوي على بنزوكاين (بالإنجليزية: Benzocaine)، والذي يُصرف دون وصفة طبية.
    • استخدام كمادات الثلج.
    • المضمضة بالمحلول الملحي.
    • مضغ شريحة من البصل.
    • استخدام القرنفل؛ وذلك بوضع حبات منه على موقع الألم، والضغط عليها دون مضغها.
    • استخدام كمادات الشاي البارد على الضرس المصاب.


المراجع

  1. ^ أ ب Noreen Iftikhar (18-12-2019), "Wisdom Teeth Infection: What to Do"، www.healthline.com, Retrieved 6-3--2019. Edited.
  2. "Wisdom teeth", www.betterhealth.vic.gov.au,feb-2018، Retrieved 6-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Tom Seymour (9-1-2018), "What causes pericoronitis?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-3-2019. Edited.
  4. Debra Rose Wilson (16-3-2018), "Ways to relieve painful wisdom teeth "، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-3-2019. Edited.