التهاب مزمن في الجيوب الأنفية

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٣٨ ، ١٤ أبريل ٢٠١٩
التهاب مزمن في الجيوب الأنفية

أسباب التهاب الجيوب الأنفية المزمن

هناك العديد من الأسباب المؤدية إلى التهاب الجيوب الأنفية المزمن (بالإنجليزية: Chronic sinusitis)، نذكر منها ما يأتي:[١][٢]

  • نمو الأنسجة داخل الأنف: وتكوّن ما يُعرف بالسليلة (بالإنجليزية: Polyps).
  • الربو: قد يؤدي الربو (بالإنجليزية: Asthma) إلى التهاب مزمن في الشعب الهوائية وانسدادها.
  • الحساسية: وبالأخص حمى القش (بالإنجليزية: Hay fever) والحساسية الناجمة عن مكونات البيئة المحيطة.
  • حالات طبية تُسبب التهاب الجيوب الأنفية بشكل مزمن: مثل: التليف الكيسي (بالإنجليزية: Cystic fibrosis) وداء الارتداد المعدي المريئي (بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease).
  • أسباب أخرى: العدوى الجرثومية، وضعف الجهاز المناعي، وانحراف حاجز الأنف.


أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن

يُعرف التهاب الجيوب الأنفية بالمزمن في حال استمرار الأعراض لمدة تصل إلى 12 أسبوعاً، ويتم تشخيص الإصابة به في حال ظهور عرضين على الأقل من الأعراض الآتية: مواجهة صعوبة في شم الطعام وتذوقه، وجفاف المخاط داخل الممرات الأنفية وتصلبه، وظهور مخاط من الأنف أصفر مخضر اللون، والشعور بألم وعدم راحة في الوجه وبالأخص في كل من العينين، والجبهة، والخدين، والتنقيط الأنفي الخلفي (بالإنجليزية: Postnasal drip)، ونذكر فيما يأتي مجموعة من الأعراض والعلامات الشائعة لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن:[٢]

  • ألم في الأذنين والحلق.
  • الغثيان.
  • ألم في الفكين والأسنان.
  • انبعاث رائحة سيئة من الفم.
  • الإرهاق.
  • السعال الذي تزداد حدته في الليل.


الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية المزمن

يمكن اتباع ما يأتي للوقاية من الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن:[٣]

  • تقليل الاتصال المباشر مع المصابين بعدوى الجهاز التنفسي: يجب تجنب الاتصال مع المُصابين بالعدوات التنفسية وغسل اليدين بشكل متكرر بالماء والصابون قبل تناول الطعام.
  • السيطرة علىأعراض الحساسية: يكون علاج الحساسية من خلال مراجعة الطبيب واتباع إرشاداته.
  • الابتعاد عن الدخان والهواء الملوث: يُسبب الدخان والهواء الملوث تهيجٍ في القنوات الأنفية والتهابها.
  • استخدام جهاز ترطيب الهواء: يُنصح باستخدام جهاز ترطيب الهواء للتخفيف من أعراض التهاب الجيوب، مع المحافظة على نظافته من الجراثيم والفطريات.


المراجع

  1. "Chronic Sinusitis", my.clevelandclinic.org, Retrieved 10-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Chronic Sinusitis", www.healthline.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  3. "Chronic sinusitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-3-2019. Edited.